دراسة: زيت السمك يمنع أعراض كآبة ما بعد الولادة

منشور 16 أيلول / سبتمبر 2012 - 05:25
صورة تعبيرية لسيدة حامل
صورة تعبيرية لسيدة حامل

يمكن أن تؤثر كآبة ما بعد الولادة على 25 % من الأمهات الجديدات أثناء السنة الأولى بعد الولادة، لكن وفقا لبحث جديد قد يكون هناك طريقة سهلة نسبيا لخفض ذلك الخطر – حتى قبل الولادة.

حيث اظهرت نتائج بحث جديد قدمه ميشيل جدج، من كلية التمريض بجامعة كونيكتيكت في اجتماع علماء الأحياء التجريبي السنوي في واشنطن، دي. سي بأن النساء اللاتي اخذن مكملات تحتوي على زيت السمك أثناء الحمل تراجعت لديهن أعراض كآبة ما بعد الولادة مقارنة مع النساء اللاتي أخذن العلاج المموه.

وفي بحث سابق عن تأثيرات الاحماض الدهنية، الأوميغا-3  تبين بأن الدهن الأساسي في السمك مثل السلمون والإسقمري وسمك السيف - أثناء الحمل، يفيد الامهات الحوامل والأجنة حيث تطور الاطفال  بشكل أسرع، عقليا وجسديا. هذا وألمح بحث صدر في نفس الفترة عن سبب حدوث هذا – فتبين أنه في الثلث الثالث من الحمل يبدأ جسم الأم بتفضيل الاحماض الدهنية مثل أوميغا -3 دهون وإرسالها الى الجنين النامي، مما يحسن المراحل النهائية للنمو والنضج في الرحم. لكن ذلك يترك الأم مع عجز محتمل في الأوميغا -3 ، وهذا الهبوط قد يكون السبب المباشر في اصابة الامهات بالكآبة بعد الولادة.

هذا ويمكن أن تساهم الاحماض الدهنية الاوميغا -3 في تحسين أعراض الكآبة بشكل عام، حتى بين النساء اللاتي لم تلد. حيث تشير بعض الدراسات بأن النساء اللاتي اكلن السمك اثناء الحمل كن اقل عرضة للاصابة بالكآبة بعد الولادة.

وشملت تجربة جدج على 42 سيدة حامل تناولن 200 ملغرام من زيت السمك، أو على شكل docosahexaenoic acid أو علاج مموه، يوميا من الاسبوع 24 من الحمل حتى الولادة. وينصح خبراء الصحة الحاليين بأن تأخذ الحامل 200 ملغرام يوميا من الاحماض الدهنية، ولكن معظم الامهات يغفلن هذه النصحية، ويتناولن 50 الى 100 ملغرام يوميا فقط.

هذا وملئت النساء المشاركات أيضا استمارات اسئلة متعلقة بحالتهن النفسية، قبل التجربة واربع مرات بعد الولادة. النساء اللاتي تناولن زيت السمك احرزن 6 نقاط اقل على مستوى الكآبة مقارنه من النساء اللاتي تناولن العلاج المموه.

لسوء الحظ، كانت الدراسة صغيرة جدا لتشمل عدد كاف من النساء اللاتي تعرضن لكآبة بعد الولادة، لكن جدج يقول بأن خفض الأعراض كان نتيجة تمهيدية جيدة، وألمح بأن الأوميغا -3 قد تساعد على تحديد بعض من العوامل المساهمة في كآبة بعد الولادة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك