دراسة: غسل الدجاج يجعله ساماً

منشور 03 شباط / فبراير 2019 - 03:55
دراسة: غسل الدجاج يجعله ساماً
دراسة: غسل الدجاج يجعله ساماً

حذر الخبراء في بريطانيا من سكب الماء على الدجاج النيئ، حيث يسبب هذا التصرف  نقل أنواعا مختلفة من البكتيريا الضارة إلى اليدين والملابس ومعدات الطهي القريبة.

وأشارت الهيئة البريطانية، إلى أنه بإمكان قَطْرة الماء الواحدة التي تتطاير من غسل الدجاج، أن تتحرك لمسافة تبلغ نصف المتر، وحين تجرف بكتيريا الـ«كومبيلوباكتر» الموجودة في الدجاج تزداد فرص الإصابة بالأمراض، مطالبة بالتوقف عن هذا الخطأ القاتل الذي يُنذر بمشاكل صحية خطيرة تصل إلى حد التسمم الغذائي.

وتوضّح إرشادات الهيئة البريطانية، أن بعض أنواع البكتيريا قد تسبب التسمم الغذائي حين تنتقل إلى الإنسان؛ ولذلك فإن الوقاية هي الحل.

وتعد بكتيريا ''كومبيلوباكتر'' من أبرز عوامل الإصابة بالتسمم الغذائي في بريطانيا، وتشير الأرقام إلى أن 50% من الدواجن التي تباع في البلاد تحمل البكتيريا.

وتسبب هذه البكتيريا آلامًا في المعدة، فضلًا عن إسهال حاد ونوبات من الغثيان، قد تتراوح بين اثنتين و5 في اليوم الواحد.

ويُوصي خبراء الصحة باتباع عدد من النصائح لتفادي المشكلة الناجمة عن البكتيريا، وتقتضي أول خطوة، وضع الدجاج في أسفل الثلاجة حتى لا يَقْطُر على باقي الأطعمة.

ويتوجب على الناس أن يحافظوا على الدجاج في درجة حرارة متدنية، أما البكتيريا الموجودة فستموت لا محالة خلال عملية الطهي على نار ساخنة.

ولتفادي انتقال البكتيريا بعد الطبخ، ينصح الخبراء باستخدام الماء والصابون لغسل كل الأماكن والمعدات، التي اُستخدمت أثناء عملية طهي الدجاج.

مواضيع ممكن أن تعجبك