احذروا.. ضرب الأطفال يصيبهم بالهلوسة والوسوسة

منشور 04 كانون الثّاني / يناير 2019 - 03:25
استخدام الضرب وسيلة ممنوعة في تربية الأطفال فهو يعطي نتيجة سلبية خاصة (shutterstock.com)
استخدام الضرب وسيلة ممنوعة في تربية الأطفال فهو يعطي نتيجة سلبية خاصة (shutterstock.com)
 

ضرب الأطفال يعرضهم لكثير من المشاكل النفسية والبدنية لكن الدراسات الجديدة أثبتت أن ضرب الأطفال قد يعرضهم للمشاكل العقلية أيضا فممارسة العنف الجسدي على الطفل يصيبه بتغيرات فسيولوجية في الدماغ مما يجعله الطفل أكثر عرضة للانحرافات الأخلاقية كالإدمان كما يؤثر هذا العنف على التركيز مما يسبب ضعف المستوى الدراسي.

ولقد أكدت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أنها ضد العقاب البدني لأنه يجعل الأطفال أكثر عدوانية ويزيد من مخاطر الإصابات العقلية.

أهم 8 نصائح للتعامل مع الطفل الأناني

وشددت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال AAP»» على ضرورة منع العقاب البدني للأطفال لعدم حدوث ضرر طويل الأمد.

ووفقاً لموقع صحيفة «ديلي ميل» البريطانية قالت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال إن ضرب الطفل من الممكن أن يسبب العدوان وتغييرات الدماغ وتعاطى المخدرات والسلوك الانتحاري في مرحلة البلوغ.. وأشارت الدراسات إلى أن الضرب ليس أكثر فعالية من العقوبة غير المادية مثل منع ألعاب مفضلة أو تقليل وقت استخدام الموبايل.

وقد ربطت دراسات أخرى بين العقوبة الجسدية في الطفولة وبين التغيرات المتأخرة في الدماغ لدى الشباب بما في ذلك انخفاض المادة الرمادية وارتفاع مستويات هرمونات الإجهاد.

لا عقاب قبل سبع سنوات

وترى د. بثينة عبد الرؤوف أستاذ التربية بجامعة عين شمس أن العقاب البدني نوعان تربوي أو غير تربوي فالعقاب التربوي هو المناسب للطفل بعد عمر سبع سنوات وهذا العقاب يجب ألا يحدث فيه إيذاء بدني أو نفسي للطفل بمعنى ألا يتعدى ضرب الأطراف فقط بشكل خفيف وليس الضرب المبرح وهذا الأسلوب لا يلجأ إليه الأب أو الأم إلا إذا قام الطفل بإيذاء الآخرين كأن يضرب أخاه أو زميله في الفصل ضربا مبرحا كما يجب أن نتجنب نهائيا الضرب على الرقبة أو الوجه أو الرأس فقد أكدت أحدث الدراسات أن الضرب على مؤخرة الرقبة يقلل معدل ذكاء الطفل ويجب أن يحدد الأب أو الأم سبب الضرب أولا ولا يلجأ لهذا الأسلوب بدون سبب قوى.

7 خطوات لعقاب الأطفال دون ضرب

وترى د. بثينة عبد الرؤوف أن هناك الكثير من الأساليب التربوية الأخرى للعقاب مثل الحرمان من المصروف أو التنزه لكن الضرب المبرح للطفل يسبب له العديد من الأمراض النفسية والعقلية مثل عدم الاتزان وانخفاض مستوى الذكاء والهلع والوسوسة لدرجة أن بعض الأطفال قد يصاب بهلع بمجرد أن يقترب منه أحد وهناك بعض الأمهات تلجأن لوسائل كالكي واللسع بالنار وتلك الوسائل مرفوضة لأنها تدمر نفسية الطفل وكذلك تصيب الأطفال بالأمراض النفسية والعقلية كالفوبيا والهلع والهلوسة وضعف الشخصية وغيرها.

وتنصح د. بثينة عبد الرؤوفالآباء والأمهات بضرورة الاطلاع على الكتب الحديثة في تربية الأطفال من خلال الإنترنت لأن الجيل الحالي يحتاج إلى صبر وحكمة في التعامل.

العقاب بالحرمان أفضل

وتكمل د. عفاف سعيد أستاذ التربية بجامعة عين شمس أن استخدام الضرب وسيلة ممنوعة في تربية الأطفال فهو يعطي نتيجة سلبية خاصة حيث يورث العناد والعنف لدي الأطفال وهو غير وسيلة مجدية لما نريد أن نحققه مع الطفل فالطفل مع التعرض للضرب قد يحدث بعض الأخطاء نكاية في الأب والأم ولذلك يمكن استخدام أسلوب الحرمان مثلا بدلا من الضرب كالحرمان من الموبايل أو منع مشاهدة التليفزيون أو الحرمان من الذهاب إلى النادي وتلك الأساليب مجدية جدا في عقاب الأولاد، أما العقاب البدني مرفوض لأنه يحدث لدى الطفل نوعا من القلق والاكتئاب والخوف والجبن وخاصة إذا كان الطفل في سن المراهقة لأن هذا الأسلوب في العقاب يجعل الطفل مهزوزا نفسيا أو شخصية غير سوية فالتنمر ناتج عن الطريقة الخاطئة في التربية.

حرمان الطفل من لبن الأم يؤثر عليه سلبًا

وعلى هذا تنصح د. عفاف الآباء والأمهات بضرورة المثابرة والصبر في التعامل مع الأبناء وأن يحتضنوا أطفالهم ليشعر الأبناء بنوع من التواصل الأسري الجميل بدلا من أساليب التعنيف المستمر التي لا تجدي في التعامل مع الأبناء.


© Copyright Al-Ahram Publishing House

مواضيع ممكن أن تعجبك