10 عناصر سامة كامنة في مطبخك، تعرفي عليها

منشور 14 نيسان / أبريل 2016 - 05:42
كلما تعرفت أكثر على مكونات طعامك كلما عرفت طرق الوقاية من أضرارها
كلما تعرفت أكثر على مكونات طعامك كلما عرفت طرق الوقاية من أضرارها

كما يقول المثل، "الوقاية خير من العلاج." وهذا صحيح بالتأكيد عندما يتعلق الأمر بالطعام الذي نشتريه. فكلما تعرفت أكثر على مكونات طعامك كلما عرفت طرق الوقاية من أضرارها، وبدأت باتخاذ قرارات صحية أكثر لنفسك ولعائلاتك. أحيانا تكون المواد الكيميائية السامة في الأغذية ناتجا عرضيا. وفي أحيان أخرى، يتم أضافتها عمدا لتمديد مدة الصلاحية أو لجعل الغذاء أجمل أو أكثر جاذبية. وفي كلتا الحالتين، فإن النبأ السار هو أن هناك الكثير من الاختيارات البديلة وبأسعار معقولة.

  1. الأرز

حبوب الأرز العضوي المخصصة للأطفال، وغيرها من حبوب الإفطار المرتكزة على الأرز، والأرز البني، والأرز الأبيض كلها تحتوي على الزرنيخ، وهي مادة "مسرطنة" كما يمكن أن تسبب مشاكل صحية أخرى للأطفال في لاحقا. وتحدث هذه المشكلة بسبب زرع الأرز في حقول مغمورة بالمياه، ويظهر الزرنيخ بشكل طبيعي في الماء والتربة.

البديل الأكثر أمانا: الحد من استهلاك الأرز. استبدال الأرز مع غيره من الحبوب، مثل الكينوا، فارو، والمعكرونة المصنوعة من القمح. طبخ الأرز عن طريق غسله مرارا وتكرارا بالماء الساخن، وطهيه في ماء اضافي يمكنك التخلص منه.

  1. مواد التلوين والأصباغ

يطلق مركز العلوم في المصلحة العامة (CSPI) على هذه المجموعة "قوس قزح المخاطر". وخلص تقرير CSPI أن العديد من الأصباغ الغذائية المعتمدة للاستخدام تثير مخاوف صحية خطيرة. على سبيل المثال، تم الاعتراف بأن الصبغ الأحمر # 3 في عام 1990 كمادة مسرطنة للغدة الدرقية في الحيوانات ويحظر استخدامه في مستحضرات التجميل والأدوية. الصبغ الأحمر# 40 (صبغ رقم 40)، وهو صبغ يستخدم على نطاق واسع، قد يسرع من ظهور أورام الجهاز المناعي لدى الفئران. الصبغة تسبب فرط الحساسية وقد تؤدي الى فرط النشاط لدى الأطفال. الصبغ الأصفر#5 يمكن أيضا أن يسبب فرط النشاط وآثار سلوكية أخرى عند الأطفال. ويشترط الاتحاد الأوروبي وجود إنذار مكتوب على معظم الأغذية التي تحتوي على الصبغة.

البديل الاكثر أمانا: تجنب حبوب الإفطار الملونة. تجنب الكريمة الملونة على الكب كيك والكعك. اقرأ الملصقات على المواد الغذائية. اختر ملونات الطعام المستخلصة من الفواكه والخضروات.

3. منتجات الحبوب والذرة المعدلة جينيا

أدرجت الكائنات المعدلة جينيا في البذور المستخدمة لزراعة مجموعة متنوعة من الحبوب. وكانت الفكرة الأصلية منها إنتاج المحاصيل التي من شأنها أن تكون أكثر قدرة على مقاومة الأمراض والآفات. ولكن من المفارقات، أن الكائنات المعدلة وراثيا ولدت زيادة في استخدام المبيدات الحشرية، في حين تشير بعض الدراسات إلى احتمال أن تكون خلايا ما قبل سرطانية، ادمغة صغيرة، كبد، والخصيتين، والحمل الكاذب، ومعدلات وفاة أعلى. وعلى الرغم من العديد من البلدان الأوروبية قد حظرت المنتجات المعدلة وراثيا، الا ان هذا ليس هو الحال في  الولايات المتحدة، على الرغم من ان بعض الدول بدأت تتطلب من الشركات تسمية المكونات الغذائية لمنتجاتها.

البديل الأكثر أمانا: شراء المواد الغذائية التي تصرح بخلوها من الكائنات المعدلة وراثيا أو العضوية.

4. التونة المعلبة

التونة المعلبة هي المصدر الأكثر شيوعا من الزئبق في نظامنا الغذائي، وعادة ما تحتوي تونا الباكور على كمية اكبر من الزئبق من التونة الخفيفة، وفقا لتقرير المستهلك. ويشكل الزئبق مشكلة للنساء الحوامل والأطفال الصغار حيث يمكن ان يضعف السمع، والقدرة على التنسيق بين اليد والعين والقدرة على التعلم. وتشير الدلائل إلى أن كثرة استهلاك الأسماك الغنية بالزئبق قد يؤثر أيضا على الاعصاب عند الكبار، والقلب والأوعية الدموية، والجهاز المناعي.

البديل الأكثر أمانا: استهلاك سمك السلمون والروبيان لانها تحتوي على نسبة اقل من الزئبق، ويمكنك الحصول على سمك السلمون سواء معلبا او طازجا، مثل سمك التونة. الحد من استهلاك التونة إلى 4 أونصات أو أقل من التونة الخفيفة أو 1.5 أوقية أو أقل من سمك التونة الباكورة البيضاء للأطفال.كما يجب على النساء الحوامل تجنب التونة المعلبة تماما.

5. الأطعمة المعلبة

ثنائي الفينول-A (BPA) هو مركب كيميائي يحاكي هرمون الإنجاب الإستروجين. ويرتبط ذلك مع مجموعة واسعة من المشاكل الصحية، بما في ذلك السرطان، والسكري من النوع 2 وأمراض القلب وفرط النشاط. وغالبا ما يتواجد في البطانة الداخلية للعلب، حيث يمكن أن يتسرب إلى الطعام. في الواقع، وجدت دراسة  أن 100٪ من الفول والطماطم والمعلبات الغذائية تحتوي على المادة الكيميائية.

البديل الأكثر أمانا: تناول الأغذية الطازجة قدرالامكان. شراء المواد الغذائية المجمدة أو المعلبة في عبوات زجاجية. تقديم وجبات يتم اعدادها من مكونات طازجة وحفظها في اواني من الزجاج أو الفولاذ المقاوم للصدأ.

6. النودلز الجاهز والحساء الفوري

إذا كنت تتناول طعامك من أكواب الفوم فأنت في خطر. تحتوي أكواب الفوم على مركب يسمى البوليسترين، وهو مركب يعتمد على النفط الذي يحتوي على مواد الستايرين السامة والبنزين، ويشتبه في أنه مادة مسرطنة تشكل خطرا على الأعصاب وصحة الإنسان. الستايرين يذوب في الغذاء عندما يتصل مباشرة مع الحرارة أو الحامض، لذلك عند إضافة الماء المغلي لأعداد النودلز أو الحساء أو القهوة الساخنة أو الشاي أو الشوكولاته فأنت تشرب كمية من هذه المادة السامة والمسرطنة.

البديل الأكثر أمانا: شراء النودلز في أكياس وتحضيرها مع مرق الخضار أو الدجاج. وضع الشعرية في كوب خزفي أذا كنت في مكان العمل أو المدرسة ورمي كوب الفوم. استخدام أكواب خزفية لصنع القهوة أو الشاي .

7. التغليف بالبلاستيك

اغلفة البلاستيك الشفاف (وكذلك ستائر الحمام) قد تكون مصنوعة من كلوريد الفينيل، وهو من المواد الكيميائية الأولى المسببة للسرطان البشري والمعروفة من قبل برنامج علم السموم الوطني والوكالة الدولية لبحوث السرطان. قد يحتوي كلوريد الفينيل أيضا على الفثالات، BPA، والكلور، الأمر الذي يجعل من الخطورة بمكان تصنيعه.

البديل الأكثر أمانا: عند شراء أي شيء من البلاستيك، ابحث عن حروف PVC أو رقم 3 داخل أو بجوار رمز إعادة التدوير السهم الدوار، والتي سوف تشير إلى وجود كلوريد الفينيل بها. اشتري أغذية طازجة بدلا من الأغذية المصنعة على صواني بلاستيكية، قم بتحضير وجبات الطعام الخاصة بك في المنزل وخزنها في اواني من الزجاج، والسيليكون، أو الستانلس ستيل. اختيار ستارة من القطن أو القنب.

8. الفشار المحضر في الميكروويف

هل تعلم أن المواد الزلقة التي تصنع منها أواني التفلون هي نفسها المواد التي تغلف أكياس فشار الميكروويف حتى لا يلتصق الفشار بالكيس ويحترق! في حرارة العالية، مثل ما هو موجود في الميكروويف، يمكن لهذه المواد ان تتسرب الى الفشار. بالإضافة الى ذلك عند فتح الكيس فأنك معرض لاستنشاقه مع البخار. ترتبط هذه المواد بالسرطان، وأمراض الكبد، ومشاكل النمو، وأمراض الغدة الدرقية، وفقا لتقارير لجامعة ديوك.

البديل الأكثر أمانا: اصنع الفشار بنفسك بالطريقة التقليدية. او يمكنك اعداده في المايكروويف عن طريق وضعه في كيس ورقي من 2-3 دقائق.

9. بقايا المبيدات في الأغذية

الفواكه والخضروات التي تزرع على "الطراز القديم" والتي تعالج بالمبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب للسيطرة على الحشرات والأعشاب الضارة، تحتفظ ببعض المخلفات السامة. التفاح والخوخ والنكتارين والفراولة والعنب تحتوي على مواد سامة؛ بينما يحتوي الأناناس والذرة الحلوة والأفوكادو على كمية أقل. ويعتقد الخبراء ان الفواكه المجففة تحتوي على نفس المواد السامة أيضا بما في ذلك التمر والزبيب.

البديل الأكثر أمانا: شراء الفواكه والخضروات المزروعة عضويا، سواء المجففة أوالطازجة. غسل الفواكه والخضار والفواكه المجففة عدة مرات بشكل جيد للتخلص من أي آثر للمواد السامة، عدم تناول هذه المواد من دون غسل.

10. الزيوت النباتية المعالجة، أو BVO

BVO  هي مادة كيميائية اصطناعية تساعد مكونات مثل عصير البرتقال على المزج أفضل مع المشروبات الغازية. كما تجعل الألوان الطبيعية أكثر إشراقا. قد تجدها في الصودا، والمشروبات الرياضية، والمياه بنكهة الحمضيات. هذه المادة الكيميائية قد تزيد الكولسترول. كما تؤدي إلى تلف الكبد والخصيتين والغدة الدرقية والقلب والكلى. واذا تناولها الشخص بكميات عالية جدا، على مدى فترة طويلة من الزمن، يمكن أن تتراكم في الجسم وتتسبب نتائج سامة.

البديل الأكثر أمانا: توقف عن شرب المشروبات الغازية أو المشروبات الرياضية. بدلا من ذلك، اشرب الماء أو العصير الطازج البرتقال، الليمون، الليمون، أو عصير الجريب فروت.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك