سوريا ليست بخير وثورة روبن هود في بريطانيا

منشور 13 آب / أغسطس 2011 - 09:44
التلفزيون الليبي الرسمي يصف محتجي بريطانيا بالثوار!.
التلفزيون الليبي الرسمي يصف محتجي بريطانيا بالثوار!.

من ليبيا نبدأ؛ حيث بث التلفزيون التابع للزعيم الليبي معمر القذافي بحسب مدونة سنيار صورة لخبر بخصوص الاحتجاجات التي تجتاح بريطانيا تحمل النص التالي:

"‎قال التلفزيون الليبي الرسمي أمس: إن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون استخدم «مرتزقة من أسكتلندا وإيرلندا» للتصدي لأعمال الشغب في انجلترا، وقال البرنامج الصباحي للتلفزيون الليبي في نبأ عاجل «ثوار بريطانيا على مشارف ليفربول في معارك كر وفر مع كتائب كاميرون ومرتزقة من إيرلندا وأسكتلندا… الله أكبر.»". 

 

وتنقل لنا مدونة مجلس دبي ردود الفعل على تصرف أحمد الحاج أحد المدافعين عن نظام بشار الأسد وهو يشرب الماء على شاشة التلفاز في نهار رمضان:

"بطبيعة الحال انقسموا حول شخصية المحلل الذي يتهمه الكثيرون بأنه واحد من أولئك التابيعن والمؤيدين لنظام بشار الأسد في سوريا وانه عضو في تنظيم(الشبيحة) المعروف على نطاق القطر السوري بهل هو مسيحي ام مسلم ام مريض ولديه رخصة للافطار. وابدى عدد من المتابعين عبر تعليقاتهم بمواقع التواصل الاجتماعى مثل تويتر والفيسبوك استياؤهم من هذا التصرف مؤكدين ان هؤلاء الظالمين لا يهمهم الجهر بفطرهم خلال الشهر الكريم بعدما شربوا دماء الشعب السورى المناضل". 

 

وكيف استقبل الزعماء العرب ثورة "روبن هود" في بريطانيا كما يتخيل صاحب مدونة خربشات:

"وحيال التصرفات الفاشية التي يستخدمها النظام الملكي الفاشي وبلطجيته ضد المتظاهرين، خرج محقق في سكوتلانديارد عن صمته بيقول ان “إيمي واينهاوس” لم تمت بجرعة مخدرات زائده كما روجت اذاعات النظام لذلك انما خلال الاستجواب في احد اقسام شرطة لندن على خلفية كتابتها كلمات للهتاف سيرددها الثوار في مظاهراتهم قريبا، وتمكنت مدونة “جدار .. برسم الإيجار” الحصول على البعض منها:

“ما بقا في رجعة عالبيت حتى تسقط اليزابيت” ‎ “كلنا روبن هود ولندن لنا سوف تعود” ‎ “يا ويليام مانك منا خود هاري وارحل عنا” ‎ “لا هريسة ولا معمول حتى ترجع ليفربول” ‎ “مانشستر حرة حرة اليزابيث اطلعي برا”".

ويضيف:

‎أما على الصعيد العربي، فقد أصدر كل من الرئيس السوري “بشار الأسد”، الرئيس اليمني “علي عبدالله صالح” والرئيس الليبي “معمر القزافي” بياناً مشتركاً هددوا فيه بسحب سفراء بلادهم من المملكة المتحدة -بيرطانيا- في حال إستكملت السلطات إستخدامها للعنف ضدد المتظاهرين. وعلى الصعيد الكروي فقج لوحظت بوادر لإنقسام حاد بين مشجعي فريق مانشستر يونايتد، فئة مع الثوار وفئة مع التاج الملكي".

 

وختاما فسوريا ليست بخير كما يقول مواطن سوري وذلك لأن:

" عندما يستمر الفساد في مؤسساتنا  ............. فـ  سوريا ليست بخير عندما نسمع تهديداً جديداً كل يوم  ............. فـ  سوريا ليست بخير عندما يموت طفل في أحداث مظاهرة أو تشييع  ............. فـ  سوريا ليست بخير عندما يموت ضابط و أبنائه فقط لأنه من عناصر الجيش  ............. فـ  سوريا ليست بخير عندما يموت شاب لأي سبب كان  ............. فـ  سوريا ليست بخير".

 

مواضيع ممكن أن تعجبك