أسباب الشعور بالتعب بشكل دائم ومنتظم

منشور 01 كانون الثّاني / يناير 2022 - 05:00
أسباب الشعور بالتعب بشكل دائم ومنتظم
أسباب الشعور بالتعب بشكل دائم ومنتظم

الشعور بالتعب بشكل منتظم أمر شائع للغاية، وفي الواقع، أفاد حوالي ثلث المراهقين والبالغين وكبار السن الأصحاء بأنهم يشعرون بالنعاس أو التعب بشكل دائم.

والتعب هو أحد الأعراض الشائعة لعدة حالات وأمراض خطيرة، ولكنه في معظم الحالات ناتج عن عوامل نمط الحياة البسيطة، ولحسن الحظ، غالبًا ما تكون هذه أشياء يسهل إصلاحها، ومن خلال هذه المقالة سنتعرف على أبرز أسباب الشعور بالتعب المحتملة، إلى جانب توصيات ونصائح لاستعادة الطاقة. 



أسباب الشعور بالتعب بشكل دائم ومنتظم

  • استهلاك الكثير من الكربوهيدرات المكررة

يمكن أن تكون الكربوهيدرات مصدرًا سريعًا للطاقة، وعندما تأكلها، يقوم جسمك بتقسيمها إلى سكر، والذي يمكن استخدامه للوقود، ومع ذلك، فإن تناول الكثير من الكربوهيدرات المكررة يمكن أن يجعلك تشعر بالتعب طوال اليوم.

وفي الواقع، عندما يتم تناول السكر والكربوهيدرات المصنعة، فإنها تسبب ارتفاعًا سريعًا في نسبة السكر في الدم، ويشير هذا إلى البنكرياس الخاص بك لإنتاج كمية كبيرة من الأنسولين لإخراج السكر من دمك إلى خلاياك، وهذا الارتفاع في مستويات السكر في الدم - والانخفاض اللاحق - يمكن أن يجعلك تشعر بالإرهاق، وتتوق إلى الطاقة السريعة، وتصل غريزيًا إلى حصة أخرى من الكربوهيدرات الراقية، والتي يمكن أن تؤدي إلى حلقة مفرغة.

لذلك للحفاظ على مستويات طاقتك مستقرة، استبدل السكر والكربوهيدرات المكررة بأطعمة كاملة غنية بالألياف، مثل الخضار والبقوليات.

  • عيش أسلوب حياة مستقر

يمكن أن يكون الخمول هو السبب الجذري لانخفاض طاقتك، ولكن الكثير من الناس يقولون إنهم متعبون جدًا من ممارسة الرياضة، وفي الواقع، في إحدى الدراسات الحديثة، كان هذا هو السبب الأكثر شيوعًا الذي قدمه البالغون في منتصف العمر وكبار السن لعدم ممارسة الرياضة.

ويمكن أن يكون أحد التفسيرات هو متلازمة التعب المزمن (CFS)، والتي تتميز بالتعب الشديد وغير المبرر على أساس يومي، حيث تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يعانون من CFS يميلون إلى انخفاض مستويات القوة والتحمل، مما يحد من قدرتهم على ممارسة الرياضة.

كما أظهرت الأبحاث أيضًا أن ممارسة الرياضة يمكن أن تقلل من التعب بين الأشخاص الأصحاء وأولئك الذين يعانون من أمراض أخرى، مثل السرطان، علاوة على ذلك، يبدو أن الحد الأدنى من الزيادات في النشاط البدني مفيد.

  • عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم عالي الجودة

عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم هو أحد الأسباب الأكثر وضوحًا للإرهاق، حيث يقوم جسمك بالعديد من الأشياء أثناء النوم، بما في ذلك تخزين الذاكرة وإطلاق الهرمونات التي تنظم عملية التمثيل الغذائي ومستويات الطاقة، وبعد ليلة من النوم عالي الجودة، تستيقظ عادةً وأنت تشعر بالانتعاش واليقظة والحيوية.

ووفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب النوم وجمعية أبحاث النوم، يحتاج البالغون إلى ما معدله سبع ساعات من النوم في الليلة من أجل الصحة المثلى، والأهم من ذلك، يجب أن يكون النوم مريحًا وغير منقطع للسماح لعقلك بالمرور بجميع المراحل الخمس من كل دورة نوم.

 

  • الحساسيات الغذائية

عادة ما تسبب حساسيات الطعام أو عدم تحمله أعراضًا مثل الطفح الجلدي أو مشاكل الجهاز الهضمي أو سيلان الأنف أو الصداع، ولكن التعب هو عرض آخر غالبًا ما يتم تجاهله.

وفي الواقع، تشير الأبحاث أيضًا إلى أن نوعية الحياة قد تتأثر أكثر بالتعب لدى أولئك الذين لديهم حساسيات غذائية، فقد تشمل عدم تحمل الطعام الشائع الغلوتين ومنتجات الألبان والبيض وفول الصويا والذرة.

وإذا كنت تشك في أن بعض الأطعمة قد تجعلك متعبًا، ففكر في العمل مع أخصائي الحساسية أو أخصائي التغذية الذي يمكنه اختبارك بحثًا عن حساسيات الطعام أو وصف نظام غذائي للتخلص لتحديد الأطعمة التي تمثل مشكلة.

  • عدم تناول ما يكفي من السعرات الحرارية

يمكن أن يؤدي تناول القليل جدًا من السعرات الحرارية إلى الشعور بالإرهاق، حيث أن السعرات الحرارية هي وحدات طاقة موجودة في الطعام، ويستخدمها جسمك للتحرك وتغذية العمليات مثل التنفس والحفاظ على درجة حرارة الجسم ثابتة.

وعندما تأكل سعرات حرارية قليلة جدًا، يتباطأ التمثيل الغذائي لديك من أجل الحفاظ على الطاقة، مما قد يسبب التعب، كما يمكن أن يعمل جسمك ضمن مجموعة من السعرات الحرارية اعتمادًا على وزنك وطولك وعمرك وعوامل أخرى.

يعتقد خبراء الشيخوخة أنه على الرغم من انخفاض التمثيل الغذائي مع تقدم العمر، فقد يحتاج كبار السن إلى تناول الطعام في أعلى نطاق السعرات الحرارية من أجل أداء الوظائف العادية دون أن يصابوا بالإرهاق.

  • النوم في الوقت الخطأ

بالإضافة إلى قلة النوم، يمكن أن يقلل النوم في الوقت الخطأ من طاقتك، حيث أن النوم أثناء النهار بدلاً من الليل يعطل إيقاع الساعة البيولوجية لجسمك، وهي التغيرات البيولوجية التي تحدث استجابة للضوء والظلام خلال دورة مدتها 24 ساعة.

ولقد وجدت الأبحاث أنه عندما يكون نمط نومك غير متزامن مع إيقاعك اليومي، فقد يتطور التعب المزمن، وهذه مشكلة شائعة بين الأشخاص الذين يؤدون نوبات عمل ليلي.

  • عدم الحصول على ما يكفي من البروتين

قد يساهم تناول البروتين غير الكافي في إرهاقك، حيث ثبت أن استهلاك البروتين يعزز معدل التمثيل الغذائي لديك أكثر من الكربوهيدرات أو الدهون، بالإضافة إلى المساعدة في إنقاص الوزن، قد يساعد هذا أيضًا في منع التعب.


ووجدت دراسات أن الأنظمة الغذائية عالية البروتين تميل إلى إنتاج إجهاد أقل بين رافعي الأثقال والأشخاص الذين يقومون بتدريب المقاومة، علاوة على ذلك، تشير الأبحاث إلى أنه يمكن تقليل التعب عن طريق الأحماض الأمينية المتفرعة، والتي تعد اللبنات الأساسية للبروتين.

للمزيد من صحتك وجمالك:

7 طرق للحصول على حواجب كثيفة وأكثر سمكًا


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك