دراسة: فترة الإباضة تجذب الرجال وتسبب عدائية النساء

منشور 05 تشرين الأوّل / أكتوبر 2013 - 06:03
النساء يتأثرن نفسيا بفترات الاباضة والحيض
النساء يتأثرن نفسيا بفترات الاباضة والحيض

وجد باحثون أمريكيون أن رائحة المرأة، التي تقترب من فترة الاباضة ، تزيد من مستويات التيستوستيرون عند النساء الأخريات المحيطات بها، الأمر الذي يجعلهن أكثر عدوانية. نشرت هذه المقالة في مجلة السلوك البشري والتطور.

من المعروف بأن الرجال يجدون رائحة فترة الاباضة جذابة، لكنهم لا يدركون مدى تأثير ذلك على سلوكهم. في السابق، وجد جون مانير من جامعة ولاية فلوريدا بأن فترة الاباضة يمكن أن تزيد مستويات التيستوستيرون عند الرجال – حيث اصبح المشاركون في الدراسة أكثر تلهفاً للغزل ومواجهة الأخطار بحضور امرأة في فترة الاباضة. بعد ذلك قرر مانير وزميله جيمس ماكنلتي إكتشاف تأثير الرائحة على السيدات أنفسهن.

وللقيام بذلك، قاموا باجراء دراسة ضمت عدة مجموعات من المتطوعين. مجموعتان من البنات بعمر 18 إلى 21 سنة طلب منهن ارتداء فانيلات قطنية: المجموعة الأولى كانت تلبسها في فترة ذروة الخصوبة، وهي في الايام 13-15  من الدورة الحيضية، بينما ارتدت المجموعة الثانية الفانيلات القطنية في فترة الخصوبة المنخفضة في الايام (20 ± 22). وطلب من المشاركات الإمتناع عن النشاط الجنسي خلال هذه الفترة، وغسل الجسم بصابون أو شامبو عديم الرائحة، وعدم استعمال عطور أو مزيلات روائح، وعدم أكل منتجات "كريهة الرائحة"مثل، الثوم.

بينما طلب من المجموعة الثالثة من المتطوعات ببساطة شم الفانيلات المستعملة في الدراسة – وأخبر العلماء الفتيات بأن جوهر الدراسة هو تقييم " كم يمكننا أن نعرف عن الشخص الآخر بدون رؤيته،" بدلاً من توضيح كيف ومتى تم ارتداء هذه الملابس.

فوجد الباحثون بأن النساء، اللاتي "شممن" رائحة البنات في قمة الخصوبة، كانت نسبة التيستوستيرون مرتفعة لديهن - وبالمقابل، خففت رائحة المشاركات ذوات مستويات الخصوبة المنخفضة من الهرمون الذكري بشكل ملحوظ.  ويعرف الجميع بأن ارتفاع مستويات التيستوستيرون يرتبط بالعدوانية وروح المنافسة، لذا يعتقد العلماء بأن رائحة النساء أثناء الاباضة لا تؤثر على رجال فقط ، ولكن على النساء أيضاً، مما يفسر السلوك العدائي لبعض السيدات اتجاه بعضهن البعض أكثر من غيرهن.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك