20 عبارة لتنمية التفكير الإيجابي

منشور 13 أيلول / سبتمبر 2017 - 10:34
توقَّف عن لوم نفسك على الكبيرة والصغيرة.
توقَّف عن لوم نفسك على الكبيرة والصغيرة.

التفكير الإيجابي، هو التفاؤل وهو أوّل خطوات تحقيق النجاح، وهو العادات والسلوكيات الفعالة المكتسبة من المجتمع المحيط بالفرد، والتفكير الإيجابي يساعد الفرد على مواجهة مشاكله بالصبر والتحدّي، ويساعده على إيجاد حلول سليمة وسريعة للمشكلة، وله العديد من الانعكاسات الواضحة على الفرد ولعل أهمها شعور الفرد، بالرضا الذاتي، والسعادة والاطمئنان، ولكل شخص يعاني من مشكلة التفكير السلبي، نقدم لكم مجموعة من الطرق التي سوف تساعدك على التخلص من التفكير السلبي وتجعل تفكيرك يرتقي إلى التفكير الإيجابي.

طرق جعل التفكير إيجابياً:
1- التمسك بالدين، والتقرّب من الله سبحانه وتعالى، وفهم الدين بشكل صحيح وواضح.
2- البدء بتغيير الاعتقادات السلبية؛ لأنّ الاعتقاد هو حجر الأساس لبناء الأفكار، وتغيير المعتقدات يكون بعد دراسة فيجب البحث عن الاعتقاد من ناحية صحته، وآثاره.
3- حدّد أفكارك بعد اختيار اعتقاد سليم وصحيح.
4- الفعل هو التطبيق الواقعي للأفكار التي قمت باتخاذها.
5- النتائج: وهي الخطوة التي تلي فعل تطبيق الأفكار ومن الممكن أن تكون هذه النتائج إيجابية أو سلبية.

بمناسبة اليوم العالمي للتفكير الإيجابي أطالبكم أعزائي باستبدال الأفكار السلبية مع بدائل إيجابية. وبإلقائكم نظرة على المقولات القادمة التي اخترناها بعناية والتي تتعلَّق بمشاكلك الحالية التي تُعاني منها، واستخدمها بمثابة عبارة تكررها بينك وبين نفسك في كل مرة تشعر بأن السلبية تزحف إلى داخلك.

1. إذا كانت الجهة المُقابلة لك تحتوي على عشب أكثر اخضرارًا مما لديك… توقَّف عن التحديق به. توقَّف عن المُقارنة. وكُفّ عن الشَكْوَى، وابدأ في سقْي العشب الذي تقف عليه.

2. الراحة ليست دائمًا في تحقيق ما تُريد؛ بل في مدى إدراكك بالبركة فيما لديك.

3. أحيانًا، عليكَ أن تلقِ نظرة على ماضيك، وتبتسم برضا على ما وصلت إليه.

4. إذا علمت أن ما أنت فيه لن يدوم طويلًا، فلا يعني ذلك أن الأمر لا يستحقّ الجهد والعناء والعمل للوصول إلى ما تريد.

5. مع كل شيءٍ تفقده تكتسب شيئًا آخر. لذلك تذوّق قيمة ما لديك اليوم؛ فالحياة ليس من الضروري أن تبدو مثالية في عينيك حتى تستشعر قيمة وروعة ما لديك.

6. مجرد تعثّرك لا يعني أنّك فشلت. فاعلم أن كل نجاحٍ كبير يتطلَّب نوعًا من التعثُّرِ في الخُطَى لبلوغه وتحقيقه.

7. لا يُمكنك نيْل النصر أثناء تخطيطك للإحباطِ والهزيمة.

8. على الرغم من عدم قدرتك على التحكُّمِ في كل ما يجري، إلا أن باستطاعتك التحكُّم في مواقفك تجاه ما يجري. وبذلك، ستروّض التغيير بدلًا من أن يُروِّضكَ هو.

9. استخدم صراعات وإحباطات اليوم لتحفيزك بدلًا من أن تُحزنك وتضجرك. لذا، تحكَّم في الطريقة التي تنظر بها إلى الحياة.

10. توقَّف عن لوم نفسك على الكبيرة والصغيرة. فطالما أنك ما زلت على قيد الحياة؛ فهذا يعني أنك تخطئ من فترة إلى أخرى، وليس في كلّ مرة.

11. في بعض الأحيان، يجب أن تتبدّل بعض الأمور لتحصل على التغيير المطلوب. أحيانًا، يجب عليك أن تُكْسَرَ حتى تلمح وتتعرَّف على تلك القوة الرهيبة القابعة داخلك. أحيانًا، يجب أن تُخْطِئ لتكتسب الحكمة. أحيانًا، يجب أن يتملَّكَك الحزن لتتمكَّنَ من السعادة في المُستقبل. تذكَّر، كل ما سبق، أحيانًا!

12. المقياس الحقيقي لنجاحك هو عدد المرَّات التي استعدت توازنك فيها بعد الفشل.

13. أحيانًا، تنتهي بنا خياراتنا الخاطئة إلى الأماكن المُناسبة. تذكر ذلك جيدًا، وإيَّاك أن تكرر الخطأ!

14. إن لم تَعُدْ قادرًا على تغيير خطب ما. استحضر أسباب ذلك، وحينئذ، تكون قد حللت نصف المشكلة!

15. إذا شعرت بأن سفينتك تغرق، قد يكون هذا هو الوقت المناسب للتخلُّص من الأشياء غير الضرورية التي تُثقلها.

16. ربما كانت خطوتك الجديدة المقبلة صعبة إلى حدٍّ ما، لكنها ليست أكثر صعوبة من بقاءك في وضعك الحالي الذي لم يَعُدْ يصلح لك، أو لم يَعُدْ موجوًا من الأساس.

17. حياتك عبارة عن قصة من عِدَّةِ فصول. فإذا كان فيها فصلًا سيئًا فلا يعني ذلك نهايتها. لذلك، توقَّف عن إعادة قراءة هذا الفصل، وافتح صفحة جديدة.

18. هناك حقيقة لا بُدَّ أن تعيها جيدًا: أنك ما لم ترضَ؛ لن تتمكَّن مِنَ المضي قدمًا.

19. بالتأكيد يمكنك أن تترك مُثابرتك وجهدك الشاق في عملك لفترة من الوقت كي تستعيد حياتك الطبيعية من جديد، لكنك إن فعلت، استغلّ هذه اللحظة جيدًا.

20. إذا شغلت منصبًا قياديًّا، افتح قلبك – وأذنك – للجميع. وأبشر حينها بالخير الكثير.

قد يعجبك أيضاً:
5 حلول سحرية ستملؤنا بالطاقة الإيجابية‎
50 قاعدة عن فن قبول الاختلاف والتعايش الإيجابي بين البشر
كيفية الحصول على الطاقة الإيجابية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك