دراسة: الأجنة في الرحم أكثر ذكاءً مما تتخيل

منشور 16 كانون الأوّل / ديسمبر 2019 - 04:50
دراسة: الأجنة في الرحم أكثر ذكاءً مما تتخيل

من اليوم الأول للتكوين الى اليوم الذي يبدأ به الجنين بالركل داخل الرحم، تعتبر تجربة الامومة من التجارب الرائعة للغاية. على مر 9 شهور من الحمل، الاجنة في الرحم يعتمدون بشكل كامل على امهاتهم من حيث التغذية والنمو والحماية والدفء. ويمكن أن تتغير وضعياتهم، نشاطهم، حركتهم ويبدئون بالتفاعل مع محيطهم وحتى البكاء. حسنا، ماذا لو قلنا لك بأن هذا ليس كل ما يمكن للجنين الصغير القيام به داخل الرحم؟
وفقا لدراسة جديدة ، الاجنة داخل الرحم يمكنهم أن يفعلوا اكثر من سماع صوتك والركل. في الحقيقة، الاجنة النامية تتمتع بذكاء أكثر مما تتوقع. بداية، يمكن للجنين أن يرى أفضل مما هو متوقع.
الدراسة:
الخبراء من جامعة كاليفورنيا، في بيركلي كشفوا بأن الاجنة يمكن أن يبقوا في مراحل التطور الجسدي ولكن هذا لا يعني بأن حواسهم لا تتطور.  ولكن في الواقع حتى قبل ان يولد الأطفال فهم يبدئون بالرؤية والاحساس بالاشياء المحيطة بهم. فقد راقب الخبراء كيف تتطور خلايا الحساسية للضوء داخل الشبكية، والتي كان الأطباء يعتقدون في البداية أنها تساعد الاجنة على ادراك  الليل والنهار ، ولكنهم اكتشفوا انها تساعد على تطور الدماغ، وتمهد للتأثير على نموهم في المستقبل.
كما القت الدراسة الضوء على حقيقة ان الأطفال داخل الرحم هم اكثر إدراكا مما كان معروفا في السابق. في الحقيقة، يجب ان تكون حذراً عندما تتحدث امام سيدة حامل . وفقا للتحاليل، فأن الجنين يستطيع أن يسمع ويدرك صوت والدته حتى داخل الرحم. حتى ان بعض الخبراء يعتقدون بأن الجنين يستطيع أن يفهم ويتعلم ويحفظ بعض الأمور مثله مثل المولود الجديد. وفي تجربة مميزة، لاحظ الخبراء أن الاجنة ميزوا صوت المقاطع الموسيقية وتحركوا عندما سمعوا صوتا اعجبهم أو اعتادوا عليه. كذلك لاحظ الخبراء أن الاجنة الذين تابعت أمهاتهم برامج تلفزيونية درامية كانوا اكثر ميلا للحركة عند سماع موسيقى البرنامج. فما رأيكم؟


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك