6 نماذج لأشخاص لا يتطورون في العمل!

منشور 12 شباط / فبراير 2020 - 07:30
قد يكون مستوى ثقتك بنفسك هو ما يعيقك ويعيق نموك المهني
قد يكون مستوى ثقتك بنفسك هو ما يعيقك ويعيق نموك المهني

نود جميعاً أن نفكر في أنفسنا كموظفين من فئة النجم الأوحد، لكن إليك اختبار واقعي: بينما يبدو أن بعض العمال يركبون سلالم متحركة إلى قمة السلسلة الهرمية،

هناك آخرون لا يعتبر نموهم المهني ببساطة ما ينبغي أن يكون عليه الأمر.

هناك احتمالات، إذا كنت لا تمضي قدماً وتنتقل باستمرار للترقيات، فقد تكون أحد نماذج الموظفين الـ 6 هذه:

النقد الذاتي:
قد يكون مستوى ثقتك بنفسك هو ما يعيقك ويعيق نموك المهني. حيث إن عواطفنا وقيمنا الذاتية لها تأثير كبير على وظائفنا، فبعض الناس يشككون فقط في قدرتهم على القيام بعملهم بشكل جيد. لذا إذا كنت تشك في كثير من الأحيان نفسك في العمل، فستحتاج إلى إسكات الناقد الداخلي والتوقف عن الاعتذار عن أخطائك المتصورة، ثم فهرسة إنجازاتك من أجل تحديد المجالات التي حققت فيها نجاحاً وقيمة مضافة للمضي قدماً.

النميمة:
لا أحد يحب القيل والقال، لكن كل مكتب لديه واحد من هذا النوع، فنشر شائعات حول زملائك في العمل، يمكن أن يكون له تداعيات كبيرة. حيث إن الشخص الذي يثرثر كثيراً ليس لديه علاقات عميقة مع الناس، لذا عليك التصالح مع نفسك أولاً وزملائك ثانياً والتوقف عن النميمة.

شديد الحساسية:
هل لديك مشكلة في قبول النقد البناء؟ أنت بعيد كل البعد عن نفسك. إن التعليقات البناءة تهدف إلى مساعدتك وليس إلحاق الأذى بك، كما قد تكون أداة قيمة لنموك المهني. لذلك، تحتاج إلى تطوير ذاتك أكثر، بكل بساطة أنت تحتاج إلى إسكات الناقد الداخلي لديك؛ للاستماع حقاً لما يقوله الشخص الآخر - بغض النظر عن عدم الراحة التي قد تشعر به - وإنشاء خطة عمل لكيفية سيرك؛ للاستفادة من الملاحظات التي تلقيتها.

التابع:
إذا نظرت إلى أشخاص آخرين لإرشادك أكثر مما تنظر إليه لنفسك، فمن الأفضل أن تعتقد أن رئيسك في العمل سوف ينقلك للحصول على ترقية لصالح زملاء العمل الذين تتوجه إليهم للحصول على إرشادات. وبناءً على ذلك، فإن المضي قدماً يتعلق بتأسيس نفسك كقائد - بغض النظر عما إذا كنت في منصب إداري أم لا؛ لأن عرض مهارات القيادة يساعدك على اكتساب الرؤية داخل المنظمة، مما قد يؤدي إلى المزيد من الفرص للترقيات.

المتدني:
إن مفتاح تحسين جودة عملك هو الحصول على تعليقات بناءة من رئيسك حول تحديد مجالات المشكلات. وإذا اتخذ رئيسك أسلوباً غير مفيد في الإدارة، فسيتعين عليك التماس ردود فعل منه أو مشاركتها بفعالية من أجل الانتقال من المتدني الأداء إلى الأداء الأفضل.

معرفة كل شيء:
المعرفة أمر جيد، لكن الدلو بكل شيء وكأنك تعرف كل شيء هذا بحد ذاته أمر سلبي في حياتك المهنية. لذا قبل أن تدلي برأيك، خذ نفساً عميقاً واستمع فعلياً إلى ما يقوله الشخص الآخر. علاوة على ذلك، كُن منفتحاً على التعاون والتفكير في آراء الآخرين.

للمزيد عن صحتك وجمالك:
المرونة في العمل.. فوائدها وكيف يمكن تعزيزها؟!
6 خطوات للحصول على منصب مهم في عملك!

مواضيع ممكن أن تعجبك