السلطة والفصائل تدين عملية القافلة الاميركية: واشنطن تطلب من رعاياها مغادرة غزة واجتماع امني فلسطيني اميركي

منشور 15 تشرين الأوّل / أكتوبر 2003 - 02:00

دانت السلطة الوطنية وفصائل فلسطينية عملية تفجير قافلة اميركية في غزة اسفرت عن مصرع ثلاثة اشخاص واصابة رابع بجروح واكدت الفصائل ان معركتها مع "العدو الصهيوني" فيما نصحت واشنطن رعاياها بمغادرة القطاع فقد اعلن جبريل الرجوب عن لقاء امني فلسطيني اميركي  

وافادت التقارير الواردة من غزة ان الانفجار اسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص واصابة رابع بجروح خطيرة خلافا للتقارير الاولية التي كانت اشارت الى مقتل اربعة.  

قالت مصادر اعلامية فلسطينية في قطاع غزة لـ"البوابة" ان لغما ارضيا انفجر تحت سيارة جيب شيروكي لون فضى كانت ضمن قافلة تضم دبلوماسيين ورجال امن اميركيين بالقرب من محطة حموده للمحروقات في شارع صلاح الدين على تقاطع بين بيت لاهيا وبيت حانون بقاطع غزة على بعد كيلو متر واحد من حاجز "ايريز" الفاصل بين القطاع واسرائيل.  

وكانت وكالات انباء عالمية نقلت في البداية عن رجال شرطة فلسطينيين قولهم ان انتحاريا هاجم الموكب والقى بنفسه على السيارة وفجرها. واوضحت المصادر ان الانفجار اسفر عن تدمير السيارة بالكامل ومقتل من فيها وعددهم اربعة اشخاص تضاربت الانباء حول هويتهم.  

ويعتقد ان القافلة الاميركية التي تضم دبلوماسيين ورجال امن هي لفريق المراقبين التابعين لجون وولف رئيس الفريق الأميركي لتطبيق خارطة الطريق.  

وقالت مصادر دبلوماسية اميركية لـ"البوابة" ان وولف لم يكن في القافلة. وان القتلى هم حراس امن تابعون لشركات خاصة وليسوا موظفين رسميين.  

وخلف الانفجار حفرة هائلة في الشارع كما اسفر عن تدمير ثلاث سيارات بينها سيارة الجيب التي يستخدمها عملاء الـ"سي.أي.اية" ودبلوماسين أميركيين.  

ونقلت "رويترز" عن مصادر اميركية قولها ان القتلى هم حراس امنيون للوفد الدبلوماسي.  

وتعتقد المصادر ان يكون الانفجار مدبرا.  

وارسلت اسرائيل على الفور قوات من الجيش الاسرائيلي معززة بالدبابات والمروحيات والسيارات المصفحة الى مكان الحادث وقال الجيش الإسرائيلي ان هذه القوات ستعمل على اخلاء الوفد الاميركي.  

وقال الوزير الفلسطيني صائب عريقات ان جون وولف لم يكن في القافلة وانه موجود في واشنطن.  

ووصف عريقات الوضع بانه خطير، نافيا ان يكون موكب وولف هدفا لاي جهة فلسطينية.  

وابدى عريقات استعداد السلطة لفتح تحقيق في الحادث نافيا ايضا ان يكون الموكب يضم أي من عملاء الـ"سي.أي.اية" وقال انهم فرق مراقبة للتأكد من تطبيق خارطة الطريق.  

ووجه صائب عريقات تعازي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لذوي القتلى.  

لقاء ثنائي مع الامريكيين 

قال جبريل الرجوب مستشار الأمن القومي للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إن مسؤولين امريكيين وفلسطينيين سيجتمعون يوم الاربعاء بعد مقتل ثلاثة امريكيين في هجوم استهدف قافلة دبلوماسية امريكية بغزة 

وقد نصحت السفارة الامريكية في تل ابيب كل الرعايا الامريكيين بمغادرة قطاع غزة يوم الاربعاء بعد انفجار  

ردود فعل  

وأصدر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، بياناً شديد اللهجة، "يستنكر فيه بكل شدة جريمة استهداف المراقبين الأمريكيين الذين يقومون بمهمتهم من أجل الأمن والسلام". وفقا لوكالة الانباء الفلسطينية "وفا".  

وأكد عرفات أنه "أصدر تعليماته لتشكيل لجنة تحقيق مشتركة مع الجانب الأميركي واللجنة الرباعية لكشف ملابسات هذه الجريمة البشعة".  

وقدم عرفات "تعازيه الحارة والقلبية للرئيس الأميركي جورج بوش وإلى عائلات الضحايا".  

واصدرت القيادة الفلسطينية بيانا أدانت فيه "بأشد عبارات الاستنكار والشجب الانفجار الإجرامي في منطقة بيت لاهيا، والتي يشرف ويسيطر عليها عسكرياً الجيش الإسرائيلي صباح اليوم الأربعاء وأودى بحياة أربعة مراقبين أمريكيين وهم في طريقهم للقيام بعملهم بما في ذلك المناطق الحدودية وخطوط التماس في هذه المنطقة".  

وقال بيان القيادة الفلسطينية "إن المنطقة التي حدث فيها هذا الانفجار "لغم أرضي" على أكثر الاحتمالات، خاصة وأن هذه المناطق الحدودية في شمال قطاع غزة شهدت على مدى أشهر طويلة إعادة احتلال وزرع ألغام من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي".  

ودعت القيادة الفلسطينية "للجنة تحقيق مشتركة للكشف عن ملابسات هذه الجريمة والتي تهدف إلى سحب المراقبين الأمريكيين والأوروبيين، وهذا الهدف الخبيث هو ما تسعى إليه حكومة شارون التي ترفض مجرد وجود المراقبين سواء كانوا أمريكيين أو أوروبيين".  

كتائب الاقصى تدين  

ونفت قيادة كتائب شهداء الاقصى أي علاقة لها بالانفجار وادانته بشدة.  

وقال ابو سجا احد قادة كتائب شهداء الاقصى في غزة لـ"البوابة" "ان الكتائب تدين وتستنكر هذا العمل بشدة".  

واشار المسؤول الى ان هذا التفجير يخدم "الكيان الصهيوني"، ورفض عملية الربط بين التفجير والفيتو الاميركي في مجلس الامن ضد قرار يدين اسرائيل على بنائها جدار العزل.  

وقال المسؤول ان "الرد على هذه الامور السياسية والدبلوماسية يكون من خلال اروقة مجلس الامن والامم المتحدة والمؤسسات الدولية".  

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني احمد قريع "اننا ندين بشدة هذا الحادث وسوف نشكل لجنة تحقيق لمعرفة من يقف خلف هذا الهجوم".  

حماس والجهاد  

وانضمت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) لحركة الجهاد الاسلامي ونفت مسؤوليتها عن الانفجار  

وقال عدنان عصفور وهو زعيم سياسي من حماس لرويترز هاتفيا ان موقف حركته لا يعمد إلى مد صراعها وان "عدو حماس هو العدو الوحيد للشعب الفلسطيني وهو الاحتلال الاسرائيلي".—(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك