المخابرات الالمانية: سلامة إسرائيل دليل على استقرار المنطقة

منشور 30 آذار / مارس 2001 - 02:00

تجاهل التقرير السنوي للمخابرات الألمانية امتلاك اسرائيل لأكثر من مئتي رأس نووية مدعومة بوسائل اطلاق تطال عواصم جميع دول المنطقة من باكستان وحتى المغرب، فيما ركز على ما وصفه بـ سعي سوريا والعراق وايران لامتلاك أسلحة الدمار الشامل. 

وذكر جهاز المخابرات الالمانية الداخلي المعروف باسم فيرفاسونجشوتس، في تقريره السنوي أن تلك البلدان الثلاثة "سوريا والعراق وايران" فضلا عن ليبيا والصين والهند وباكستان والسودان وكوريا الشمالية، بذلت جهودا العام الماضي للحصول على مكونات أو معلومات علمية لانتاج أسلحة نووية أو كيماوية أو بيولوجية أو صواريخ.  

وبرغم ذكر تقرير عام 2000 للجهاز أنه كانت هناك محاولات من قبل عملاء تلك البلدان، إلا أنه لم يسرد أمثلة ملموسة فيما عدا ما ذكره من كشف محاولة إيرانية في هذا الاتجاه والتي ينظر الادعاء الالماني فيها الان.  

وقال التقرير ان عملاء جهاز المخابرات الايراني فيفاك والمخابرات السورية، ومديرية المخابرات العامة العراقية، تنشط بشكل خاص في ألمانيا.  

على صعيد متصل حذر الجنرال الامريكي تومي فرانكس قائد المنطقة الوسطى أمام لجنة برلمانية بأن ايران ستنفق مليارات الدولارات لتحديث قواتها المسلحة لتصبح احدى القوى العسكرية الرئيسية في مجال الأسلحة التقليدية في منطقة الخليج.  

وقال الجنرال الامريكي الذي يتولى قيادة المنطقة الوسطى، اي الممتدة بين القرن الافريقي وآسيا الوسطى، الليلة قبل الماضية امام لجنة اجهزة الجيوش في مجلس النواب الامريكي "هناك معلومات مفادها ان ايران ستنفق في السنوات المقبلة ما بين 6 و7 مليارات دولار لتحديث انظمة الاسلحة التقليدية".  

وتابع ان ايران ستقوم بتحديث دفاعها الجوي وستشتري من روسيا طائرات مقاتلة اضافية من طراز "سو-24" و"سو-27" وربما طائرات "ميج –29"، كما انها ستقوم بتحديث سلاح البحرية بما فيه الغواصات.  

واوضح الجنرال فرانكس "في مجال الاسلحة التقليدية، ينظر الى ايران التي تملك قوة تقليدية مهمة بانها تشكل تهديدا للمنطقة"، واضاف ان ايران لا تزال تملك اكبر "مخزون للاسلحة الكيميائية" في المنطقة التي تغطيها القيادة الامريكية للمنطقة الوسطى.  

وقال "لقد لاحظنا رغبة واضحة لدى الايرانيين بتطوير شهاب-3 او حتى يمكنني القول الذهاب ابعد من ذلك وتطوير شهاب-4" الذي سيصل إلى قلب تل ابيب. 

وللاشارة فان تقرير المخابرات الالمانية لم يضف شيئا عن تقرير المخابرات الامريكية الذي اعتبر ان سلامة إسرائيل دليل على السلام في المنطقة.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك