مضخة قد تصبح بديلا لزراعة القلب

منشور 03 تشرين الأوّل / أكتوبر 2004 - 02:00

يجرى الأطباء بمستشفى بابورث بكمبريدج اختبار مضخة جديدة لعضلة القلب قد تصبح بديلا لزراعة القلب فى المستقبل فى حالة نجاحها. 

 

ويجرى الاطباء حاليا الاختبار على الجهاز الجديد لمعرفة مدى نجاحه فى تلافى المشكلات السابقة. 

ويعتزم الباحثون تجربة الجهاز على 30 من مرضى فشل عضلة القلب الذين ينتظرون اجراء عملية  

زراعة قلب0  

 

ومن المقرر أن يتم تجربة الجهاز، حسب وكالة الأنباء القطرية، فى وقت لاحق على المرضى غير الصالحين لاجراء زراعة قلب0  

 

ومن المتوقع أن تتراوح قيمة الجهاز بين 80 الف و100 الف جنيه استرلينى تشمل العناية المركزة  

التى يحتاج اليها المريض غير أنه من المتوقع أن تتراجع قيمة الجهاز مع مرور الوقت وانتشاره0  

 

وقد صمم الجهاز الجديد بحيث يصبح معمرا ويعزز من حركة ضخ البطين الايسر من القلب.  

ويمنح الجهاز فرصة للقلب لان يستريح أو يتعافى كما قد يساعد القلب الى حين اجراء عملية زراعة  

عضلة قلب جديد0  

 

ويختلف الجهاز الجديد فى كونه يحتوى على جزء واحد متحرك لضخ الدم فى تدفق مستمر بما سيساعد حسب ما قالت الشركة المنتجة على تجنب مشكلات تجمع الدم والتلف0  

 

ويحتوى الجهاز على صمامين أحدهما يسحب الدم من البطين الايسر الى الجهاز ثم يعيد الاخر ضخه الى شريان الاورطى0  

 

هذا ومن جانب آخر، وبعيدا عن الأجهزة والجراحة فقد توصلت دراسة أجراها باحثون فرنسيون وايرلنديون أيضا إلى أن تناول السمك بانتظام ينظم نبضات القلب ويحمي من السكتات القلبية التي تؤدي إلى الوفاة.  

 

وأجريت الدراسة التي نشرتها صحيفة (لو جورنال سانتيه) الفرنسية على 9758 رجلا تتراوح أعمارهم بين ال 50 - 59 عاما يعانون من أمراض تاجية قام الباحثون بمتابعة نبضات القلب لديهم ومقارنتها بمدى تناولهم للأسماك.  

 

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يتناولون السمك أكثر من مرتين في الأسبوع قل لديهم التسارع في نبضات القلب وكانوا أقل عرضة للإصابة بالسكتات القلبية.  

 

وأوضحت الدراسة أن المعدل الطبيعي لنبضات القلب يتراوح بين ال 70 إلى 80 نبضة في الدقيقة وأن زيادة نبضات القلب عن 90 نبضة يزيد من مخاطر الإصابة بالسكتات القلبية.  

 

وأشارت الدراسة إلى أن تناول السمك يزيد أيضا من نسبة الكولسترول الجيد كما يقلل من ضغط الدم.  

 

وجاءت هذه الدراسة لتدعم دراسة سابقة كانت قد كشفت أيضا بأن تناول الأسماك الزيتية كسمك السالمون والتونة مرتين في الأسبوع على الأقل قد يمنع الإصابة بالأزمات القلبية. ووجد الأطباء دليلا على أن مادة الأميجا 3 أو إن 3 الموجودة في هذا النوع من الأسماك يمكن أن تمنع الحركة غير المنتظمة للقلب والتي قد تؤدي إلى أزمة قلبية.  

 

ووجد الأطباء أن الأسماك الزيتية يمكن أن تمنع نبضات القلب غير المنتظمة. وأن تحول دون وجود كميات زائدة من الصوديوم والكالسيوم في القلب. ويمكن لهذه الإفرازات الكهربية الزائدة، أن تسبب تغيرات عصبية خطيرة في القلب.  

 

ومع أن هذه الدراسة هي الأحدث إلا أن الكثير من الاكتشافات والدراسات العلمية قد أظهرت أن نوع الدهون التي تتناولها سواء كانت مشبعة أو غير مشبعة يغير من إنتاج مجموعة مهمة من المواد في الجسم تعرف باسم إيكوسانويدز. وتؤثر هذه المواد على ضغط الدم، تخثره، الالتهابات، وظيفة الجهاز المناعي وتشنج الشريان التاجي.  

 

تنتج زيوت السمك من نوع (أوميغا 3 سلسلة من هذه المواد (إيكوسانويدز) ثبت أنها تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، الالتهابات وبعض أنواع السرطان، وتوفر هذه الزيوت فوائد إضافية للقلب من خلال ما يلي:  

 

- تخفيض مستوى الدهون في الدم (الكولسترول، الكولسترول الضار والدهون الثلاثية).  

- تخفيض العوامل التي تؤثر على تخثر الدم.  

- زيادة ارتخاء الأوعية الدموية والشرايين الكبيرة بطريقة مفيدة.  

- تخفيف الالتهابات في الأوعية الدموية.  

 

لا تحتوي معظم الأغذية في الوقت الحاضر على كمية كافية من زيوت السمك أوميغا 3 لتحقيق أقصى المنافع الصحية. ويمكن القول بكل بساطة أن تناول المأكولات البحرية مرتين إلى أربع مرات أسبوعياً يؤدي إلى تحسن في الصحة لدى معظم الناس.  

 

كذلك وجد أن زيوت أوميغا 3 ذات فائدة في منع حدوث بعض حالات السرطان، التهاب القولون، الصدفية، التهاب المفاصل، الربو وبعض الأمراض النفسية.  

 

ومن فوائد زيت السمك الذي يحتوي على أوميغا 3 في حماية القلب أنه يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية من خلال زيادة مستويات الأحماض الدهنية في غشاء خلايا الدم والتي تقلل بدورها من تجمع صفائح الدم وكذلك تشنجات الشريان التاجي. كذلك فإن كمية معتدلة من الأحماض الدهنية يمكن أن تقلل من القابلية للإصابة بالارتعاش البطني وبذلك تقلل من خطر الموت بسبب أمراض الشرايين التاجية._(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك