أسئلة وأجوبة حول مرض الجلوكوما

منشور 10 أيلول / سبتمبر 2018 - 12:50
الجلوكوما هي ارتفاع في ضغط العين الداخلي لمعدل أعلى من الضغط الطبيعي
الجلوكوما هي ارتفاع في ضغط العين الداخلي لمعدل أعلى من الضغط الطبيعي

-ما الجلوكوما؟

الجلوكوما هي ارتفاع في ضغط العين الداخلي لمعدل أعلى من الضغط الطبيعي مما يؤدي إلى تلف في أنسجة العصب البصري نتيجة تعرضه لضغط عال على مدى فترة زمنية طويلة، وإذا لم يعالج المرض في وقت مبكر تفقد العين قدرتها على الإبصار تدريجيًا.

-ما سبب تسمية الجلوكوما بالمياه الزرقاء؟
جاءت تسمية الجلوكوما بالمياه الزرقاء انطلاقًا من مفهوم كلمة الجلوكوما عند الإغريق والتي تعني الشلالات الزرقاء، أو ربما لأن المريض يشاهد أحيانا هالات زرقاء حول مصادر الضوء فيتولد لديه انطباع بوجود مياه زرقاء في العين.

- ما الخطر المترتب على الإصابة بالجلوكوما؟
تكمن خطورة الإصابة بالجلوكوما في أنها تسبب فقدانا دائما للبصر إذا لم تكتشف وتعالج مبكرًا، وذلك لأن ارتفاع الضغط في العين عن المعدل الطبيعي يؤدي إلى تلف في أنسجة العصب البصري، وللأسف فإن هذا التلف غير قابل للعلاج حتى ولو أمكن التحكم في معدل الضغط بعد ذلك، وهنا تأتي أهمية التشخيص المبكر والاهتمام باستعمال العلاج باستمرار حتى لا يرتفع الضغط عن معدله الطبيعي ويبقى العصب البصري في حالة جيدة.

-هل يمكن استعادة البصر المفقود نتيجة ارتفاع ضغط العين؟ وما دور العلاج في هذه الحالات؟
للأسف لا يمكن ذلك، وينحصر دور العلاج في المحافظة على القدرة الموجودة للإبصار في العين المصابة، ولذلك فإن الأدوية المضادة للجلوكوما لا تساعد على تحسن النظر، ولكنها تحول دون فقد المزيد من قدرة العين على الإبصار، وهذا ينطبق على الجراحة كذلك، لذلك يجب اتباع إرشادات الطبيب ونصائحه حتى لا يفقد الجزء الباقي من البصر تدريجيًا.

- ما الفرق بين المياه الزرقاء والمياه البيضاء؟
المياه البيضاء هي عبارة عن عتمة بعدسة العين، وهي أقل خطورة من المياه الزرقاء، ويشعر المريض بوجودها مبكرًا، فيرى الأشياء كأن عليها أتربة أو دخانا، ويقل النظر تدريجيًا وتزيد الغباشة، فالمصاب بالمياه البيضاء يميز الحركة ولكن لا يميز التفاصيل، لكن هذه العتمة لا تؤثر على أي أنسجة أخرى داخل العين، وتعالج المياه البيضاء بوضع عدسة شفافة صناعية بدل الطبيعية المعتمة، ويعود نظر المصاب 6/6.

أما المياه الزرقاء فهي عبارة عن زياد الضغط في العين عن المعدل الطبيعي، وبالتالي تتأثر جميع أنسجة العين الداخلية بهذا الارتفاع، كما يحصل تلف في أنسجة العصب البصري وهذا التلف يسبب فقدانا دائما للبصر إذا لم يتم اكتشافه ومعالجته مبكرا، وبالتالي لا يمكن إعادة البصر بأي وسيلة علاج، لذلك فهو أكثر خطورة من الإصابة بالمياه البيضاء.

-هل للمريض دور في العلاج؟
علاج الجلوكوما يتطلب عملا مشتركا من الطبيب والمريض؛ حيث يقوم المريض بالمواظبة على استعمال الدواء الذي يصفه الطبيب، فلا يتوقف عن أخذه لأنه نسي أو ملّ، كذلك لا يجوز له أن يغيره دون استشارة الطبيب، ونؤكد على ضرورة القيام بالفحص الدوري لمراقبة أي تغير يطرأ على العين.

المزيد:
10 طرق لتخفيض ضغط الدم
أسباب حدوث التقرحات الفموية المتكررة
لمكافحة الحساسية الموسمية اقرأ هذا المقال!

هل لديك حلم يشغل بالك وتريدين تفسيره؟ لمعرفة تفسير حلمك انقر هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك