نسف برج مراقبة اسرائيلي وتدمير موقع للامن الفلسطيني في قطاع غزة

منشور 17 كانون الأوّل / ديسمبر 2003 - 02:00

اعلنت كتائب "القسام" انها نسفت الاربعاء، برج مراقبة اسرائيلي قرب رفح جنوب قطاع غزة، وذلك بعد قليل من تدمير القوات الاسرائيلية مركزا للامن الفلسطيني وسط القطاع واقتحامها مدينة نابلس، اضافة الى جرحها طفلا في مدينة الخليل، واعتقالها 3 فلسطينيين في المدينة. 

وقالت كتائب القسام في بيان ان "وحدة مكافحة الارهاب" التابعة لها تمكنت صباح الاربعاء، من نسف "احد ابراج المراقبة العسكرية الحصينة والنوعية للعدو والمحاط بقوة عسكرية خاصة بمنطقة الحدود المصرية- الفلسطينية المحاذية لمخيم يبنا الصمود بمدينة رفح جنوب قطاع غزة". 

واكدت الكتائب "ان عملية التفجير مصورة بالكامل وتظهر حجم الدمار والخسائر البشرية في الجنود والآليات الصهيونية"، مشددة على "ان من يزرع الدمار والخراب في مخيماتنا ومدننا الفلسطينية يجني الموت والدمار لجنوده وثكناته". 

وكان شهود افادوا في وقت سابق بان مقاومين فلسطينيين فجروا عبوة ناسفة اسفل برج للجيش الاسرائيلي يقع قبالة مخيم يبنا بمدينة رفح على الحدود المصرية الفلسطينية مما ادى الى تدميره واشتعال النار فيه. 

واكد شهود العيان ان وحدات من الجيش الاسرائيلي استدعيت الى المكان وقامت باطلاق النار نحو منازل الفلسطينيين في المخيم فاصابت بعضها بأضرار. 

واقر الجيش الاسرائيلي بوقوع الحادثة، لكنه نفى وقوع اصابات بين صفوف جنوده. 

وقال ان عبوتين ناسفتين انفجرتا قرب البرج والحقتا به اضرارا. 

واضاف ان الفلسطينيين على ما يبدو، قاموا بحفر نفق يقود الى البرج وزرعوا العبوتين. مشيرا الى ان هذه هي المرة الثانية التي يحاول فيها المسلحون الفلسطينيون تدمير برج مراقبة عسكري. 

تدمير موقع للامن الفلسطيني 

وياتي استهداف البرج بعد ساعات من تدمير الجيش الاسرائيلي موقعاً للأمن الوطني الفلسطيني شرقي مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، وقيامه بالتوغل في نابلس. 

وقال شهود عيان، أن جرافة معززة بثلاث دبابات، انطلقت فجر الاربعاء، من موقع عسكري شرق مستوطنة "كيسوفيم" وقامت بتجريف الموقع فيما فتحت الآليات العسكرية نيران أسلحتها الرشاشة جنوب المنطقة. 

من جهة ثانية، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس الاربعاء،من جهتي حي المخفية والمنطقة الغربية. 

ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) عن شهود قولهم ان أعداداً كبيرة من آليات الاحتلال، معززة بطيران مروحي، اقتحمت المدينة وتمركز البعض منها في منطقة راس العين، في الوقت الذي تجولت فيه دوريات أخرى في شوارع المدينة. 

إصابة فتى واعتقال ثلاثة في الخليل 

وفي وقت سابق من الليلة الماضية، أصابت القوات الاسرائيلية فتى فلسطينيا بجروح قرب الخليل، كما اعتقلت ثلاثة فلسطينيين بينهم امراة.. 

وأفادت مصادر طبية في "مستشفى عالية الحكومي" في الخليل، أن الفتى مراد عبد الجليل أبو ريان (15عاماً)، من سكان بلدة حلحول، أدخل إلى المستشفى إثر إصابته بعيار ناري في القدم، أطلقته قوات الاحتلال، ووصفت حالته بالمتوسطة. 

وقال "نادي الأسير" في الخليل، إن قوات الاحتلال اعتقلت الليلة الماضية، مواطنين اثنين على الأقل دون سن السادسة عشرة من بلدة حلحول عرف منهم الفتى صامد أحمد الدودة (14عاماً)، والذي اعتقل أثناء عودته من المدرسة. 

كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في قرية البرج غربي مدينة الخليل المواطنة ماجدة إسماعيل التلاحمة (33عاماً). 

وقال شهود عيان من قرية البرج، إن قوة من جنود الاحتلال، تتألف من نحو 20 جندياً، حاصرت منزل التلاحمة، وقامت باعتقال المواطنة ماجدة، وذلك بعد إجراء تفتيش داخل المنزل. 

يذكر أن المواطنة التلاحمة أم لأربعة أطفال وزوجة الشهيد صالح محمود التلاحمة، الذي اغتالته قوات الاحتلال الشهر الماضي.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك