خطوات تعزز مرحلة فطام طفلك

منشور 31 تمّوز / يوليو 2021 - 06:30
أحد أهم الخطوات، هو ألا تقلقي أو تنزعجي بشأن ما قد يحدث من فوضى عند تناول طفلك للطعام و
أحد أهم الخطوات، هو ألا تقلقي أو تنزعجي بشأن ما قد يحدث من فوضى عند تناول طفلك للطعام و


يأتي الفطام من بين المراحل الشاقة لكل أم، إذ تبدأ مرحلة نقل اعتماد الطفل من حليب الأم إلى الطعام العادي، وتكون هذه المهمة صعبة على كل من الأم والطفل، فهي تغيير كبير كلاهما.

لذا، نوضح في السطور التالية خطوات تعزز مرحلة فطام الطفل وتبسطها:

استشيري أولا

قبل مباشرة أي خطوة، ابدئي أولا باستشارة الخبراء وقراءة ما يتعلق بالفطام لفهم مختلف التفاصيل، فذلك سيساعد حقاً فيما يتعلق بمتى تبدئين الفطام وما هو مناسب أو لا وغيره من معلومات تحتاجين معرفتها.

لا تتوتري

لست بحاجة للقلق فيما يتعلق بالفطام واعرفي أنه ليس هناك حقاً صواب أو خطأ أو خطة معينة موحدة عندما يتعلق الأمر بشكل أو أسلوب التعامل مع الأمر، لذا يمكنك اتباع طريقتك الخاصة مع الالتزام بقواعد الفطام وما ينبغي تجنبه من أطعمة وغيره من نصائح الخبراء مع الحرص على تجنب المقارنات تماماً، فلكل طفل وأم أسلوبهما الخاص.



مشاركة أوقات الوجبات

احرصي على مشاركة طفلك وقت تناولكما الطعام واشراكه في وقت تناولك الطعام، فالجلوس مع الطفل يقدم نموذجاً يحتذى به في كيفية تناول الطعام وتشجيعه بجانب تعزيز التواصل بينكما وقضاء وقتاً لطيفاً سوياً.

ابدئي بالخضار

ينصح الخبراء ببدء خطة الفطام بتقديم الخضار واضافتها على مدار المرحلة، إذ يساعد تنفيذ ذلك في وقت مبكر من الفطام على تقبل الطفل للخضار.

أضيفي بعض المرح

شعورك أو أسلوبك في مرحلة الفطام وأثناء مشاركة وقتك وجباتك مع طفلك، ينعكس عليه، أي أنه في حال كنتِ متوترة أو مشتتة، سينعكس ذلك الشعور على طفلك وينتقل إليه، لذا حاولي الاستمتاع بالمرحلة الجديدة واستكشفيها مع طفلك دون قلق وعصبية أو خوف.

التنوع مطلوب

سبق وكشفت دراسات أن تقديم أصناف متنوعة للطفل في مرحلة مبكرة من الفطام مفيد جداً ويعزز تقبله أو تشجعه على أطعمة أخرى عندما يكبر، لذا، حاولي ألا تحصري ما تقدميه لطفلك من أطعمة وانفتحي للتنوع، وذلك بالطبع طبقاً لما يناسب الطفل من أطعمة.

لا تقلقي بشأن الفوضى

أحد أهم الخطوات، هو ألا تقلقي أو تنزعجي بشأن ما قد يحدث من فوضى عند تناول طفلك للطعام واستكشافه المرحلة الجديدة بحرية، فوفقا للدراسات، احتضان هذه الفوضى والسماح لطفلك باستكشاف الطعام بطرق مختلفة يساعد في بناء وتعزيز الألفة أو التأقلم، مما يؤدي إلى تقبله للطعام والمرحلة الجديدة، كما أن الفوضى تقل بمرور الوقت.

للمزيد عن صحتك وجمالك:
رائحة الجسم الكريهة قد تنذر بهذه المشاكل الصحية
اضيفي البصل إلى نظامك الغذائي للحصول على هذه الفوائد


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك