الإلتهاب: السبب والعلاج في حميتك الغذائية

منشور 26 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2011 - 07:11
الإلتهاب: السبب والعلاج في حميتك الغذائية
الإلتهاب: السبب والعلاج في حميتك الغذائية

كلنا نعرف القاعدة الذهبية للعقارات: الموقع، الموقع، ثم الموقع. وفي الطب الطبيعي naturopathic، القاعدة الذهبية هي الإلتهاب، الإلتهاب، ثم الإلتهاب. في مراحله الاولى، يكون الإلتهاب رد فعل الجسم الطبيعي للشفاء من جرح، تهيج، أو عدوى مكروبية. على سبيل المثال، إذا اصبت بعدوى الزكام، يخلق جسمك إلتهابا على شكل أنف مزكوم، إلتهاب حنجرة، وسعال. وبالرغم من أن هذه الأعراض مزعجة إلا أنها إشارات صحية من الجسم على أنه يشفي نفسه.

على أية حال، عندما يحدث إلتهاب لا نستطيع رؤيته -- داخل أجسامنا -- ويصبح مزمنا، يسبب ذلك تلفا في أنسجتنا ويؤدي إلى المرض. ببساطة، يجعل أجسامنا تشيخ. ويعتقد بأن الإلتهاب المزمن كان جذر للعديد من الأمراض، بضمن ذلك مرض القلب، السمنة، النسيان والخرف، الباركنسن، إلتهاب المفاصل الضموري، مرض السكر فيبرومليجيا، ومرض تهيج الأمعاء، وأكثر.

ويمكنك أن ترى لماذا أطباء الطب الطبيعي naturopathic يركزون كثيرا على معالجة ومنع الإلتهاب المزمن. هناك بعض الإقتراحات البسيطة للمساعدة على تخفيض الإلتهاب في الجسم. معا، هذه الإقتراحات تبني اساسا حقيقيا من الصحة. وإذا كنت تعتقد، "أنا كبير السن جدا لكل هذه التغييرات، تخلص من هذه الفكرة الآن. لا يوجد أي شخص كبير جدا على تحسين نوعية حياته". جرب هذه الأفكار:

إختر وانتقي أطعمتك.

كل الكثير من الأطعمة المضادة للالتهابات ، مثل الخضار، الثمار، الحبوب الكاملة، السمك (الغني بالأوميغا -3)، الجوز واللوز، وقرون النبات. تت وفر هناك كتب متخصصة في الاطعمة المضادة للإلتهاب ويمكن أن تكون مصدرا عظيما للوصفات ومنها  The Anti-Inflammation Dietللكاتبة Jessica Black.

تجنب الأطعمة التحريضية، مثل الأطعمة المصنعة، السكر، عصير الذرة، سكر الفواكه، الدهون المهدرجة، الكحول، والكافيين.

قلل الأطعمة التي لا تناسبك.

جرب إتباع حمية قليلة بالأطعمة لمعرفة ما إذا كنت تعاني من حساسية إتجاه نوع ما من الغذاء. هذه خطوة عظيمة، لأن العديد من الناس يعانون من هذه المشكلة ولا يعرفون. الحساسية وحساسية الغذاء يمكن أن تؤدي إلى مجموعة كبيرة من المشاكل البدنية. ابدأ بتفادي الأطعمة التالية لشهر واحد: منتجات الحنطة، منتجات الألبان، الصويا، الطماطم، البطاطا، الذرة، الفستق، زبدة الفستق، الحمضيات، لحم الخنزير، والأسماك الصدفية.

قد تتسأل وماذا بقي لأكله؟ الكثير. أذهب الى المتجر القريب منك وستجد بأن هناك الكثير من المأكولات التي يمكنك أن تتناولها خلال هذا الشهر. عندما ينتهي الشهر، قم بإضافة هذه الأطعمة إلى حميتك تدريجيا. إنتظر ثلاثة أيام بين كل نوع وأخر وراقب مشتوى الألم لديك. إذا كان الغذاء يسبب إلتهابا في جسمك، فسوف يظهر ذلك على الوجه على شكل بثور، أو على شكل ألم مفاصل أو شعور بالانتفاخ والإزعاج.

أمنح منطقتك الهضمية القوة.

حسن صحة منطقتك الهضمية بعمل شيئان. أولا، كمل حميتك مع probiotics. هذه البكتيريا الصحية التي تعيش في منطقتنا الهضمية. وأكثرها شيوعا  Lactobacillus acidophilus و L. bifidus. يمكنك شراء المنتجات التي تحتوي عليها هذه البكتيريا من متاجر الطعام الصحي.

ثانية، حفز عملية الهضم أكثر بهذه الخدعة القديمة: اخلط 1 1/2  ملعقة شاي من خل التفاح إلى  1 1/2 كوب ماء واشربها قبل 20 دقيقة من وجبات الطعام. كلما تحسنت عملية الهضم، كلما قل الإلتهاب عندك. هذه الخدعة يمكن أيضا أن تساعد في حل مشكلة الحموضة المعوية والجزر.

استعمال التوابل كعلاج.

تناول توابل مضادة للإلتهابات مثل الكركم، الثوم، والزنجبيل. هذه الأعشاب إستعملت كأدوية لآلاف السنوات – وهي ذات مذاق جيد، أيضا.

راقبة الإلتهاب.

إطلب من طبيبك عمل إختبارات لتحديد مناطق الإلتهاب المزمن. أطباء Naturopathic يوصون بعمل فحص بروتين تفاعلي سي (C-reactive protein) ونسبة erythrocyte sedimentation rate . إذا حددث هذه الإختبارات بأن لديك إلتهاب، الخطوة القادمة لك ولطبيبك هي فهم السبب وعلاجه.

مواضيع ممكن أن تعجبك