عرفات يطلب من ابو مازن تولي منصب رئيس الوزراء

منشور 06 آذار / مارس 2003 - 02:00

طلب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات من امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، محمود عباس (ابو مازن) تولي منصب رئيس وزراء السلطة، فيما اعلنت اسرائيل انها ستسمح لمعظم اعضاء المجلسين، المركزي والتشريعي بالاجتماع في رام الله السبت، للتصويت على قرار استحداث هذا المنصب. 

وقال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، احمد قريع (ابو علاء) لرويترز الخميس ان الرئيس ياسر عرفات طلب (ابو مازن) تولي منصب رئيس الوزراء في السلطة الفلسطينية. 

واوضح ان عرفات رشح ابو مازن وهو الاسم المعروف به محمود عباس لتولي منصب رئيس الوزراء. 

وقال ان اللجنة المركزية الفلسطينية والمجلس التشريعي سيتخذان الخطوات اللازمة للموافقة على الترشيح خلال سلسلة من المداولات ستجرى اعتبارا من يوم السبت . 

وابو مازن من مؤسسي حركة فتح التي يتزعمها عرفات ومن الشخصيات الرئيسية في مفاوضات السلام مع اسرائيل التي انتهت بتوقيع اتفاقيات اوسلو للسلام عام ١٩٩٣ . 

في غضون ذلك، اعلنت اسرائيل انها ستسمح لـ 210 اعضاء من اصل 227 عضوا يشكلون المجلسين المركزي والتشريعي الفلسطينيين، بالاجتماع في رام الله السبت المقبل للتصويت على قرار تعيين رئيس الوزراء الذي اتخذه عرفات استجابة لضغوط اميركية واسرائيلية. 

ونسبت صحيفة هارتس الى مصادر فلسطينية في القدس تاكيدها ان اسرائيل ابلغت السلطة الفلسطينية بهذا القرار. 

واوضح المصدر ان السلطات الاسرائيلية قد اصدرت بالفعل اذونات التنقل لاعضاء المجلسين الذين يقيم غالبيتهم خارج رام الله. 

ولم يتم منح هذه الاذونات لسبعة عشر من اعضاء المجلسين تتهمهم المؤسسة العسكرية الاسرائيلية بالتورط في "نشاطات ارهابية" ضد اهداف اسرائيلية. 

وياتي القرار الاسرائيلي بالرغم من تشديد الجيش الاسرائيلي الحصار المفروض على الاراضي الفلسطينية في اعقاب عملية حيفا الاستشهادية الاربعاء، والتي اسفرت عن مقتل 15 اسرائيليا. 

هذا، ومن المقرر ان يناقش اعضاء المجلسين خلال اجتماعهم الذي سيعقد برئاسة عرفات، تعديل القانون الاساسي بحيث يتم اضافة منصب رئيس الوزراء اليه، الى جانب اقرار مسودة الدستور، ولاحقا التصويت على الترشيحات بشان من سيتولى هذا المنصب. 

جدير بالذكر ان منيب المصري، رجل الاعمال الفلسطيني القريب من عرفات، نفى في تصريحات لـ"البوابة" الثلاثاء، انباء ترددت عن ان الرئيس الفلسطيني قد عرض عليه تولي هذا المنصب.—(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك