دراسة حديثة : التأمل يقضي على أعراض ما بعد الصدمة

منشور 28 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 03:30
الإنسان، قد يمارس التأمل وحيدًا
الإنسان، قد يمارس التأمل وحيدًا

أظهرت دراسة حديثة، أن لممارسة التأمل فوائد مدهشة في علاج أعراض ما بعد الصدمة، لدى الأشخاص الذين يتعرضون لظروف قاسية كوفاة شخص قريب، أو الإصابة بجروح بالغة.

وأوضحت الدراسة، أن العلاج المعتمد لأعراض ما بعد الصدمة، حاليًا، هي تعريض المصاب للصور، والأحاسيس، والأصوات، والروائح، التي تذكّره بصدمته، حتى تجعله يتكيف معها، ولا يأتي رد فعل مبالغ فيه.

وذكرت الدراسة أن تلك الطريقة مؤلمة، وتدفع نحو 45% من المرضى لترك العلاج، وهو ما جعل الباحثين، يلجؤون لطريقة جديدة تقوم على التأمل.

وجرّب الباحثون، تلك الطريقة مع 203 مصابين بأعراض ما بعد الصدمة، ووزعوهم على 3 مجموعات، واحدة تمارس التأمل، والثانية تخضع للعلاج بالتعرّض، والثالثة تتلقى دروسًا نظرية في أعراض ما بعد الصدمة.

وبحسب الدراسة، وجد الباحثون أن 60% من الذين مارسوا التأمل لمدة 20 دقيقة يوميًا، تحسنت حالتهم، وواصلوا الاختبار حتى نهايته.

وشرح "سانفورد نيديش"، المشرف على الدراسة، التفاصيل موضحا أن الإنسان، قد يمارس التأمل وحيدًا، وفي أي مكان دون الحاجة لمساعدة من أحد، أو استخدام معدّات، وهو ما يجعل الدماغ تدخل في حالة من السكون.

مواضيع ممكن أن تعجبك