مصرع ثلاثة اسرائيليين في عملية اقتحام لمستوطنة جنوبي نابلس.. وقوات الاحتلال تحاصر منزل الشيخ حسن يوسف

منشور 28 أيّار / مايو 2002 - 02:00

قتل ثلاثة اسرائيليين في مستوطنة إيتمار جنوبي مدينة نابلس عندما اقتحم فدائي فلسطيني المستوطنة وفتح النار على المستوطنين قبل ان يستشهد، وتاتي هذه العملية بعد وقت قليل من مصرع مستوطن اسرائيلي واصابة اخر بالقرب من رام الله، في الغضون افادت مصادر عليمة ان قوات الاحتلال التي اقتحمت بيتونيا تحاصر منزل الشيخ حسن يوسف احد قادة حركة حماس 

وافادت مصادر اسرائيلية ان المسلح الفلسطيني بدأ بإطلاق النار بإتجاه المتواجدين في المعهد الديني للمستوطنة وقالت مصادر ان حارس المستوطنة اطلق النار عليه مما ادى الى سقوطه. 

وبدأت القوات الاسرائيلية بتمشيط المنطقة تحسبا من وجود مسلحين آخرين في المكان.  

وكان مستوطن إسرائيلي قتل في وقت سابق مساء اليوم وأصيب آخر بجراح، في عملية للمقاومة الوطنية الفلسطينية في مدينة رام الله في الضفة الغربية، على مسافة 700 متر من المفترق المؤدي الى مستوطنة بيت إيل. وقال أحد المسؤولين في أوساط المستوطنين، إن فلسطينيين مسلحين كمنوا للسيارة التي كانت تسير على الطريق الإلتفافي لمستوطنة عوفرا (الى الجنوب من رام الله)، وعندما وصلت السيارة الوادي المؤدي الى مفترق مستوطنة بيت- إيل أطلقوا النار باتجاهها وفرا باتجاه القرى الفلسطينية القريبة. وهرعت الى المكان سيارة اسعاف اسرائيلية من مستوطنة عوفرا القريبة ولكن لم يكن أمام أفراد طاقمها إلا ان يحددوا مصرع الاسرائيلي، وقاموا بنقل المصاب الى المستشفى لتلقي العلاج. 

وكانت الشرطة وأجهزة الأمن الاسرائيلي قد قامت عند ظهر يوم الثلاثاء بنشر الحواجز ونقاط التفتيش، شمالي المدينة، وذلك بعد وصول تحذيرات من نية جهات فلسطينية تنفيذ عمليات تفجيرية في المدينة. وافادت التحذيرات التي وصلت لأجهزة الأمن أن فدائيين فلسطينيين ينون دخول مدينة القدس قادمين من منطقة رام الله ، لتنفيذ عمليات استشهادية داخل القدس. 

وقامت شرطة الاحتلال بتعزيز قواتها في شمالي المدينة، وقامت بنصب الحواجز عند مداخل المدينة، قبل ان تقتحم المدينة وتحتل منطقة بيتونيا حيث تقوم بمحاصرة منزل الشيخ حسن يوسف القيادي في حركة حماس وقالت المصادر ان قوات الاحتلال بدأت عبر مكبرات الصوت بتوجيه نداء للشيخ يوسف ل "تسليم نفسه" ولم يعرف بعد فيما اذا كان الشيخ يوسف داخل المنزل ام لا. 

وتقوم الشرطة بفحص كافة السيارات والمركبات المتوجهة الى مدينة القدس. وأعلن عن قيام الشرطة وحرس الحدود بتكثيف الدوريات على إمتداد خط التماس الواصل بين شطري المدينة الشرقي والغربي. وأصدرت قيادة شرطة العاصمة أوامرها بتكثيف تواجد الدوريات الشرطية في أماكن وأحياء أخرى من المدينة، وتلقى أفراد الشرطة أوامر بالتشدد في عمليات فحص المركبات والسيارات عند نقاط التفتيش. 

وأعلنت الشرطة عن حالة من التأهب والاستنفار في منطقة نتانيا أيضاً بعد أن وصلت الى أجهزة الأمن الإسرائيلية، معلومات تحذر من أن فلسطينيين في طريقهم لتنفيذ عملية تفجيرية. 

في غضون ذلك قال ناطق عسكري إن الجيش الإسرائيلي بدأ بالانسحاب من مدينة جنين بعد أن تحققت أهداف الحملة العسكرية في المدينة. واعتقل الجيش خلال الحملة عدة فلسطينيين من بينهم قائد الجناح العسكري لحركة حماس في المدينة. وادعى الناطق أن الجيش اعتقل فلسطينيا اعتزم تفجير نفسه داخل إسرائيل—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك