دراسة: هل تلعب الجينات دوراً في الخيانة؟

منشور 03 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 05:01
فك الأسباب التي لا تعد ولا تحصى التي تؤدي إلى الخيانة الزوجية
فك الأسباب التي لا تعد ولا تحصى التي تؤدي إلى الخيانة الزوجية

توصل فريق من الباحثين لتفسير علمي لماذا يقال بأن الخائن لن ينصلح حاله.

وذكرت صحيفة اندبيندنت أن حوالي 57 و 54 في المائة من الرجال والنساء اعترفوا بالخيانة على الأقل مرة واحدة، وفقا للبيانات التي جمعتها المجلة الأمريكية للزواج والعلاج الأسري.

وحاول الخبراء فك الأسباب التي لا تعد ولا تحصى التي تؤدي إلى الخيانة الزوجية، ولكن هناك بعض الأدلة على أن المواد الكيميائية في أدمغتنا هي المسؤولة، وفقا لاساب ساينس.

وفحصت الدراسة التي اجريت عام 2002 مستويات الدوبامين D4 جين مستقبل، وناقل عصبي يتحكم بالمتعة في الدماغ لحوالي 200 متطوع.

وزعمت أن 50 في المائة من الأفراد مع الذين يملكون نوعية طويلة من الجين خانوا شريكهم، مقارنة مع 22 في المائة من الذين يملكون مجموعة قصيرة. بالإضافة إلى ذلك، أولئك الذين لديهم المجموعة الأطول كانوا أكثر ميلا للقيام بالمخاطر وصفات الادمان.

وهناك مادة كيميائية أخرى تظهر عندما يميل الناس إلى الخيانة وهو هرمون فاسوبريسين.

هذا الهرمون، على غرار الأوكسيتوسين (يفرز أثناء ممارسة الجنس، وغالبا ما يشار إليه باسم "هرمون العناق")، وتم فحصه في دراسة فنلندية اجريت عام 2014 و وجدت أن الاشخاص الذين اعترفوا بالخيانة كان لديهم اختلاف جيني قمع الهرمون إلى مستويات أقل من العادية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك