كيف يعمل الوخز بالإبر وماذا يمكن أن يعالج

منشور 11 شباط / فبراير 2006 - 07:52

يتضمن الوخز بالإبر إدخال إبر رقيقة جداً إلى أعماق مختلفة، وفي نقاط إستراتيجية، على جسمك. نشأ الوخز بالإبر منذ ألاف السنوات في الصين، ولكن خلال العقدان الماضية نمت شعبيته بشكل ملحوظ ضمن الولايات المتحدة والعالم. وعلى الرغم من أن العلماء لا يفهمون كيفية عمله، إلا أن بعض الدراسات تشير إلى أنه يملك عدد من المنافع الطبية – تتراوح ما بين تخفيف الألم إلى المساعدة في تجاوز غثيان العلاج الكيماوي.

 

ماذا يحدث أثناء جلسة المعالجة بالوخز بالإبر؟

يتضمن علاج الوخز بالإبر عادة سلسلة من المعالجة الأسبوعية أو نصف الشهرية في عيادة خارجية. ومن الشائع أنت تحصل على 12 جلسة معالجة. بالرغم من أن كل ممارس بالوخز بالإبر يملك أسلوبه الفريد، والخاص، إلا أن جلسة المعالجة عادة لا تتجاوز 30 دقيقة إلى 60 دقيقة. مثل زيارة الطبيب العام، تشمل زيارة الطبيب المعالج بالإبر الاستفسار عن حالته وتقيم وضعه قبل وبعد المعالجة. أثناء معالجة الوخز بالإبر يستعمل الممارس أبر معدنية مقاومة للصدأ معقمة، يتم استعمالها مرة واحدة ثم ترمى. قَد تشعر مؤقتاً بإحساس حاد عندما يتم إدخال الإبرة، ولكن عموماً لا يعتبر هذا الإجراء مؤلماً. ومن الشائع أن يشعر المريض بإحساس عميق عندما تصل الإبرة إلى عند ملمس البقعة الصحيحة. وبعد وضعها في النقاط، يتم تحفيز الإبر بالكهرباء أو الحرارة أو اللمس اللطيف.

 

كيف يعمل الوخز بالإبر؟

تختلف النظرية الصينية التقليدية وراء الوخز بالإبر كمعالجة طبية عن نظرية الطب الغربي. ففي الطب الصيني التقليدي، يسبب خلل التوازن في التدفق النشيط الأساسي للحياة – المعروف بـ " qi " و " chi "، المرض. يعتقد الأطباء الصينيون بأن "كي" يتدفق خلال ممرات (خطوط الطول) في الجسم، ويتم الوصول إلى هذه الخطوط وممرات الطاقة عن طريق 400 نقطة مختلفة تقريباً، بواسطة إدخال إبر رفيعة جداً إلى هذه النقاط في مجموعات مختلفة، ويؤمن الممارسون بأن الوخز بالإبر يساعد على تدفق الطاقة ويعيد الميزان الطبيعي. مما يسمح لآليات الجسم الطبيعية بالسيطرة وتحقيق الشفاء.

 

على النقيض من ذلك، يدمج التفسير الغربي الوخز بالإبر والمفاهيم الحديثة لعلم الأعصاب. وفقاً للمعهد القومي للصحة، يقوم الباحثون بدراسة ثلاثة تفسيرات محتملة على الأقل حول كيفية عمل الوخز بالإبر:

 

1.    إطلاق هرمونات " endorphins "، التي تكون جزء من نظام السيطرة على الألم في جسمك إلى النظام العصبي المركزي - الدماغ والحبل الشوكي. وهذا يخفف الألم مثل تناول الدواء.

2.    تحفيز الحبل الشوكي: قد يحفز الوخز بالإبر الأعصاب في الحبل الشوكي لإصدار مضادات الألم.

3.    تغيير مجرى الدم: قد تزيد الإبر كمية جريان الدم في المنطقة حول الإبرة، وهذه الزيادة تحفز الدم على إرسال المزيد من المغذيات وطرد المزيد من السموم.

 

لمن الوخز بالإبر؟

بسبب صعوبة أجراء دراسات علمية صحيحة على الوخز بالإبر، حيث أثبتت دراسات سابقة عديدة نقصها. ولكن على أي حالة يمكن استخدام الوخز بالإبر لعلاج ألم الظهر، الصداع، وأمراض الشقيقة، والتهاب المفاصل الضموري، وألم الأسنان، غثيان العلاج الكيماوي، التشنجات، ألم الحيض المزمن.

 

الفوائد والمضار:

كَما هو الحال مع أكثر العلاجات الطبية، يحمل الوخز بالإبر منافع وأخطار.

المنافع:

·        الوخز بالإبر آمن عندما يؤدى بشكل صحيح.

·        له بضعة آثار جانبية.

·        مفيد كعلاج تكميلي بالإضافة إلى العلاجات الأخرى.

·        متوفر للراغبين بالعلاج بالطرق التقليدية.

·        يساعد على السيطرة على بعض أنواع الألم.

·        قد يكون بديلاً عن مسكنات الألم.

 

أما بالنسبة إلى المضار، فلا يجب أن يستعمله الأشخاص المصابون باضطرابات نزيفية، أو يستعملون مخفف للدم .

 

أما الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً للوخز بالإبر:

·        ظهور تقرح أو نزف أو كَدمات مكان الإبر.

·        وفي حالات نادرة  قد تنكسر الإبرة أو يجرح عضو داخلي.

·        الإصابة بأمراض معدية إذا لم تكن الإبر نظيفة ومعقمة أو الممارس لم يرتدي قفازات معقمة.

 

إذا كنت تريد العلاج بالوخز قم بالتالي أولاً:

·        اسأل أشخاص تثق بهم عن هذه الموضوع.

·        تأكد من صدق الممارس وشهاداته وخبرته.

·        اسأل عن تكلفة العلاج وهل يغطي تأمينك هذا العلاج.

·        قابل الممارس، وأسأله عن العملية، والإجراءات و كيف ستساعد حالتك.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك