8 نصائح للنقاهة الصحية بعد الحج

منشور 28 آب / أغسطس 2018 - 08:19
حج مبرور وسعي مشكور
حج مبرور وسعي مشكور

غالباً ما يعاني كثير من الحجاج من بعض الأعراض والمضاعفات والاعتلالات الصحية بعد انتهاء مناسك الحج، والعودة بسلامة الله إلى أرض الوطن، وهو ما يعرف بـ«اضطرابات ما بعد الحج»، ومعظمها يتمثل في متاعب جسدية وإرهاق قد يرتبط إلى حد كبير بطبيعة غالبية الحجاج العمرية، والتغير المناخي والزحام الشديد والتعرض لأنواع مختلفة من الفيروسات المسببة لأمراض عديدة منقولة وسارية ومعدية، فضلاً عن الإجهاد وعدم إمكانية التمتع بوقت كافٍ من الراحة أثناء تأدية المناسك، لأن أغلب مراحل الحج تتضمن الكثير من التعب والمشقة، ومنها أوقات يكون النوم فيها قليلاً، وفي أماكن غير مريحة.

آلام المفاصل والزكام

وعادة ما نرى الحاج يشكو بعد العودة من آلام المفاصل والأرق ونزلات البرد والزكام والسعال والأنفلونزا وتأثيرات تعرضه للشمس وحرارة ورطوبة المناخ واضطرابات هضمية أو نزلات معوية متباينة الأسباب، فضلاً عن الأمراض المزمنة التي يعاني منها البعض قبل الحج، وهو ما يستدعي اتباع رعاية صحية يصفها الأطباء بـ«الرعاية اللاحقة لما بعد الحج».

اكتشفي فوائد رحلة الحج وتأثيرها على الأزواج

8 نصائح

الدكتور رشدي السيد، اختصاصي الأمراض الباطنية وطب المناطق الحارة، يقدم للحجاج العائدين إلى ديارهم بسلامة الله بعد أداء مناسك الحج «ثماني» نصائح يراها «رعاية لاحقة» أو «نقاهة ما بعد الحج» مهمة للغاية في سبيل تدارك وعلاج أية مضاعفات صحية محتملة، وهي:

1- ضرورة الالتزام التام بأية إجراءات أو تعليمات صحية حكومية تتعلق بالوقاية الصحية اللاحقة أو بمتابعة حالة الحجيج الصحية بعد العودة إلى أرض الوطن.

2- الخلود إلى الراحة التامة، وأخذ قسط وافر من النوم والراحة التامة، وتجنب السهر أو الإجهاد البدني، وتجنب استقبال الزيارات في أول أيام العودة بقدر الإمكان، وتعويض نقص النوم المزمن الذي تعرض له طوال فترة الحج، وهذا يستلزم عادة حوالي 9 ساعات يومياً وربما أكثر في بعض الحالات.

3 - زيارة أقرب مستشفى أو مركز طبي لمراجعة الحالة الصحية العامة، والاطمئنان عما تكون عليه الحالة الصحية إذا كان الحاج يعاني أمراضاً صحية مزمنة قبل الحج، خاصة الأعراض المرتبطة بالأمراض المزمنة في العظام مثل خشونة المفاصل وآلام الظهر أو أمراض ضغط الدم والسكري أو غيرها.

4 - تقييم الحالة الصحية إذا كان يعاني أعراضاً جديدة كالإصابة بأنفلونزا أو نزلة برد أو زكام أو غيرها.

5 - استشارة الطبيب في حالة ظهور أعراض جديدة أو غريبة مثل ألم شديد أو ورم أو ضعف في العضلات. وربما يطلب الطبيب عمل أشعة لتقييم الحالة، وإنْ كان الأمر لا يستدعي التسرع في اتخاذ قرار علاج جراحي في هذه المرحلة، حيث إن أغلب الحالات تتحسن خلال فترة قصيرة، وبعضها يحتاج إلى جلسات علاج طبيعي بسيطة أو تأهيل لاستعادة حالة المفاصل والعضلات الطبيعية التي كانت عليها قبل الحج.

12 طريقة لتفادي الأمراض الشائعة أثناء أداء مناسك الحج

6- الالتزام التام بتعليمات الطبيب المعالج، وتجنب مخالطة الغير -قدر الإمكان- في حالة الإصابة بمرض معدٍ، في ظل احتمال نقل المرض لغيره بعدوى الجهاز التنفسي أو الاختلاط المباشر.

7- الالتزام التام بالعلاج الدوائي الذي وصفه الطبيب.

8- اتباع نظام غذائي كامل متوازن وتعويضي، غني بالخضراوات الطازجة والفاكهة والسوائل والعصائر الغنية بالفيتامينات والمعادن لتعويض ما فقده الجسم خلال رحلة الحج.

شاهد أيضاً:
10 نصائح لقضاء يوم عرفة في المنزل
5 نصائح مهمة للاستعداد لفريضة الحج


Copyrights © 2019 Abu Dhabi Media Company, All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك