اختياراتك الغذائية تؤثر على تعرضك للأمراض

منشور 21 شباط / فبراير 2013 - 05:49
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

هل لا زلت تقوم بدفع الخضار بعيدا عن طبقك مثل طفل عمره خمسة سنوات؟ لا تستطيع مقاومة البسكويت والحلويات عندما تراها؟ وفقا لدراسة جديدة نشرت في مجلة فود ساينس، يمكن أن تؤثر اختياراتك الغذائية على صحة قلبك وخطر اصابتك بالسكر في المستقبل.

قام الباحثون بفحص طعام 196 شخص مشارك في التجربة، ثم قاموا بقياس دليلة كتلة الجسم لديهم، محيط الخصر وضغط الدم. بعد تقييم التفضيلات الغذائية، قام الباحثون بتقسيم المجموعة الى اربعة اقسام: المتذوقون الخارقون (الاشخاص الذين يكرهون الطعم المر)، محبو السكر (الاشخاص الذين يحبون الحلويات)، مجموعة مشتركة، ومجموعة لا تحب الحلو ولا المر.

وتتميز فئة المتذوقون الخارقون ومحبو السكر بخطر اكبر للاصابة بالمتلازمة الايضية – عامل خطر مضاعف، (مقاومة الانسولين، زيادة الوزن حول الخصر، وارتفاع ضغط الدم) وهذا ما يجعل الشخص اكثر عرضة للاصابة بالامراض القلبية، والسكتة، والسكري – مقارنة مع الاشخاص الذين لم ينتموا لأي مجموعة.

هذا ووجد الباحثون بأن محبي السكر كانوا اكثر ميلا لتناول الحلويات، بينما تجنب المتذوقون الخارقون الخضار. لذا اذا كنت خليطا منهما، فقد تفضل الاطعمة غير الصحية، والغنية بالسكريات على الاطعمة الكاملة مثل الخضار.

هذا وتناول المتذوقون الخارقون ومحبو السكر كميات اقل من الالياف واكثر من السعرات الحرارية من المشروبات مثل الصودا، اكثر من المجموعتان الاخريان – وهما عاملا خطر يؤديان الى الاصابة بالمتلازمة الايضية.

بشكل مثير، كان الاشخاص في المجموعتان الاخريان اكثر عرضة للاصابة بالمتلازمة الايضية أيضا، بالرغم من أنهما لم يكونا ضمن اي مجموعة خطر. ماذا؟ وفقا للخبراء، غالبا ما يكون طعام هذه الفئتان بلا نكهة قوية، مما يدفعهما للاكل بكميات اكثر للشعور بالشبع، ومع غياب الرغبة في تناول السكر، يمكن أن يقوما بتناول اطعمة ذات سعرات حرارية عالية مثل اللحوم، الاجبان للشعور بالرضا والشبع.

هذا وتعتمد الفئة التي تقع بها على الجينات؟ ولكن كيف يمكنك معرفة ذلك؟ اذا كنت لا تحب الخضار مثل البروكلي، القهوة المرة، والبيرة فأنت من الفئة الاولى المتذوقون الخارقون. أما اذا كنت محبا للسكر... فأنت تعرف طبيعة اختياراتك الغذائية، اليس كذلك؟

في المستقبل، يمكن أن توفر هذه النتائج طرقا اكثر فعالية في التخطيط لحمية غذائية مناسبة بحيث توفر المغذيات بدون التغير في النكهة والطعم.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك