كل ما تريدين معرفته عن استئصال الرحم 

منشور 20 كانون الأوّل / ديسمبر 2021 - 08:26
استئصال الرحم 
استئصال الرحم 

لماذا تحتاج المرأة لعملية استئصال الرحم؟ ما هي أنواع استئصال الرحم؟ ما هو الهدف من استئصال الرحم؟ كيف تستعدين قبل إجراء عملية استئصال الرحم؟ كيف تستعدين قبل إجراء عملية استئصال الرحم؟

استئصال الرحم  Hysterectomy‏ هو إجراء جراحي يتم فيه عملية جراحية لإزالة الرحم، وقد تشمل إزالة الرحم في العديد من الأحيان إزالة عنق الرحم، المبيضان، قناتا فالوب، وبعض المباني المُحيطة.

استئصال الرحم

استئصال الرحم هو الإجراء الجراحي المتعلق بطب النساء الأكثر شيوعً، وقد يكون استئصال الرحم كليًّأ (اسئتصال جسم، وقاع، وعنق الرحم؛ يدعى "استئصال كلي") أو جزئيًا (استئصال جسم الرحم مع ترك عنق الرحم سليمًا؛ يدعى "اسئتصال الرحم فوق العنق").

وتصبح المرأة التي تم لها عملية استئصال الرحم غير قادرة على الحمل والإنجاب، لذلك لا يتم هذا الإجراء إلا أن يكون هناك سبب قوي لإجراء العملية مثل وجود تهديد مباشر على حياة المريضة في وجود الرحم ولا يوجد أي بديل علاجى الا باجراء الاستئصال، وتؤدي عملية استئصال الرحم أيضاً إلى توقف الدورة الشهرية وإذا تم استئصال المبيضين مع الرحم فسوف تشعر بأعراض فترة انقطاع الدورة (اعراض سن اليأس)، يمكن إزالة الرحم عن طريق عمل شق جراحي أسفل البطن أو عن طريق المهبل و في بعض الأحيان يمكن إستئصال الرحم عن طريق المنظار.



أنواع لاستئصال الرحم

  • استئصال الرحم الجزئي
  • استئصال الرحم القياسي
  • استئصال الرحم الكلي

لماذا تحتاج المرأة لعملية استئصال الرحم؟

  • سرطان الجهاز التناسلي الأنثوي
  • الأورام الليفية
  • الانتباذ البطاني الرحمي
  • تدلي الرحم
  • نزيف مهبلي غير عادي
  • ألم مزمن في منطقة الحوض

استئصال الرحم

ما هو الهدف من استئصال الرحم؟

الهدف من استئصال الرحم علاج الاضطرابات التي تصيب الرحم، مثل سرطان الرحم، وسرطان عنق الرحم، وسرطان المبايض، والورم العضلي الحميد.

قد تقوم الكثير من النساء باستئصال الرحم لمنع الحمل عند النساء اللواتي لا يرغبن بالحمل، أو لتجنب الإصابة بأورام خبيثة عند النساء المعرضات أكثر من غيرهن للإصابة بسرطان المبيض.

يتم إجراء عملية استئصال الرحم بواسطة تنظير البطن في معظم الحالات، وقد يتم من خلال عملية جراحية مفتوحة، حيث يتم فتح البطن بواسطة إحداث شق كبير، ومن ثم يتم استئصال الرحم والأعضاء التناسلية الأخرى، وذلك في حال الاشتباه بوجود أورام خبيثة.

نصائح قبل إجراء عملية استئصال الرحم

  • قبل القيام بعملية ااستئصال الرحم التي تهدف لمنع الإنجاب يجب إجراء لقاء مسبق مع المريضة، لكي يتأكد الطبيب من مدى إدراكها لحقيقة عدم قدرتها على الإنجاب.
  • يجب أن يتم إرسال المريضة لإجراء فحوصات مسبقة وفقًا لسنّها، والأمراض التي تعاني منها.
  • يجب القيام بالعديد من الفحوصات، مثل: العد الدموي الشامل، وفحص كيمياء الدم بما في ذلك علامات وجود الأورام، وتخثر الدم، ووظائف الكلى، وفحص البول.
  • يجب أن يتم إجراء فحص لسرطان عنق الرحم باستخدام الأمواج فوق الصوتية، وفي بعض الحالات هنالك حاجة لإجراء فحص التصوير المقطعي المحوسب.
  • يجب استشارة الطبيب بخصوص الأدوية التي يجب التوقف عن تناولها في الأيام التي تسبق العملية
  • يجب على المريضة أن تصوم بشكل كامل لمدة 8 ساعات قبل العملية.

استئصال الرحم

كيف تستعدين قبل إجراء عملية استئصال الرحم؟

  • يفضل جمع معلومات عن عملية اسئصال الرحم قبل الجراحة حتى تشعري بالثقة حول قراركِ بإجراء استئصال الرحم. 
  • اطرحي الأسئلة على الطبيب والجراح والتعرف على العملية، بما في ذلك كافة الخطوات ذات الصلة إذا كان هذا الأمر يؤدي إلى الشعور بقدر أكبر من الراحة.
  • اتباع تعليمات الطبيب المتعلقة بالعلاج.
  • معرفة ما إذا كان ينبغي تغيير نظام العلاج المعتاد في الأيام السابقة لاستئصال الرحم. 
  • التأكد من إبلاغ الطبيب بأي أدوية يتم صرفها دون وصفة طبية، أو مكملات غذائية أو مستحضرات عشبية يتم تناولها.
  • مناقشة نوع التخدير المقرر استخدامه تتطلب جراحة استئصال الرحم بطريق البطن بخضوعكِ للتخدير العام، والذي يجعلكِ فاقدة للوعي في أثناء الجراحة.
  • خطة الإقامة في المستشفى، حيث تعتمد المدة التي ستقضيها في المستشفى على نوع جراحة استئصال الرحم التي ستُجرينها وتوصيات طبيبكِ. تتطلب جراحة استئصال الرحم بطريق البطن الإقامة بالمستشفى ما لا يقل عن يوم أو يومين.
  • الترتيب للحصول على المساعدة قد يستغرق التعافي الكامل أسابيع عديدة. 
  • يجب الحد من أنشطتكِ في أثناء فترة تعافيكِ مثل تجنب القيادة أو رفع الأشياء الثقيلة قومي بالترتيب لحصولكِ على المساعدة في المنزل إذا كنتِ تعتقدين أنكِ بحاجة إليها.

مخاطر إجراء عملية استئصال الرحم

  • هبوط شديد في ضغط الدم.
  • إلحاق الضرر ببعض الأعضاء القريبة، مثل: الأمعاء، وجدار الرحم، والحالب.
  • عدوى في الشق الجراحي.
  • نزيف.
  • ندوب في منطقة الشق.

تأثير استئصال الرحم على جسم المرأة في المدى القريب

  • ألم وتورم المهبل
  • الهبات الساخنة.
  • جفاف المهبل.
  • التعرق الليلي.
  • اضطرابات النوم.
  • الإفرازات المهبلية الدموية

تأثير استئصال الرحم على جسم المرأة في المدى البعيد

إن تأثير استئصال الرحم على جسم المرأة في المدى البعيد قد يكون جدًا سيء حيث أن هذه التأثيرات لا تنتهي بعد إجراء العملية بأسابيع أو أشهر بل تمتد لتظهر المزيد من الأعراض في المدى البعيد، وأبرزها هبوط أعضاء الحوض.

تأثير استئصال الرحم على الصحة الجنسية

  • في حال استئصال الرحم دون استئصال المبيضين، فقد تبدأ الدورة الشهرية في العودة مجددًا إن لم يتزامن إجراء العملية مع مرحلة انقطاع الطمث.
  • أما إذا تزامن استئصال الرحم مع مرحلة انقطاع الطمث، فسوف تتأثر الصحة الجنسية لدى المرأة، وتنخفض لديها الرغبة الجنسية.
  • كما ستعاني المرأة من جفاف المهبل الذي يسبب آلام الجماع، وذلك نتيجة انخفاض مستويات هرمون الإستروجين بالجسم.
  • أغلب النساء اللاتي يجرين استئصال الرحم لا يتعرضن لاثار جانبية في حياتهن الجنسية.

تأثير استئصال الرحم على جسم المرأة النفسي

  • تأثير استئصال الرحم على جسم المرأة النفسي، إن إزالة الرحم يعني عدم القدرة على الحمل مجددًا، وهذا أمر صعب لدى أغلب النساء، وخاصةً في حالة إجراء هذه العملية في سن صغير.
  • كما أن استئصال الرحم سوف يؤدي إلى توقف الدورة الشهرية، وقد يؤدي هذا إلى شعور المرأة بالراحة، لكن هذا لا يقلل من الشعور بفقدان شيء كبير وهام من الجسم مما يجعلها دائماً عصبية ومتوترة.

هل ينمو الرحم بعد استئصاله؟

لا يمكنك الحمل بعد استئصال الرحم؛ حيث ينمو الطفل. في هذا الإجراء، تتم إزالة الرحم كله، بما في ذلك المبيض وقناتي فالوب.

التهابات المهبل بعد استئصال الرحم

إن الإصابة بداء المهبل الجرثومي قد تَزيد من خطر الإصابة بعدوى ما بعد إجراء العمليات الجراحية مثل استئصال الرحم أو توسيع وكحت الرحم (D&C)، وقد يتسبب داء المهبل الجرثومي أحيانًا في الإصابة بالتهابات الحوض، وهو عبارة عن التهابات في الرحم وأُنبوبَا فالوب التي يمكن أن تُزيد من خطر الإصابة بالعقم.

ماذا سوف يحصل معكِ بعد عملية استئصال الرحم؟

  • انقطاع الحيض.
  • الشعور بالراحة من الأعراض التي جعلت إجراء الجراحة ضرورية.
  • عدم الإنجاب
  • إذا كنتِ في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث، فإن إزالة المبيضين مع استئصال الرحم يؤدي إلى بدء انقطاع الطمث.
  • إذا خضعتِ لعملية استئصال الرحم قبل انقطاع الطمث وكنتِ تحتفظين بالمبيضين، فقد ينقطع عنكِ الطمث في عمر أصغر من متوسط العمر.
  • وإذا خضعتِ لعملية استئصال الرحم الجزئي، سيظل عنق الرحم في مكانه، ولذلك ستظلِين عرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم. تحتاجِين لإجراء اختبارات عنق الرحم بشكل منتظم للفحص بحثًا عن وجود سرطان بعنق الرحم.
  • إذا كنتِ تمارسين الحياة الجنسية بشكل جيد قبل استئصال الرحم، فستحافظِين على فرص استمرارها بعد ذلك. حتى أن بعض النساء يشعرن بمتعة جنسية أكثر بعد استئصال الرحم. وقد يكون السبب وراء هذا، التخفيف من الشعور بالألم المزمن أو حدوث النزيف الشديد الناجم عن مشكلة في الرحم.
  • قد يساعد التخفيف من الشعور بالأعراض على تحسين جودة الحياة بشكل كبير. قد تشعرِين بشعور أفضل وتحصلين على فرصة لمواصلة حياتكِ.
  • سوف يصيبكِ شعور بالفقدان بعد استئصال الرحم وقد تتعرض النساء اللاتي في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث واللاتي كان لا بد أن يخضعن لعملية استئصال الرحم لعلاج سرطان الجهاز التناسلي للمرأة إلى الشعور بالحزن وربما الاكتئاب على فقدان الخصوبة، إذا بدأ تداخل الشعور بالحزن أو المشاعر السلبية مع التمتع بالحياة اليومية، يمكنكِ التحدث إلى طبيبكِ.

طبيب البوابة: الأنواع الشائعة من صداع الحمل
طبيب البوابة: متلازمة تكيس المبايض تسبب الاكتئاب


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك