4 شهداء واكثر من 70جريحا.. السلطة تستغيث العالم تقديم مساعدات طبية عاجلة.. وعرفات يوجه خطابا ''مهما'' غدا

منشور 15 كانون الأوّل / ديسمبر 2001 - 02:00

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي تصعيد عدوانها ضد الشعب الفلسطيني. فبعد احتلال مدينة بيت حانون في غزة واصلت قواتها فتح نيرانها على المتظاهرين ما أسفر عن سقوط 4 شهداء واكثر من 70 جريحا. فيما هدمت عشرات المنازل واحتلت عدة مقرات فلسطينية. ووجهت السلطة نداء عاجلا لتقديم مساعدات طبية. ويوجه عرفات خطابا سياسيا وصف بـ"المهم جدا" غدا. 

مواجهات وشهداء 

أفادت مصادر طبية فلسطينية اليوم السبت ان 4 فلسطينيين استشهدوا وسقط قرابة 70 جريحا بينهم 15 في حال خطرة جراء اطلاق الجيش الاسرائيلي النار من الدبابات المتمركزة داخل مدينة بيت حانون شمال قطاع غزة فيما وجهت وزارة الصحة الفلسطينية نداء عاجلا للمنظمات الدولية الانسانية. 

وقالت مصادر طبية فلسطينية في تصريح للصحافيين ان عدد الشهداء الفلسطينيين ‏  

‏الذين سقطوا خلال المواجهات التي اندلعت عند مدخل بيت لاهيا شمال القطاع هما ‏  

‏محمود محمد احمد (17 عاما) من منطقة تل الزعتر في جباليا وطفلين يبلغان من العمر ‏  

‏14و16 عاما جميع اصاباتهم بالرأس .‏  

‏ واشار الى ان عدد المصابين خلال المواجهات بلغ نحو 50 شخصا جروح بعضهم خطيرة .‏  

‏ وكان احد افراد الامن الفلسطيين ويدعى احمد البسيوني (28 عاما) قد استشهد في ‏  

‏وقت مبكر اليوم .  

وقال الطبيب معاوية ابو حسنين مدير عام الطوارئ في مستشفى الشفاء بغزة لفرانس برس ان "اكثر من خمسين جريحا بينهم 15 في حال حرجة او خطرة وصلوا الى المستشفى بمدينة غزة جراء العدوان الاسرائيلي على بيت حانون". 

افادت مصادر طبية فلسطينية اليوم السبت ان فتى فلسطينيا استشهد برصاص الجيش الاسرائيلي اثناء مواجهات بالحجارة بين الشبان الفلسطينيين والدبابات الاسرائيلية التي احتلت بلدة بيت حانون الليلة الماضية عند مدخل البلدة. 

والشهيد هو محمود ابو ظاهر (16 سنة) الذي اصيب في الرأس اثناء المواجهات. 

كما سجل سقوط 62 جريحا اصابة خمسة منهم حرجة جدا. 

وافاد مصدر طبي فلسطيني في وقت سابق ان احد عناصر الامن الوطني الفلسطيني استشهد الليلة الماضية برصاص الجيش الاسرائيلي الذي اعاد احتلال بلدة بيت حانون في شمال قطاع غزة. 

واشار ابو حسنين الى ان "بين الجرحى اطفالا وفتية وعناصر من اجهزة الامن" مؤكدا ان "عددا كبيرا من الجرحى اصيبوا برصاص حي من النوع الثقيل ". 

واشارت مصادر في مستشفى العودة في جباليا الى ان "15 جريحا لازالوا يعالجون في المستشفى اضافة الى الجرحى الموجودين في مستشفى الشفاء بغزة ". 

واوضحت مصادر طبية فلسطينية ان "هناك حالة طوارئ معلنة في كافة المشافي والمراكز الطبية بقطاع غزة". 

واكدت المصادر الامنية الفلسطينية ان "الجيش الاسرائيلي يطلق النار بكثافة من الدبابات المتمركزة داخل بيت حانون وعلى مفترق بيت لاهيا شمال قطاع غزة تجاه المواطنين الفلسطينيين في محاولة لايقاع اكبر عدد من الضحايا والجرحى ". 

وافادت المصادر الفلسطينية ان الجيش الاسرائيلي احتل اربعة مواقع للشرطة واجهزة الامن الفلسطيني خلال عملية الاقتحام المستمرة في مدينة بيت حانون شمال قطاع غزة . 

وقالت المصادر نفسها لفرانس برس "ان القوات الاسرائيلية احتلت اربعة مواقع تابعة للسلطة الفلسطينية في بيت حانون وهي مقر قيادة الشرطة ومقر قيادة الامن الوطني (الكتيبة الامنية الاولى) ومقر قوات ال 17 التابعة لامن الرئاسة ومركز المخابرات العامة ووضعت عليها اعلاما اسرائيلية ونصبت الرشاشات الثقيلة فيها كما عززتها بالدبابات والمجنزرات ". 

واشارت المصادر الى ان "الجرافات العسكرية بعد قصف من الدبابات دمرت ثلاثة منازل منها منزل صلاح شحادة احد القياديين في حركة حماس كذلك تدمير مقر لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس ياسر عرفات ". 

واوضحت المصادر ان "الجيش الاسرائيلي داهم مقر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وعددا من المنازل في المدينة" اضافة الى اعتقال 10 اشخاص ثلاثة منهم من عناصر حركة حماس وفقا لاحد سكان المنطقة . 

واكد الشهود ان "الجيش الاسرائيلي لازال يفرض حظر التجول على المدينة واجزاء من بلدة بيت لاهيا المجاورة ويطلق الرصاص على اي شخص يسير في الشوارع ". 

وقال شهود عيان ومصادر في مديرية الأمن العام الفلسطينية ان طائرات قتالية حربية إسرائيلية من نوع أباتشي أميركية الصنع تقوم بطلعات استطلاعية في سماء المنطقة الشمالية لقطاع غزة، التي تشهد عدواناً إسرائيلياً غير مسبوق. 

وقال الشهود ان سرباً من هذه الطائرات يحلق على مستوى منخفض، وهو عادة ما تفعله قبل أن تنفذ هجومها على المواقع والأهداف الفلسطينية. 

 

نداء عاجل 

ووجه وزير الصحة الفلسطيني رياض الزعنون اليوم نداء عاجلا للمنظمات الدولية الانسانية والطبية بتقديم مساعدات عاجلة للشعب الفلسطيني ازاء ما يتعرض له من "عدوان". 

وقال الزعنون لفرانس برس "اننا نوجه نداء عاجلا لكل المنظمات الانسانية والصحية العالمية لمد يد العون وتقديم مساعدات طبية عاجلة للشعب الفلسطيني خاصة مع وجود عجز في وحدات الدم والادوية الطبية". 

واشار الزعنون الى ان "الوزارة وجهت نداء عاجلا للمواطنين الفلسطينيين خاصة في قطاع غزة للتبرع العاجل بالدم خاصة مع العجز الذي طرا على وحدات الدم لدى بنك الدم المركزي الفلسطيني مع ارتفاع عدد الجرحى جراء العدوان والقصف الاسرائيلي على مدينة بيت حانون ". 

ونوه الزعنون الى "اهمية توفير المساعدات الانسانية والطبية للشعب الفلسطيني الذي يتعرض لاشرس عدوان اسرائيلي ". 

عرفات 

واعلن مسؤولون رفيعو المستوى في رام الله لوكالة فرانس برس ان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات سيوجه خطابا مهما عبر التلفزيون الى الشعب الفلسطيني غدا الاحد لمناسة عيد الفطر. 

وقال هؤلاء المسؤولين الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم ان خطاب عرفات سيتناول مخاطر الوضع الحالي وسيكون خطابا سياسيا مهما. 

ومنذ الاربعاء، قطعت اسرائيل الاتصالات كلها مع الرئيس الفلسطيني في حين اشتعلت المنطقة بعد عمليات على نطاق واسع شنها الجيش الاسرائيلي ضد اهداف للسلطة الفلسطينية في اراضي الحكم الذاتي ردا على هجمات فلسطينية دامية ضربت اسرائيل. 

ومنذ ذلك الحين، حوصر عرفات في رام الله تحت تهديد المدرعات الاسرائيلية التي باتت على مسافة اقل من 200 متر من مكاتبه—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك