السمنة وارتفاع ضغط الدم.. من أسباب التخشن المفصلي!

منشور 01 شباط / فبراير 2006 - 10:12

‏أكدت دراسة طبية أن علاج خشونة الركبة (الرثية) ‏ ‏يعتمد بشكل رئيسي على تجنب الزيادة في الوزن والإقلال من ثني الركبة مدة طويلة ‏ والإقلال من صعود ونزول السلالم والمداومة على التمرينات المنزلية.‏ ‏  

 

وقالت الدراسة التي أعدتها اللجنة المتخصصة في العمل الصحي في صندوق إعانة ‏ ‏المرضى أن خشونة مفصل الركبة هي حالة ناتجة عن تلف في الغضروف المحيط بالمفصل مما ‏ ‏يتعارض مع حركته السهلة والخالية من الألم الذي قد ينتج عنه العجز عن حمل وزن ‏ ‏الجسم.‏ ‏  

 

وأضافت،  أن المفصل يتكون من الرضفة (الصابونة) ونهايات عظمة الفخذ وعظمتي الساق ‏ ‏والتي تغطى بغضروف وتحاط هذه النهايات بغشاء وكبسولة.‏ ‏  

 

وأفادت أن مفصل الركبة يستمد ثباته وتماسكه من خلال قوة العضلات المحيطة به‏ ‏ومتانة أربطته والتي تتكون من أربعة أربطة منها اثنان في داخل المفصل والآخران‏ ‏على كلا الجانبين إضافة إلى وجود غضروفين داخل المفصل.‏ ‏  

 

وقالت أن التخشن المفصلي يشيع في جميع أنحاء العالم وفى كلا الجنسين ولكنه ‏ ‏يوجد بنسبة تعادل الضعف في النساء عنها في الرجال وخصوصا اللاتي يتجاوز أعمارهن ‏ ‏50 عاما.‏ ‏  

 

وأفادت أن من أسباب التخشن المفصلي السمنة وارتفاع ضغط الدم أو الداء السكري‏ ‏وفى النساء قد يكون مصاحبا بالتهاب في مفصل أصابع اليد أضافت إلى العامل الوراثي ‏ ‏والتهابات الركبة المختلفة والإصابات أو العمليات السابقة بمفصل الركبة وتقدم السن ‏ ‏مما يؤثر على أنسجة المفصل.‏ ‏  

 

وذكرت الدراسة ان لوضع الجلوس على الأرض (التربيع) مدة طويلة دورا في حدوث او ‏ ‏مضاعفة التشخن المفصلي.‏ ‏ وحول أعراض التخشن المفصلي قالت الدراسة أن الألم هو المشكلة ‏ ‏الرئيسية ويكون حول الركبة وخصوصا أثناء أو بعد الإجهاد كالوقوف أو المشي مثلا‏ إضافة إلى وجود نوع من التيبس في الركبة فترة ما بعد الجلوس لمدة طويلة. ‏ ‏ 

 

وذكرت ان بعض الناس يجد علاقة قوية بين الطقس وآلام الركبة فكلما ازداد الجو ‏ ‏برودة ورطوبة ازدادت لديهم الآلام مبينة ان البعض يلاحظ وجود تورم بالركبة أو‏ ‏ضمور في العضلات المحيطة بها مبينة ان التأكد من ذلك يتم بفحص الطبيب.‏ ‏  

 

وأفادت أن من الطرق العلاجية أيضا المحافظة على العضلات المحيطة بالركبة قوية ‏ ‏وخصوصا العضلة الأمامية ذات الرؤوس الأربعة والعمل على المحافظة على مجال حركة ‏ ‏مفصل الركبة كاملا بقدر الإمكان حيث يتحقق ذلك بتجنب ثني الركبة مدة طويلة ‏ والإقلال من صعود ونزول السلالم إضافة إلى تجنب ‏ ‏الزيادة في الوزن باتباع برنامج غذائي منتظم والمداومة على التمرينات المنزلية.‏ ‏  

 

وذكرت أن من الطرق العلاجية أيضا استخدام الكمادات الحارة أو الباردة بوضعها ‏‏على الركبة مبينة ان ذلك يساعد على تخفيف الألم والتيبس كما أن المعالج الطبيعي ‏ ‏والطبيب المختص يساعد على تقديم النصيحة في كيفية استخدام بعض وسائل العلاج‏ ‏الطبيعي.‏ ‏  

 

 


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك