مصرع واصابة 57 مقاتلا كرديا بينهم شقيق برزاني في قصف اميركي

منشور 06 نيسان / أبريل 2003 - 02:00

لقي 12 مقاتلا كرديا مصرعهم، واصيب نحو 45 اخرين اثر قصف مقاتلة اميركية بطريق الخطأ، قافلة تضم مقاتلين اكرادا وقوات خاصة اميركية في شمال العراق. 

واعلن مسؤول كردي كبير ان قائد القوات الخاصة الكردية وجيه بارزاني شقيق مسعود بارزاني زعيم الحزب الديموقراطي الكردستاني كان ضمن المصابين. 

وقال هوشيار زيباري مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب الديموقراطي الكردستاني ان شقيق بارزاني "اصيب بجروح خطرة لكنه لم يقتل".  

ويتولى وجيه بارزاني (33 عاما) قيادة القوات الخاصة الكردية التي تتعاون بشكل وثيق مع القوات الخاصة الاميركية في عمليات مشتركة في كردستان العراق. 

في المقابل اعترفت القيادة الوسطى الاميركية ان طائراتها الحربية قد تكون هاجمت قافلة كردية في شمال العراق ما ادى الى مقتل 10 اميركيين على الاقل. 

وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) في وقت سابق أن طائرة أميركية ألقت قنبلة على إحدى القوافل العسكرية للولايات المتحدة بشمالي العراق مما أسفر عن سقوط ضحايا في صفوف الجنود الاميركيين والمدنيين العراقيين.  

وتحدث التقرير عن تناثر جثث متفحمة في مكان القصف ووصفه بأنه مشهد من الجحيم.  

وأفادت الانباء بمقتل ما يتراوح بين 10 و12 شخصا.  

وأصيب جون سيمسون مراسل هيئة الاذاعة البريطانية المرافق للقافلة العسكرية الامريكية بجروح طفيفة. وقال المراسل "لقد سجل الاميركيون هنا هدفا في مرماهم بشكل مروع".  

واضاف متحدثا لمحطته التلفزيونية "لقد قصفوا جماعتهم، لقد قتلوا كثيرا من الاشخاص العاديين".  

وقال ان مسؤولا سياسيا كرديا كان على ما يعتقد من ضمن الجرحى.  

من جهة ثانية، فقد ذكرت مصادر عسكرية ان جنديا اميركيا قد لقي مصرعه واصيب اخر اليوم الاحد في كمين جنوب شرق بغداد.  

ولم يعط المصدر مزيدا من التفاصيل.—(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك