خطط سحرية لإستعادة حبيبك بعد الإنفصال

منشور 20 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016 - 08:58
عند محاولة استعادة حبيبك السابق تقبلي أن كل محاولاتك قد تبوء بالفشل
عند محاولة استعادة حبيبك السابق تقبلي أن كل محاولاتك قد تبوء بالفشل

كثيراً ما تتعرض كل جميلة لمشاكل عاطفية لا حصر لها في بدايات حياتها، و من أبرز هذة المشكلات المؤلمة نفسيا لها، عندما تتعرض للإنفصال عن حبيبها لسبب أو لأخر دون رغبة منها فى ذلك . و الواقع أن حواء بطبيعتها عنيدة و معتدة بكرامتها إلى أقصى حد، وهو ما يجعلها تبحث عن كل الوسائل الشرعية وغير الشرعية لإستعادة حبيبها، لذلك فقد قمنا بإعداد بعض النصائح التى قد تساعدك فى تحقيق أمنيتك دون التسبب فى جرح كلا مشاعر الطرفين !

التفكير في سبب رغبتك لعودة العلاقة :
الانفصال لا يكون أبدًا من التجارب السهلة، حتى عندما تكون العلاقة العاطفية غير مناسبة. لهذا السبب، يكون من الضروري التفكير في المحفزات التي تجعلك راغبة في استعادة حبيبك. إذا كان كل ما في الأمر هو شعورك بالحزن، أو الوحدة، أو عدم رغبتك في أن تكوني بدون علاقة عاطفية في حياتك، فمن الضروري إذن أن تعيدي التفكير في تلك المحفزات. هذه المشاعر سوف تختفي بمرور الوقت، حتى وإن أخذت فترة طويلة من الوقت. لا يجب أن تحاولي بجدية لاستعادة حبيبك إلا إذا كنت حقًا تهتمين لأمره بشكل صادق، وقادرة على رؤية حياة مستقبلية سعيدة تجمع بينكما و تحمل التحديات التى قد تواجهكما.

لذلك يجب عليك ألا تحاولي أبدًا استعادة علاقة عاطفية مع حبيبك السابق، إذا كان سبق له أذيتك بشكل جسدي، أو عاطفي، أو لفظي. و إعلمى أنه من الطبيعي والمقبول أن تشعري بافتقاد وجوده في حياتك، حتى في حالة العلاقة العاطفية غير الصحية، لكن من الهام كذلك أن تعيدي تذكير نفسك بالأسباب التي دفعتك للانفصال، وأن تحاولي بذل أقصى جهدك للتحسن وتخطي الأمر.

تقبلي أن كل محاولاتك قد تبوء بالفشل:
عند محاولة استعادة حبيبك السابق، يكون من الضروري إدراك أن الأمر قد ينجح، أو أنه قد لا يسير على النحو المأمول. حتى إذا نجحتِ في استعادة حبيبك السابق، وعبور الأزمة الحالية، لا يعني ذلك أن العلاقة بينكما سوف تستمر إلى الأبد. كوني مستعدة لكل هذه الاحتمالات بشكل مسبق لتجنب أن تشعري بالصدمة والحسرة ولو لثانية واحدة.

الحديث مع أصدقائه:
إذا كان يجمعك به بعض الأصدقاء المشتركين أو كان من بين أصدقائه من يرحب بالحديث معك بشكل خاص دون أن يخبره بمحتوى هذا الحديث، فاستغلي هذه الفرصة. تناقشي معه حول وجود احتمالية ورغبة لدى حبيبك السابق للعودة سويًا أم لا. الأصدقاء يكونون أكثر قدرة منك على معرفة ما يمر به حبيبك السابق، وإذا ما أصبحت هناك فتاة أخرى في حياته أم لا، وإذا كان يعاني بدوره من الانفصال بينكما ويرغب في أن تعودا من جديد لبعضكما البعض.لا تكون الكلمة الأخيرة في الأمر للأصدقاء. قد يكون مازال راغبًا في أن تكونا سويًا من جديد، لكن دون أن يعبر عن ذلك لأصدقائه، حتى أكثر المقربين منه.

أظهري له التغييرات التي حدثت على شخصيتك:
استغلي الوقت الذي يجمع بينكما كأصدقاء فقط لإظهار مدى محاولاتك لتطوير والتحسين من نفسك. على سبيل المثال، إذا كنت معتادة من قبل على إثارة غضبه بسبب قدومك المتأخر دائمًا، فاحرصي على الذهاب كل مرة في الموعد المحدد، أو قبلها ببعض دقائق إذا أمكنك ذلك.

المحادثة الهادئة والصريحة:
لسوء الحظ، لا توجد طريقة مضمونة لمعرفة ما إذا كان حبيبك السابق يرغب في عودتكما لبعضكما البعض من جديد أم لا، بدون أن تسأليه عن ذلك بشكل مباشر. بعد أن تحصلا سويًا على فترة جيدة من إعادة بناء العلاقة، وإظهار ما حدث من تطور وتغيير على شخصيتك، يكون من الجيد إجراء محادثة صادقة وواضحة معه؛ بهدف إخباره أنك مازلت تحملين له بداخلك مشاعر خاصة، وأنك مازلت تشعرين بالحب نحوه.

للمزيد من المقالات:
5 مظاهر في ستايل النساء لا يحبها الرجال
4 علامات تدل على أن زوجك يحاول تغييرك
5 نصائح للتعامل مع حماتك بطريقة إيجابية
هذه الطرق تدل أن خطيبك يخدعك ويريد تركك


© Copyright Al-Ahram Publishing House

مواضيع ممكن أن تعجبك