الزواج السعيد وأهم مقوماته؟

منشور 24 آذار / مارس 2019 - 08:55
يجب أن يسأل الزوجين عن أحوال بعضهما البعض
يجب أن يسأل الزوجين عن أحوال بعضهما البعض

الزواج مؤسسة صغيرة يتم من خلالها تلبية مسؤوليات العمل والعائلة معاً، إذ يجب أن يشترك الطرفين في تلبية هذه المسؤوليات ليتم التوفيق بين كل شيء بالشكل الصحيح.

كيف يكون زواجك سعيدًا؟

- يجب أن يتجاهل الزوجان أحياناً أخطاء بعضهما البعض، بطريقة مناسبة للتعبير عن عدم ارتياحهما وما يجب فعله.

- يجب أن يكون هناك روح الدعابة، لأنه ما دام هناك وجه مبتسم في المنزل، لا يوجد توتر.

- في الزواج السعيد، لا يمكن التنبؤ بنية الطرفين، إذ أنه ما يتم سماعه ورؤيته يؤخذ كأساس.

- يجب إظهار المشاعر والعاطفة بدون قيود سواء بين الطرفين، أو مع الأطفال لإظهار الثقة والدعم.

- الزوجان بحاجة لبعضهما في أي وقت، سماع الصوت يخلق ثقة وسلام بين الطرفين، لذا الاتصال بدون سبب أثناء فترة العمل سيكون بمثابة خلق وسيلة تواصل جيدة.

- يجب أن يسأل الزوجين عن أحوال بعضهما البعض، مثل ماذا فعلت خلال النهار؟ هل تناولت الطعام؟ هل أنت متعب؟

- الغيرة ليست علامة حب، لأن الطرفين يثقان ببعضهما البعض.

- يهتم الأزواج بحساسيات بعضهما البعض، لذا يجب تقبل رأي الطرف الآخر بدون نزاعات.

- التضحية يجب أن تكون موجودة ليكون الزواج سعيد.

- لغة العيون تحكي الكثير، حيث ينظر الزوجان إلى عيون بعضهما البعض بمحبة.

- لا توجد حرب مساواة أو تفوق بين الرجل والمرأة.

- لا يوجد عنف بين الطرفين أيضاً، وفي حالة الغضب يجب أن لا يتفريغ الغضب في الطرف الآخر.

- يجب تقسيم المسؤليات والعمل بين الزوجين.

- الاعتذار وقبول الخطاً لا يدل على الضعف والإهانة.

وتحتاج الحياة الزوجية إلى مقومات تجعل الزوجين ينعمان بحياة هادئة ويعتبر الالتزام بهذه المقومات أمرًا مهمًا من شأنه الحفاظ على ديمومة واستمرار الزواج بمشاكل أقلّ، وتفاهم أكبر وبعض المقومات المهمة للزواج السعيد:

1- احترام الخصوصيات: فلا يحقّ للزوج أن يعبث بأغراض زوجته كالهاتف، كما لا يحقّ للزوجة أن تبعث في حاسوبه الشخصيّ وملابسه، حيث تؤدّي مثل هذه التصرفات إلى وقوع الشكّ بين الزوجين، الأمر الذي قد يحوّل الحياة الزوجيّة إلى جحيم.

2- القدرة على الاستيعاب: يجب أن يتمتع الزوجان بسعة الصدر، وأن يتقبل كلّ منهما شكوى الطرف الآخر ومشاكله الحياتيّة، ويتفقان على أنّ كلّاً منهما بيت أسرار الآخر، ممّا يزيد حجم الثقة بينهما.

3- احترام المواعيد: تعتبر عدم الدقة في المواعيد من التصرفات اللامبالية التي تؤدّي إلى حدوث فجوةٍ كبيرةٍ بين الزوجين، ما يتسبّب في مشاكل عميقةٍ جداً بينهما، فلا بدّ من الالتزام بالمواعيد قدر الإمكان دون تأخير، والاهتمام بتذكر مواعيد المناسبات الخاصّة كذكرى الزواج، أو عيد ميلاد أحدهما.

4- إبعاد أجهزة التكنولوجيا الحديثة لفتراتٍ معينةٍ عن جو البيت: فقد أصبح الزوجان يحدثان بعضهما على الواتس أب، أوالفيس بوك، وهما في نفس البيت، وهو ما قد يؤدّي إلى الخرس الزوجيّ، فيكون الصمت بطل جلسات العائلة، ولا صوت سوى صوت نقرات الأصابع على أزرار تلك الأجهزة.

5- إظهار التقدير والشكر: فعلى الزوج أن يشكر زوجته، ويذكرها بأهميتها كلّما سمحت له الفرصة، كما يجب عليها في المقابل أن تبدي تقديرها لما يفعله زوجها لها ولعائلتهما، وقد يكون الشكر بكلمةٍ جميلةٍ، أو هديةٍ بسيطةٍ تُفرح الطرف الآخر، وتزيد من جو الفرح في البيت.

6- إعطاء البيت الأولوية: يجب أن يكون البيت هو الأساس ومن بعده يأتي العمل، والعلاقات الاجتماعيّة الأخرى، فلا يجوز للرجل أن يغيب لفتراتٍ طويلةٍ عن بيته بحجة ظروف العمل، وكذلك الزوجة لا يحقّ لها أن تهمل بيتها بحجة رغبتها في مشاركة صديقاتها وأهلها حياتهم الاجتماعيّة.

7- التحدّث بنبرةِ صوتٍ منخفضة: فالصراخ يزيد من حدّة المشاكل، ولا يساعد في إيجاد الحلّ المناسب لها، لذلك على الزوجين أن يتحاورا بلطف، وأن يكون الحوار الهادئ سيّد الموقف بينهما.

المزيد:
كيف تمتلكين قلب زوجك لسنوات طويلة؟
7 نصائح لجذب الرجل بذكاء
5 أمور تجعل الزوج يتعلق بزوجته كثيراً


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك