7 علامات تشير إلى نقص البروتين في جسمك

منشور 26 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 05:25
إذا كان الشعر يتساقط والبشرة تفقد نضارتها، فهذا مؤشر على نقص البروتين (shutterstock.com)
إذا كان الشعر يتساقط والبشرة تفقد نضارتها، فهذا مؤشر على نقص البروتين (shutterstock.com)

يعد البروتين أحد أهم العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم، ووفقاً لبحث جديد نشره موقع «Healthista»، فإن أكثر من 90% لا يعرفون إلى كم تحتاج أجسامنا منه.

ويحتاج جسم الإنسان إلى البروتين من أجل صحة الشعر والجلد والأظافر والعضلات والغضاريف، ونقصه يضر بكفاءة عملية بناء الأنسجة والعضلات.

وحسب خبراء بريطانيين، فإن هناك عدة علامات تشير إلى حاجة أجسامنا إلى المزيد من البروتين، وفقاً لما ذكرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

أضرار السهر على الصحة النفسية والجسدية

اشتهاء الأطعمة المالحة أو السكريات

تقول مي سيمبكين الخبيرة في مجال التغذية: «يُساعد البروتين في إبطاء إفراز السكريات في مجرى الدم، وبالتالي يحافظ علي حدوث توازن للسكريات في الدم»، وتضيف أن قلة تناول البروتينات تؤدي إلى إطلاق السكر بسرعة في مجرى الدم وإفراز الأنسولين لإزالة السكريات وبذلك تشعر برغبة شديدة في تناول السكريات.

ضعف العضلات

وتقول سيمبكين: «إذا كنت لا تتناول كمية كافية من البروتين فلن يكون أمام جسمك أي خيار سوى تحطيم العضلات لضمان تلبية احتياجاته، وسيظهر هذا بوضوح إذا كنت تمارس الرياضة، كما سيؤدي ذلك إلى ضعف قوة العضلات وانخفاض الكتلة العضلية في الجسم».

عزيزي الرجل: قلة النوم قد يكون لها عواقب وخيمة


سقوط الشعر

إذا كان الشعر يتساقط والبشرة تفقد نضارتها، وأصبحت الأظافر ضعيفة وهشة، فهذا مؤشر على نقص البروتين، إذ إن الجسم يكون غير قادر على تجديد واستبدال الخلايا الميتة، وفقاً للخبيرة في التغذية.

ضعف جهاز المناعة

وتعد الإصابة المستمرة بالأمراض مؤشراً على نقص البروتينات في الجسم، إذ إن جميع الخلايا المناعية تتكون من البروتينات، ودون كمية كافية من البروتين لا تستطيع الخلايا المناعية التعافي والتكاثر بسرعة كافية، من أجل مكافحة البكتيريا التي تهاجم الجسم.

ضعف التركيز

طرق للتخلص من عادة السهر

ويؤدي نقص البروتينات إلى ضعف التركيز، واضطراب الحالة المزاجية، إذ إن جميع النواقل العصبية مثل السيروتونين والدوبامين كلها مصنوعة من البروتينات.

قلة النوم

إذا كانت مدة النوم قليلة، فمن الممكن أن يكون هذا علامة على نقص البروتينات في جسمك، إذ يؤثر قلة النوم في إنتاج الهرمونات ويؤدي إلى حدوث خلل في التوازن.

وتقول سيمبكين إن «التريبتوفان، وهو أحد الأحماض الأمينية الأساسية التي تساعد على تحفيز النوم، مهم من أجل تحسين نوعية النوم، ويمكن العثور عليه بتناول القليل من البروتين»، ويوجد في أطعمة مثل البذور والمكسرات، والديك الرومي، وبعض الجبن والفاصوليا والعدس والبيض.

الضغط العصبي

يُمكن أن يؤدي نقص البروتين داخل الجسم إلى زيادة تمزق العضلات والأنسجة وزيادة إفراز هرمون التوتر، وعدم وجود البروتين يؤدي إلى الشعور الدائم بالضغط العصبي، لذلك يجب الاهتمام بالحصول على كمية بروتينات مناسبة لجسمك على مدار اليوم للتمتع بصحة جيدة.

لمزيد من صحتكِ وجمالكِ:
طرق للتخلص من عادة السهر
عزيزي الرجل: قلة النوم قد يكون لها عواقب وخيمة


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك