باجمال.. سجين سابق يحاول الخروج باليمن من الأزمة الاقتصادية

منشور 01 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

أسند الرئيس اليمني علي عبدالله صالح إلى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالقادر باجمال لتشكيل الحكومة الجديدة خلفا للرئيس المستقيل الدكتور عبدالكريم الإرياني. 

ويأتي هذا التغيير بعد أسابيع من المشاورات والمداولات للرئيس علي صالح في أعقاب الاستفتاء العام على التعديلات الدستورية والانتخابات المحلية في 20 شباط/ فبراير الماضي. 

ولم يفاجئ الرئيس صالح الشارع اليمني بهذا الاختيار وخاصة بعد الدور الذي لعبه الوزير اليمني في المصالحة الحدودية مع العربية السعودية في 12 حزيران/ يونيو الماضي، كما وجاء هذا التغيير بعد أن أكد الرئيس على الرغبة في إحداث تغييرات في الحكومة تستجيب للتطورات التي شهدها اليمن في الآونة الأخيرة. وبعد أن فشل الارياني في التعامل مع الأزمة الاقتصادية التي عصفت بالبلاد.  

ومن أبرز المناصب التي تقلدها رئيس الحكومة الجديد هي نائب وزير التخطيط والتنمية عام 1979 ونائب وزير الصناعة عام 1978 ووزير الطاقة والثروات المعدنية عام 1985 ثم عين عضواً في البرلمان اليمني عقب إعلان الوحدة في 22 مايو/أيار عام 1990. وأسندت إليه رئاسة المناطق الحرة. حوكم بعد أحداث كانون الثاني/ يناير عام 1985 وسجن ثلاثة أعوام من قبل الحكومة التي أعقبت الصراع الدامي في تلك الأحداث بين علي ناصر محمد وأنصاره والجناح الاشتراكي الذي سيطر على السلطة حتى قيام الوحدة اليمنية. 

وبعد إعلان دولة الوحدة انضم باجمال إلى المؤتمر الشعبي العام الحاكم وتقلد مناصب حزبية كبيرة، وفي صيف 1994 عين نائباً لرئيس الوزراء ووزيراً للتخطيط وفي حكومة الدكتور عبدالكريم الإرياني تقلد حقيبة الخارجية وكان النائب الوحيد في الحكومة المنصرفة لرئيس الوزراء. 

وتعتبر الحكومة الجديدة التي ستدخل ضمنها وجوه جديدة السادسة التي يتم تشكيلها في اليمن منذ الإعلان عن قيام الوحدة اليمنية في أيار/ مايو عام 1990.—(البوابة)—(مصادر متعددة)  


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك