3 شهداء واسرائيل تجرح داعيتي سلام وتستانف محاكمة البرغوثي

منشور 05 نيسان / أبريل 2003 - 02:00

قتل الجيش الاسرائيلي فلسطينيين، احدهما طفل، خلال توغله في قرية المصدر وسط قطاع غزة، فيما جرح طفلا خلال قصفه لمنازل في مدينة الخليل، وجاءت هذه التطورات بعد اقل من يوم على قتله فلسطينيا حاول التسلل الى مستوطنة كريات اربع، وجرحه ناشطي سلام اجنبيين في جنين. وفي هذه الاثناء، استانفت اسرائيل محاكمة امين سر حركة فتح في الضفة، مروان البرغوثي.  

ذكرت مصادر طبية فلسطينية أن فلسطينيين استشهدا وأصيب 15 آخرون بنيران القوات الاسرائلية التي توغلت صباح الاحد في قرية المصدر جنوب مخيم المغازي وسط قطاع غزة. 

وقال الدكتور أحمد رباح مدير مستشفى شهداء الأقصى الطفل يوسف ابو نادي (13 عاماً) استشهد نتيجة اصابته بقذيفة مباشرة اطلقتها دبابة اسرائيلية على طريق صلاح الدين المحاذي لقرية المصدر وسط قطاع غزة. 

وفي وقت سابق استشهد الشاب مروان أبو جياب (25 عاما)، بنيران القوات الاسرائيلية التي فتحت نيرانها على على السكان خلال توغلها في قرية المصدر. 

واشار الدكتور رباح الى ان 15 فلسطينيا اخرين أصيبوا، ثلاثة منهم في حال الخطر، وذلك نتيجة اصابتهم بنيران القوات الاسرائيلية التي اقتحمت القرية وسط اطلاق كثيف للنيران. 

وذكرت مديرية الامن العام في قطاع غزة ان "مواجهات عنيفة اندلعت في القرية بين الشبان الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية عندما حاولت تلك القوات هدم عدد من المنازل عند أطرافها الجنوبية". 

واشار المصدر الى ان القوات الاسرائيلية اطلقت النار بكثافة وبشكل عشوائي تجاه منازل المواطنين. 

وأجبرت القوات الاسرائيلية الرجال والشبان الذين تتراوح أعمارهم بين (15-50 عاماً) على التجمع في "مدرسة " في القرية، قبل أن يقوم الجنود بحملة مداهمات واسعة في منازل القرية، والاعتداء على أصحابها بالضرب" بحسب المصدر. 

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن قوات الجيش اعتقلت خلال ساعات الليل خمسة فلسطينيين في مناطق مختلفة من الضفة الغربية من بينهم أربعة أعضاء في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مدينة قلقيلية وواحد في بيت لحم. 

ومن جهة ثانية، فقد ذكرت مصادر طبية فلسطينية ان طفلا فلسطينيا أصيب فجر اليوم الاحد جراء قصف إسرائيلي طال منازل المواطنين في مدينة الخليل.  

وقالت المصادر ان الطفل يزيد دعنا (12 عاماً) أصيب برصاصة في الركبة، ووصفت حالته بأنها مستقرة. فيما اشارات الى ان القوات الاسرائيلية عرقلت نقله الى المستشفى لاكثر من ساعة.  

شهيد في الخليل 

وفي وقت سابق الليلة الماضية قتلت القوات الاسرائيلية فلسطينيا حاول اقتحام مستوطنة كريات اربع القريبة من الخليل.  

وقالت المصادر الاسرائيلية إن مسلحا فلسطينيا حاول اقتحام المستوطنة الليلة الماضية غير ان الجنود وحراس المستوطنة لاحظوه واشتبكوا معه وتمكنوا من قتله.  

وفي غضون ذلك قامت المروحيات الاسرائيلية بالتحليق فوق الجهة الغربية من مدينة الخليل وقامت بإطلاق القنابل المضيئة في وقت بدات فيه قوات اسرائيلية عملية تمشيط بحثا عن مهاجمين محتملين اخرين.  

وكانت مستوطنة كريات أربع تعرضت في الآونة الأخيرة لعدة هجمات أدت آخرها إلى مقتل مستوطنين اثنين.  

اصابة ناشطي سلام 

الى ذلك، فقد اصيب ناشطا سلام اميركي ودنماركي جراح الاول خطيرة والثاني طفيفة، بعدما فتحت القوات الاسرائيلية النار على تجمع في وسط مدينة جنين، شمال الضفة الغربية.  

والناشطان ينتميان الى الحركة الدولية للتضامن التي كانت احدى ناشطاتها قتلت في السادس عشر من اذار/مارس بعد ان دهستها جرافة اسرائيلية كانت تحاول منعها من تدمير منزل فلسطيني.  

واصيب الناشط الاميركي بريان افيري (24 عاما) بجروح خطيرة بعد ان اصابته رصاصة في الوجه ونقل الى مستشفى رامبام في حيفا (شمال اسرائيل).  

وقال شاهد عيان فلسطيني ان "دبابة اسرائيلية فتحت النار مساء باتجاه خمسة من دعاة السلام كانوا في الشارع".  

وقال ناطق عسكري اسرائيلي ان الناشط من دعاة السلام وقع في تبادل لاطلاق النار بين الجنود الاسرائيليين وفلسطينيين مسلحين عندما كان في الشارع. واضاف "من الواضح انه جرح برصاصة اسرائيلية او فلسطينية" مؤكدا ان الجيش سيفتح تحقيقا في هذا الحادث.  

وكان الجيش الاسرائيلي فرض قبل ذلك حظر التجول على هذه المدينة التي اعاد احتلالها في الضفة الغربية.  

واصيب الدنماركي لاس شميدت (35 عاما) بجروح طفيفة في ساقه برصاص اطلقه جنود اسرائيليون على شبان كانوا يرشقونهم بالحجارة. 

استئناف محاكمة البرغوثي 

الى هنا، واستؤنفت في تل أبيب الاحد محاكمة مروان البرغوثي عضو المجلس التشريعي الفلطسيني وامين سر حركة فتح في الضفة الغربية.  

وقالت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان بداية المحاكمة كانت عاصفة حيث استمر البرغوثي في إنكار شرعية المحاكمة.  

كما منع محامو البرغوثي الذين عينتهم المحكمة من استجواب الشهود.  

وفيما استعد القضاة بمحكمة تل أبيب للنظر في الادلة التي قدمتها الدولة ض د البرغوثي قال البرغوثي لهم انهم "يمثلون احتلالا يقتل الاطفال ويسيطر على أمة بأكملها".  

واعتقلت القوات الاسرائيلية البرغوثي في رام الله في نيسان/إبريل الماضي. ووجهت اليه في أغسطس/آب اتهامات من بينها قتل عشرات الاسرائيليين.  

وأ شارت لائحة الاتهام إليه بوصفه "إرهابي فذ.. يداه مخضبتان بدماء العشرات جراء الاعمال الارهابية". وقال الادعاء ان البرغوثي خطط وقاد ومول لعمليات ضد الدولة اليهودية. 

محاكمة عميل 

وعلى صعيد اخر، فقد افاد مصدر قضائي فلسطيني الاحد ان محكمة عسكرية فلسطينية حكمت الخميس الماضي على فلسطيني يعمل في الامن الوطني الفلسطيني بالسجن لمدة سبع سنوات بتهمة التخابر مع العدو (اسرائيل). 

وقال المصدر القضائي لصحيفة الايام الفلسطينة الصادرة الاحد "ان محكمة عسكرية فلسطينية بمدينة غزة حكمت الخميس الماضي بالسجن لمدة سبع سنوات على الرقيب يامن محمد ذياب العزايزة (25 عاما) من دير البلح وسط قطاع غزة". 

واضاف المصدر القضائي "انه تقرر ايضا الحكم على العزايزة بالفصل من الخدمة وهو يعمل في الامن الوطني الفلسطيني بعد ادانته بتهمة التخابر مع جهات امنية معادية وهي جهاز المخابرات الاسرائيلية (الشاباك)". 

واكد "ان الحكم صدر وجاهيا وهو قابل للطعن وخاضع للتصديق علية من قبل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات".  

وكان العزايزة اعتقل من قبل اجهزة الامن الفلسطينية العام الماضي.—(البوابة)—(مصادر متعددة)  


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك