لقب جديد لـ ''صدام''.. وابراهيم وعبدالخالق ينضمان لقائمة اعداء عدي

منشور 08 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

توسعت قائمة اعداء عدي صدام حسين نجل الرئيس العراقي والنائب في البرلمان بعد انتقادات حادة وجهتها صحيفة بابل العراقية التي يشرف عليها عدي إلى عزت ابراهيم والوفد العراقي المشارك في القمة العربية التي انهت اعمالها في العاصمة الاردنية. 

واكدت الصحيفة ان نائب رئيس مجلس قيادة الثورة خالف تعليمات "القائد" في القمة عندما ناقش مواضيع اخرى غير تلك التي حددها الرئيس صدام والتي حصرها بالقضية الفلسطينية فقط. 

وعلى نفس الصعيد قالت مصادر إعلامية عراقية رسمية ان أزمة جديدة نشبت بين عدي النجل الأكبر للرئيس العراقي صدام حسين وكل من وزير الاعلام همام عبدالخالق ورئيس ديوان الرئاسة أحمد حسين خضر عقب نشر جريدة بابل أخباراً عن نشاط فصــائل المعارضة العراقية من دون التعليق عليها وتقديم صورة مقبولة عنها للعراقيين. 

ونقلت صحيفة الحياة اللندنية عن مصادر لها في عمان ان وزير الاعلام استوضح محرري الصحيفة التي يملكها عدي عن نشر أخبار تتعلق بـ المؤتمر الوطني العراقي و المجلس الأعلى للثورة الاسلامية ، وفوجئ برفض ادارة التحرير الإجابة عن أسئلته، مؤكدة له ان نشر الاخبار يتم بناء علي موافقة "الاستاذ عدي" . 

وزادت المصادر ذاتها ان وزير الاعلام همام عبدالخالق اشتكى لدى رئيس ديوان رئاسة الجمهورية أحمد حسين خضير الذي حاول ايضاح الأمر لعدي، مشيراً الى ان نشر اخبار تتعلق بالمعارضة يضر بالتعبئة الوطنية العراقية ، غير ان عدي رفض الاستـــجابة لرئيس الديوان. 

وعلى صعيد آخر تتداول وسائل الاعلام العراقية لقب جديد للرئيس صدام حسين وهو "عملاق الرافدين"، وذلك في اطار الاحتفالات التي ابتدأت في بغداد وعموم المحافظات العراقية بمناسبة الذكرى الرابعة والستين لميلاد صدام حسين. 

وتبث الفضائية العراقية بشكل يومي برنامج "عملاق الرافدين" الذي يصف الرئيس صدام حسين بـ"القائد والمفكر والانسان" وتظهر صورته في المقدمة على شكل صقر يهيمن بجناحيه على خارطة العراق، ويأتي اللقب الجديد "عملاق الرافدين" مضافا لسلسلة من الالقاب التي تطلق رسميا على الرئيس العراقي، حيث كانت وزارة الاعلام العراقية قد طبعت العام الماضي بمناسبة عيد ميلاد صدام الثالث والستين ملصقا يضم اسماء والقاب الرئيس العراقي ومنها: المؤمن والمفكر والفارس والبطل والشجاع وما إلى ذلك من الالقاب، كما كانت اغنية قد اطلقت في عيد ميلاده الثاني والستين اسمته "سادس الخلفاء"—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك