شهيد في غزة..وهاون على مستوطنة..قتل مستوطن وجرح آخر..إسرائيل تغلق رام الله .. وعرفات يزور عمان

منشور 01 أيّار / مايو 2001 - 02:00

استشهد صباح اليوم فلسطيني وجرحت امرأة أخرى في غزة، في حين تبنت "كتائب القسام" و"كتائب شهداء الأقصى" قتل مستوطن في نابلس، تبنت الجبهة الشعبية عملية جرح مستوطن آخر، واطلقت قذائف هاون على مستوطنة بالقطاع، وأغلقت إسرائيل رام الله في وقت يقوم به عرفات بزيارة إلى عمان. 

شهيد وجرحى في قصف إسرائيلي 

قالت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصادر فلسطينية ان دبابة إسرائيلية قصفت بالقذائف معبر رفح الحدودي مع مصر في قطاع غزة ما أسفر عن استشهاد النقيب في الأمن الوطني الفلسطيني محمد موسى ابو جزر (57 عاما) واصيب في الحادث أربعة فلسطينيين آخرين بينهم امرأة جراحها خطرة في حين اندلعت مواجهات بين الإسرائيليين والفلسطينيين في أعقاب الحادث. 

القسام وكتائب الأقصى تتبنيان عملية مقتل مستوطن 

أعلنت "كتائب الشهد عز الدين القسام" و "كتائب شهداء الأقصى" مسؤوليتها عن عميلة مقتل مستوطن إسرائيلي بالقرب من مستوطنة "عوفرا" في نابلس بالضفة الغربية. 

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن أحد أعضاء كتائب عز الدين القسام أعلن عبر مكبرات الصوت خلال تشييع جثماني الشهيدين اللذين سقطا في انفجار غزة امس "ان كتائب القسام تعلن مسؤوليتها عن مقتل مستوطن صهيوني عند مستوطنة عوفره كأول عملية في مسلسل الرد على استشهاد أبطالنا في رام الله وغزة". 

وكانت مصادر عسكرية إسرائيلية أعلنت قبلا مقتل مستوطن إسرائيلي اثر تعرض سيارته لرصاص فلسطينيين قرب مستوطنة عوفره شمال رام الله. واوضح المصدر نفسه ان المستوطن فقد السيطرة على سيارته التي تدهورت اثر تعرضها لاطلاق النار. 

واضاف المسؤول في كتائب القسام "نزف البشرى لكم اليوم فقد توعدت كتائب القسام بالامس ونفذت اليوم" كما رفعت لافتات خلال التشييع كتب على احداها بان "الانتقام قريب". 

وقالت الوكالة أيضا أن مكتبها في بيروت قد تلقى بيانا عبر الفاكس تعلن فيه "كتائب شهداء الأقصى" مسؤوليتها عن الحادث. 

وقال البيان ان "مجموعة شهداء انتفاضة الاقصى قامت صباح اليوم الثلاثاء بهجوم مسلح على سيارة للمستوطنين قرب مستوطنة عوفرة شمال رام الله"، مضيفة انها "هاجمت ايضا في مكان آخر وعلى الطريق الالتفافي شرق نابلس قرب قرية بيت فوريك، سيارة اخرى للمستوطنين منذ ساعات الصباح الباكر". 

الشعبية تتبنى جرح مستوطن 

اعلتت "قوات المقاومة الشعبية" التابعة للجبهة الشعبية اليوم الثلاثاء مسؤوليتها عن عملية إطلاق نار أسفرت عن إصابة إسرائيلي في شمال الضفة الغربية. 

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدث مجهول اتصل بها ليعلن "ان قوات المقاومة الشعبية التي تعرف نفسها على أنها الذراع العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين "نفذت الهجوم". 

وكانت مصادر عسكرية قالت ان إسرائيليا أصيب برصاص فلسطينيين في ساقيه قرب مستوطنة ايتامار في منطقة نابلس بشمال الضفة الغربية. 

وقام جنود إسرائيليون كانوا في المكان لدى حصول إطلاق النار باعتقال فلسطيني قرب مخيم عسكر. 

هاون على مستوطنة موراج في القطاع 

قالت الإذاعة الإسرائيلية أن قذيفتي هاون سقطتا على مستوطنة موراج جنوب قطاع غزة في الأراضي الفلسطينية صباح اليوم، دون أن تسفر عن وقوع إصابات في الأرواح، والليلة الماضية أمطر رجال المقاومة الفلسطينية 7 قذائف هاون باتجاه مستوطنتي جاديد و جاني طالي في التجمع الاستيطاني غوش قطيف غرب مخيم خانيونس للاجئين في غزة ايضا. وأتبع جنود الاحتلال عملية القصف للمستوطنتين بدك مخيم خانيونس بالرشاشات الثقيلة ودارت اشتباكات واسعة في محيط حاجز التفاح و منطقة الربوات الغربية والحي النمساوي ولم يبلغ عن إصابات فيما لحق بالمباني الفلسطينية أضرار جسيمة.  

اغلاق رام الله 

قالت وكالة الانباء الفلسطينية ان قوات الاحتلال الاسرائيلي اغلقت اليوم جميع المنافذ الرئيسية والفرعية في محافظة رام الله والبيرة، إضافة إلى تدمير عدد من الشوارع الترابية وإغلاقها بالسواتر الترابية، وخصوصاً في المناطق الشرقية والشمالية القريبة من المحافظة، مما أدى إلى منع تنقل المواطنين لقضاء حاجياتهم. 

من جهة أخرى، أغلق جنود الاحتلال الشارع العام قلنديا-القدس مما حال دون انتقال المواطنين بين محافظات الضفة الشمالية والوسطى إلى المحافظات الجنوبية، وخصوصاً ان القوات الاحتلالية انتشرت بكثافة على الطرق الفرعية قرب كسارات الطريفي لعدم تمكين المركبات من الالتفاف عن الحاجز العسكري المقام قرب مطار قلنديا. 

وأكد عدد من السائقين أن المستوطنين انتشروا بكثافة على المحاور الرئيسية بين رام الله ونابلس وخصوصا على شارع رام الله – نابلس القديم وبالقرب من مستوطنة "كوفاب مشاحر" و"معاليه مخماس" و"عوفرا" ويقوم هؤلاء المستوطنون بإلقاء الحجارة على مركبات المواطنين، مما أدى إلى تكسير العشرات منها وإصابتها بأضرار مادية. 

حملة اعتقالات في صفوف الفلسطينيين 

وفي غضون ذلك شن جيش الاحتلال الإسرائيلي عمليات اعتقال واسعة أسفرت عن اعتقال فلسطيني كان متواجدا أثناء عملية إطلاق النار على مستوطن في نابلس. 

كما اعتقل الجيش الإسرائيلي الليلة الماضية 6 فلسطينيين في قرى رام الله والخليل اتهمهم بإلقاء قنابل حارقة على سيارات إسرائيلية. 

واعتقل فلسطينيا آخر في وادي الأردن بتهمة طعن جندي إسرائيلي بسكين يوم الاثنين الماضي. 

عرفات الى عمان 

يبحث الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مع ‏كبار المسؤولين الأردنيين في عمان التي يصلها اليوم في طريقه لزيارة جنوب افريقيا ‏ ‏تطورات العدوان الذي تشنه إسرائيل على الفلسطينيين وحصيلة المساعيالرامية ‏ ‏لاستئناف مفاوضات السلام بينهما.‏ ‏  

وقالت وكالة الانباء الكويتية "كونا" ان عرفات سيلتقي خلال زيارته العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في إطار ‏المشاورات المستمرة بين عمان والقاهرة والسلطة الفلسطينية حول موقف إسرائيل الذي ‏عرضه وزير خارجيتها شمعون بيريز على العاصمتين خلال زيارته لهما الأحد الماضي ردا ‏على المبادرة الأردنية المصرية الهادفة إلى إنهاء العنف الإسرائيلي ضد ‏ ‏الفلسطينيين واعادة إطلاق المفاوضات بين الطرفين.‏ ‏ وتنشط العاصمتان على الساحة الدولية لطرح المبادرة وتسويقها باعتبارها الجهد العربي الوحيد المطروح لوضع حد للحالة المتفاقمة في الأراضي الفلسطينية حيث تلاقى ‏دعما دوليا وأوروبيا وقبولا اميركيا الامر الذى حولها الى قاعدة لحوار دولي في ‏سبيل البحث عن مخرج مناسب للازمة وفقا لقرارات الشرعية الدولية والاتفاقات ‏ ‏المبرمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين. ‏ وفى ضوء التأييد الذي حازت عليه المبادرة اضطر رئيس الوزراء الإسرائيلي ارئيل ‏ ‏شارون إلى التعامل معها بعد أن رفضها في البداية وان جاء هذا التعامل بشكل مراوغ ‏من خلال تقديم تحفظات غير مقبولة عربيا وفلسطينيا وبخاصة ما يتعلق بموقفه المصر ‏على الإمعان في سياسات الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة. 

‏ وابلغ بيريز في جولته العربية الأخيرة بالرفض الأردني المصري لتعديلات شارون ‏المقترحة على المبادرة والتي تحاول التحايل عليها وتفريغها من مضمونها—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك