أدوية الربو تسبب الكوابيس للأطفال

منشور 29 أيلول / سبتمبر 2017 - 05:25
الآثار الجانبية التي يتركها دواء الربو قد تشكل خطرًا على الحالة النفسية
الآثار الجانبية التي يتركها دواء الربو قد تشكل خطرًا على الحالة النفسية

أكد علماء من جامعة خرونينغن الهولندية أن بعض أنواع أدوية الربو لها تأثيرها السلبي على الأطفال.

فأدوية الربو تتسبب بالكوابيس وبعض المشاكل النفسية للأطفال، تستخدم حواصر الليكوترينات على نطاق واسع في معالجة أعراض الربو عند البالغين والأطفال فوق عمر السنتين. ومن أشهر تلك الأدوية يأتي "مونتيلوكاست" الذي غالبًا ما يوصف للأطفال، ويصنف من أفضل أدوية القرن الحادي والعشرين لمعالجة هذا المرض.

قد يهمك على صحتكِ وجمالكِ: الاستخدام الصحيح لبخاخ الربو

ولكن بعض الخبراء أكدوا أن الآثار الجانبية التي يتركها هذا الدواء قد تشكل خطرًا على الحالة النفسية وخصوصًا عند الأطفال.

وللتأكد من تلك المعلومات قام الخبراء في جامعة خرونينغن الهولندية بدراسات شملت أكثر من 1000 طفل وصف الأطباء لهم تلك المادة الدوائية، حيث تبين أن أغلب الأطفال الذين تعاطوا هذا الدواء لفترات طويلة نسبيًا، بدأ يعاني من مشاكل نفسية وأحلام ليلية مزعجة.

قد يهمك على صحتكِ وجمالكِ: كيف تتحكم في الكوابيس والأحلام المزعجة؟

وبالإضافة لتلك الأعراض، لاحظ العلماء أن تعاطي هذا الدواء يؤدي مع مرور الوقت للإصابة بنوع من التهابات الأوعية الشعرية الموجودة في الرئات، فضلًا عن أنه يترك تأثيرات خطيرة على القلب والكلى.

ومرض الربو هو مرض التهابي مزمن يصيب المجاري الهوائية ويتصف بأعراضه المتنوعة والمتكررة، كالسعال وصعوبة التنفس وضيق الصدر.

لمزيد من صحتكِ وجمالكِ:
10 خطوات لتجنب أعراض مرض الربو المزمن
كيف تتحكم في الكوابيس والأحلام المزعجة؟

 


© 2019 Al-Alam News Network

مواضيع ممكن أن تعجبك