طرق للمضي قدما بعد علاقة مسيئة

منشور 31 تمّوز / يوليو 2021 - 07:00
من الطبيعي أن تغيرك العلاقة المسيئة وتترك بعض الآثار طويلة الأمد
من الطبيعي أن تغيرك العلاقة المسيئة وتترك بعض الآثار طويلة الأمد

غالبًا ما تكون المواعدة مرة أخرى بعد الخروج من علاقة مُسيئة تجربة صعبة، فقد يبدو من المستحيل التعافي من تلك التجربة الصعبة والعثور على السعادة بعد تعرضك للأذى من قبل شخص كان من المفترض أن يحبك، ولكن الحقيقة أن هذا ممكن ويمكن تحقيقه من خلال الخطوات التالية:

بناء القيمة الذاتية

من الطبيعي أن تغيرك العلاقة المسيئة وتترك بعض الآثار طويلة الأمد، وأحد العواقب الأكثر شيوعًا للانخراط في علاقة مسيئة هو فقد شعورك بقيمتك الذاتية، حيث يمكن أن يقنعك الشريك المسيء أنك لا تساوي شيئا أو تستحقي شيئا، ولذلك عليك اثبات قيمتك لنفسك قبل دخول علاقة أخرى.



التحدث مع معالج متخصص

قبل أن تبدئي في المواعدة مرة أخرى، حاولي التحدث مع معالج متخصص، حيث يمكن أن يساعدك إذا كنتِ تعانين من اضطراب ما بعد الصدمة الحاد أو مشاكل الصحة العقلية الأخرى نتيجة للإساءة.

إدراك أن كل شخص مختلف

عندما تعودي إلى مرحلة المواعدة، ذكري نفسك أن كل شخص مختلف، فمن الشائع أن تتوقع ضحية العلاقة المسيئة نفس السلوك من أي شخص جديد ، ولكن لا تستسلمي لهذا الشعور بالقلق.

وتيرة تقدم العلاقة

لتشعري بالراحة في أي علاقة جديدة احرصي على أن تتبعي وتيرتك الخاصة، حتى لا يبدو تقدم العلاقة مخيفا بعد تجربتك السيئة.

الثقة في حدسك

احرصي على اتباع حدسك، وانتبهي إلى العلامات التي يمنحك إياها جسمك، وإذا كان شخص ما تواعديه يشعرك بعدم الارتياح، استمعي إلى حدسك، ولا تخجلي من تحديد مواصفات شريكك التالي.

للمزيد عن صحتك وجمالك:
رائحة الجسم الكريهة قد تنذر بهذه المشاكل الصحية
اضيفي البصل إلى نظامك الغذائي للحصول على هذه الفوائد


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك