زيت القنب..5 فوائد صحية مذهلة للجسم

منشور 03 كانون الأوّل / ديسمبر 2021 - 08:30
زيت القنب..5 فوائد صحية مذهلة للجسم
زيت القنب..5 فوائد صحية مذهلة للجسم

زيت القنب أو الكانابيديول هو علاج طبيعي شائع يستخدم للعديد من الأمراض، ويُعرف باسم (CBD)، وهو واحد من أكثر من 100 مركب كيميائي  في نبات القنب، "Cannabis sativa".

رباعي هيدروكانابينول (THC) هو القنب ذو التأثير النفساني الرئيسي الموجود في القنب، مما يعني أنه يسبب الإحساس بالنشوة الذي غالبًا ما يرتبط بالقنب، ومع ذلك، على عكس (THC)، فإن زيت القنب (CBD) ليس ذات تأثير نفسي.

وفي الواقع، تجعل هذه الخصائص زيت القنب خيارًا جذابًا لأولئك الذين يبحثون عن الراحة من الألم والأعراض الأخرى دون الآثار التي تغيب العقل للقنب أو الآثار الجانبية الأخرى المتعلقة ببعض الأدوية.

ويتم صنع زيت القنب عن طريق استخراج الزيت من نبات القنب ثم تخفيفه بزيت حامل مثل زيت جوز الهند أو زيت بذور القنب، ويمكن العثور على زيت القنب في مجموعة متنوعة من المنتجات عبر الإنترنت وفي المتاجر، بما في ذلك المكملات الغذائية ونقع الاستحمام والمشروبات والطعام.



فوائد زيت القنب الصحية

  • قد يخفف الألم

تم استخدام القنب لعلاج الألم منذ عام 2900 قبل الميلاد، وفي الآونة الأخيرة، اكتشف العلماء أن بعض مكونات القنب، بما في ذلك الزيت المستخرج منه، مسؤولة عن آثاره المخففة للألم.

ويحتوي جسم الإنسان على نظام متخصص والذي يشارك في تنظيم مجموعة متنوعة من الوظائف، بما في ذلك النوم والشهية والإحساس بالألم واستجابة الجهاز المناعي، وينتج الجسم "endocannabinoids"، وهي ناقلات عصبية ترتبط بمستقبلات القنب في جهازك العصبي.

وأظهرت الدراسات أن زيت القنب قد يساعد في تقليل الألم المزمن من خلال التأثير على نشاط مستقبلات "endocannabinoid"، وتقليل الالتهاب، والتفاعل مع الناقلات العصبية، أيضًا تشير بعض الأبحاث إلى أن زيت القنب قد يكون فعالًا لأنواع معينة من الألم، بما في ذلك آلام الأعصاب وآلام الظهر، عند استخدامه بمفرده. 

بالإضافة إلى ذلك، تشير بعض الأبحاث إلى أن زيت القنب قد يخفف أعراض الأمراض الروماتيزمية مثل الألم العضلي الليفي، حيث وجدت دراسة تضمنت بيانات مسح من 2701 شخصًا يعانون من الألم العضلي الليفي أن أولئك الذين استخدموا زيت القنب لتخفيف الآلام أبلغوا عمومًا عن تحسن طفيف في الأعراض.

  • يمكن أن يقلل من الأعراض المتعلقة ببعض اضطرابات الصحة العقلية

يمكن أن يكون لاضطرابات القلق واضطرابات الصحة العقلية الأخرى آثار مدمرة على الصحة العامة ونوعية الحياة، وغالبًا ما يتم علاج اضطرابات الصحة العقلية بالعقاقير الصيدلانية، والتي يمكن أن تسبب عددًا من الآثار الجانبية، بما في ذلك النعاس والإثارة والأرق والخلل الوظيفي الجنسي والصداع.

وفي الواقع، أظهر زيت القنب نتائجًا واعدة كعلاج لبعض اضطرابات الصحة العقلية، مثل اضطرابات القلق، مما دفع العديد من الأشخاص الذين يعيشون مع هذه الحالات إلى الاهتمام بهذا النهج الطبيعي.

ووجدت دراسة صغيرة أجريت عام 2019  أن زيت القنب كان فعالًا في تقليل الأعراض المرتبطة باضطراب ما بعد الصدمة، بما في ذلك الكوابيس، لدى البالغين، كما وجدت العديد من الدراسات الأخرى أن زيت القنب قد يكون فعالًا لأولئك الذين يعانون من القلق الاجتماعي والاضطرابات الأخرى المتعلقة بالقلق.

  • قد يخفف من بعض الأعراض المرتبطة بالسرطان

قد يساعد زيت القنب في تقليل بعض الأعراض المرتبطة بالسرطان والآثار الجانبية المتعلقة بعلاج السرطان، مثل الغثيان والقيء والألم، حيث نظرت دراسة قديمة في تأثيرات زيت القنب على 177 شخصًا يعانون من آلام مرتبطة بالسرطان ولم يشعروا بالراحة من مسكنات الألم.

وكان أولئك الذين عولجوا بمستخلص يحتوي على مركب القنب و(THC)  قد أظهروا انخفاض كبير في الألم مقارنة بأولئك الذين تلقوا مستخلص (THC) فقط.

وعلى الرغم من أن زيت القنب قد يكون مفيدًا لبعض الأشخاص المصابين بالسرطان، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كان يجب استخدامه بشكل أكثر انتظامًا في إدارة أعراض السرطان.

  • قد يكون له خصائص وقائية عصبية

يعتقد الباحثون أن قدرة زيت القنب على العمل على نظام "endocannabinoid" وأنظمة إشارات الدماغ الأخرى قد توفر فوائد لأولئك الذين يعانون من اضطرابات عصبية.

وفي الواقع، أحد أكثر الاستخدامات التي تمت دراستها لزيت القنب هو علاج الاضطرابات العصبية مثل الصرع والتصلب العصبي المتعدد، وعلى الرغم من أن الأبحاث في هذا المجال لا تزال جديدة نسبيًا، فقد أظهرت العديد من الدراسات نتائج واعدة.

ووجدت دراسة أن زيت القنب قلل بشكل كبير من نشاط النوبات لدى الأطفال المصابين بمتلازمة "Dravet"، وهو اضطراب صرع معقد في مرحلة الطفولة، مقارنة بالدواء الوهمي.

  • قد يفيد صحة القلب

ربطت بعض الأبحاث زيت القنب بالعديد من الفوائد للقلب وجهاز الدورة الدموية، بما في ذلك القدرة على خفض ارتفاع ضغط الدم، حيث يرتبط ارتفاع ضغط الدم بارتفاع مخاطر عدد من الحالات الصحية، بما في ذلك السكتة الدماغية والنوبات القلبية ومتلازمة التمثيل الغذائي.

وتشير الدراسات إلى أن زيت القنب قد يكون مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، حيث في دراسة صغيرة، عولج 9 رجال أصحاء بـ 600 مجم من زيت النقب، وخفض الزيت ضغط الدم أثناء الراحة مقارنة بالدواء الوهمي، وبشكل عام، هذه النتائج مشجعة، لكننا بحاجة إلى مزيد من الدراسات حول الفوائد المحتملة لعلاج زيت القنب على صحة القلب.

للمزيد من صحتك وجمالك:

حسناء البوابة: 3 مكونات طبيعية لعمل ماكياج منزلي


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك