دراسة: الرسائل الجنسية يمكن أن تعزز الحياة الرومانسية

منشور 08 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 04:48
اعترف 8 من أصل 10 أشخاص بأنهم يقومون بإرسال رسائل ذات محتوى جنسي
اعترف 8 من أصل 10 أشخاص بأنهم يقومون بإرسال رسائل ذات محتوى جنسي

اليوم يتلقى المزيد والمزيد من البالغين "رسائل ذات محتوى جنسي"، فهم أما يرسلون أو يستقبلون رسائل ذات محتوى صريح عبر الهواتف الذكية، والذي يعتبره بعض الخبراء مفيداً للعلاقة الرومانسية!

هذا واعترف 8 من أصل 10 أشخاص شملهم الاستطلاع على الانترنت بأنهم يقومون بإرسال رسائل ذات محتوى جنسي عبر الرسائل النصية لشركائهم أو اصدقائهم، وفقا للباحثين من جامعة دريكسل ومقره مدينة فيلادلفيا.

وقالت إميلي ستاسكو، كبيرة الخبراء في الدراسة، "بالنظر إلى الآثار المحتملة للصحة الجنسية، كان من الضروري بالنسبة لنا التحقيق في الدور التي تلعبه الرسائل الجنسية في العلاقات العاطفية والجنسية الحالية."

وقد ارتبطت المستويات الأعلى من "الرسائل الجنسية" مع اشباع جنسي أكبر، خصوصا بالنسبة للأشخاص في علاقات رومانسية.

أما المشاركين العازبين، (26 في المئة) فقد شعروا برضا جنسي أقل بشكل عام .

ووجد الفريق أن ارتفاع مستوى "الرسائل الجنسية " ارتبط برضا أكبر ضمن العلاقة للجميع، ولكن أولئك الذين ارتبطوا بعلاقة رومانسية وصفوها "بالملتزمة جدا".

وتطرق الاستطلاع أيضا إلى المواقف اتجاه الرسائل الجنسية، ووجد أن الأشخاص الذين لجئوا الى الرسائل الجنسية رأوا أن السلوك أكثر متعة وحرية، مع اعتقاد أعلى بأن الرسائل الجنسية كانت متوقعة في علاقاتهم.

وتشير النتائج إلى أن الرسائل الجنسية هي سلوك سائد  ينخرط به الأشخاص لأسباب مختلفة.

"وهكذا، فقد بينت النتائج وجود علاقة قوية بين الرسائل الجنسية والاشباع الجنسي والرومانسي.

وقد لاقت الرسائل ذات المحتوى الجنسي في الآونة الأخيرة اهتماما متزايدا باعتباره نشاطا محفوفا بالمخاطر، ويرتبط بالعديد من المجازفات والسلوكيات الجنسية مثل الجنس دون استخدام واقي ذكري، والنتائج الصحية السلبية مثل الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

ولكن هذا المنظور، فشل في حساب الآثار الإيجابية المحتملة للاتصال الجنسي مع شريك.

تم تبادل النتائج في المؤتمر السنوي الـ 123 للرابطة الأمريكية لعلم النفس.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك