فشل صفقة تعويضات 'لوكربي'

منشور 13 آذار / مارس 2003 - 02:00

اعلنت واشنطن فشل المحادثات التي اجرتها مع المسؤولين الليبيين بشان قبول ليبيا المسؤولية الكاملة عن حادث تفجير طائرة "بان اميركان" فوق لوكربي الاسكتلندية عام 1988. وهو ما يعني عدم اتمام صفقة تعويضات لاسر الضحايا تصل الى 7,2 مليار دولار.  

وقال نائب وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، وليام بيرنز، لأقارب الضحايا خلال اجتماع امس، ان المحادثات التي أجريت مع الليبيين في العاصمة البريطانية لندن لم تنجح في التوصل لاتفاق.  

وذكر أنه على الرغم من إحراز تقدم في المحادثات، فإن الحكومة الليبية ما زالت ترفض الاعتراف بأن موظفين حكوميين هم المسؤولون عن الكارثة التي أودت بحياة 270 شخصاً.  

ويعني فشل التوصل لاتفاق عدم إتمام صفقة التعويضات التي يبلغ حجمها 2،7 مليار دولار، والتي أبرمت العام الماضي وتقضي بمنح أسرة كل ضحية مبلغ عشرة ملايين دولار 

والتوصل الى اتفاق بهذا الشان، سينهي النزاع بين دول غربية وليبيا قبل وقت قصير من حرب محتملة بقيادة الولايات المتحدة ضد العراق. 

وكان المحامون الذين يمثلون اسر الضحايا توصلوا في العام الماضي الى اتفاق مع محامين يمثلون ليبيا. وتدفع ليبيا بموجب الاتفاق مبلغ عشرة ملايين دولار تعويضا عن وفاة كل ضحية مما يجعل المبلغ الاجمالي نحو ٢.٧ مليار دولار لكن الاتفاق يتوقف في جانب منه على قبول ليبيا للمسؤولية المدنية. 

وكان ضابط المخابرات الليبي عبد الباسط المقرحي قد أدين بتهم قتل ضحايا الكارثة أمام محكمة اسكتلندية خاصة عقدت في لاهاي، وحكم عليه في كانون الثاني/يناير من عام 2001 بالسجن المؤبد، وأوصت المحكمة بسجنه لمدة لا تقل عن عشرين عاماً.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك