العثور على 600 جثة في مزار شريف.. والملا في قندهار وبن لادن خارجها والقاذفات تدك طالبان

منشور 23 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2001 - 02:00

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها عثرت حتى الآن على نحو 600 جثة في مدينة مزار الشريف الأفغانية الواقعة شمالي البلاد، في هذه الاثناء دكت طائرة بـ 52 مواقع لطالبان بينما اكدت الحركة ان الملا عمر ما زال في قندهار بينما فقدت الاتصال مع بن لادن 

وتعبر لجنة الصليب الأحمر عن خشيتها من تهديد أمن الآلاف من مقاتلي طالبان المحاصرين في مدينة قندوز وتمتنع اللجنة عن القول ما إذا كانت تلك الجثث، التي تقدر بين 400 و 600 جثة، عائدة لمقاتلين موتى، أم أنها لضحايا تم إعدامهم.  

ويقول عمال الاغاثة أنهم دفنوا نحو 300 جثة، ويشيرون إلى أن هناك عدد غير محدد من الجثث التي ربما دفنها أقارب من العائلة، أو من قبل القوات المسلحة.  

وعبرت اللجنة الدولية عن خشيتها من تعرض مقاتلي طالبان من الأفغان والاجانب من العرب والباكستانيين المحاصرين في قندوز للخطر، وترجح ذلك في حال وقوعهم أسرى بأيدي قوات التحالف الشمالي.  

الى ذلك اعلن ناطق باسم طالبان لوكالة الانباء الاسلامية الافغانية اليوم الجمعة ان القائد الاعلى لهذه الحركة الملا محمد عمر ما زال في قندهار (معقله في جنوب افغانستان) وانه ما زال يمسك بزمام الامور. 

وقالت الوكالة ومقرها في باكستان ان الملا طيب آغا نفى الجمعة معلومات مفادها ان زعيمه قد يكون فر ليختبئ وسلم السلطة للملا محمد اختان عثماني. 

واعلن الناطق باسم الوكالة "ان هذه المعلومات كاذبة والملا عمر ما زال في قندهار ويمسك بزمام الامور وهو في اتصال مع المقاتلين. وان اختان عثماني يقود الجيوش في قندهار". 

واضاف المتحدث "سندافع عن قندهار وليس هناك اي تفاوض لاستسلام قندهار". 

واكد ايضا ان اسامة بن لادن "ليس في المناطق التي تقع تحت سيطرتنا وليس لنا اي اتصال معه". 

وكان احد زعماء قبائل جنوب افغانستان، حميد قرضاي، اكد الخميس لوكالة فرانس برس عبر الهاتف ان قيادة طالبان في قندهار "ترغب في التفاوض". 

واعلن قرضاي "انهم طلبوا مني التفاوض اثناء محادثة هاتفية مع قيادة طالبان وتحديد مكان يمكننا اجراء مفاوضات فيه"، رافضا اعطاء مزيد من التفاصيل حول المكان المحتمل للتفاوض. 

وقال "لقد درسنا هذه المطالب"، موضحا ان القائد الاعلى لحركة طالبان الملا محمد عمر "على علم تام بهذه المباحثات الهاتفية". 

الى ذلك قصفت قاذفة اميركية من طراز بي-52 اليوم الجمعة مواقع طالبان بالقرب من خان اباد (شمال) حيث توقفت المعارك منذ مساء الخميس كما افاد مراسل وكالة فرانس برس. 

وشاهد مراسل فرانس برس بوضوح قاذفة بي-52 في السماء المنقشعة وهي تلقي وابلا من القنابل على التلال الجرداء حيث مواقع عناصر الميليشيا الاسلامية، واثار القصف عمودا من الدخان والغبار. 

وقد شنت قوات تحالف الشمال تساندها قاذفة بي-52 مساء الخميس هجوما على خان اباد. واكد التحالف ان قواته انتزعت مواقع من طالبان على التلال المشرفة على المدينة. 

واعلن احد قادة تحالف الشمال القائد صدر الدين "لقد علقنا هجومنا مساء الخميس حتى نمكن الافغان (من الطالبان) الذين يريدون الاستسلام ان يستسلموا للانضمام الينا في قتال الاجانب في حركة طالبان". 

ولم يسمع دوي اي قصف مدفعي صباح اليوم الجمعة على جبهة خان اباد على بعد عشرين كلومترا من قندز اخر معاقل طالبان في شمال البلاد. 

وقال القائد صدر الدين على جبهة خان اباد لوكالة فرانس برس ان اكثر من 300 من وقالت قوات تحالف الشمال اليوم الجمعة الاستيلاء على مواقع تسيطر عليها حركة طالبان في تلال قريبة من قرية خان اباد بالقرب من قندز في شمال افغانستان. 

وفي تصريح لوكالة فرانس برس قال القائد صدر الدين "اخرجنا عناصر طالبان من التلال" المشرفة على خان اباد والتي تبعد 20 كلم شرق مدينة قندز مضيفا ان "جنوده منتشرون فيها الان". 

وافادت وكالة الانباء الافغانية الاسلامية اليوم الجمعة ان قوات تحالف الشمال شنت هجمات على ثلاث جبهات في قندز، شمال افغانستان، حيث يتحصن الالاف من مقاتلي طالبان وانصارهم العرب والاجانب. 

وقالت الوكالة التي تبث من باكستان ان قوات برهان الدين رباني، الرئيس الافغاني السابق من اتنية الطاجيك، هي التي تشن الهجمات. وعاد رباني السبت الى كابول التي اخرجه منها الطالبان في 1996. 

وقالت الوكالة ان قوات رباني غير راضية عن المفاوضات الجارية بين الطالبان المحاصرين في قندز وزعيم الحرب رشيد دوستم الاوزبكي. 

واضافت الوكالة ان المعارك تدور في خان اباد على بعد 25 كيلومترا شرق قندز، وفي بولي بانغي، على بعد 20 كيلومترا غربا، وفي دشت عرش، على بعد حوالي 50 كيلومترا شمال شرق المدينة المحاصرة. 

وقالت الوكالة ان المعارك اندلعت بسبب خلافات بين مختلف المجموعات العرقية التي يتالف منها تحالف الشمال. 

واضافت ان قوات رباني تخشى من استيلاء قوات دوستم على المدينة اثر تحالف مع قادة من الباشتون يقنعهم بالتخلي عن طالبان. 

وقالت الوكالة الافغانية الاسلامية ان طائرات اميركية قصفت قطاع قندز ليل الخميس الجمعة لكنها لم تقدم اي حصيلة.—(البوابة)—(مصادر متعددة)  


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك