قطبا مانشستر في خطر!

منشور 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 10:18

يواجه سيتي ويونايتد قطبا مدينة مانشستر الإنجليزية خطر الخروج المبكر من الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا عندما يخوضان الجولة السادسة الأخيرة اليوم الأربعاء، حيث يستضيف الأول بايرن ميونخ الألماني، ويحل الثاني ضيفاً على بازل السويسري.

ووضع القطبان وأفضل فريقين في البريمير ليغ حتى الآن هذا الموسم (سيتي يتصدر بفارق 5 نقاط أمام يونايتد مطارده المباشر) نفسيهما في موقف صعب في المسابقة القارية العريقة بسبب نتيجتيهما في الجولة الماضية حيث خسر سيتي أمام مستضيفه نابولي الإيطالي 1-2، وسقط مانشستر يونايتد في فخ التعادل أمام ضيفه بنفيكا البرتغالي 2-2 مما سمح للأخير بحجز بطاقته إلى الدور الثاني.

ويبدو مانشستر سيتي الأقرب لتوديع المسابقة كون مصير تأهله لم يعد متوقفاً عليه، فيما يحتاج مانشستر يونايتد إلى التعادل فقط لتخطي الدور الأول.

بالنسبة لسيتي وبعد أن كان مصيره بيده قبل مواجهته نابولي حين كان يحتل المركز الثاني في المجموعة الأولى برصيد 7 نقاط مقابل 5 للفريق الإيطالي، بات الآن بعد الخسارة يتخلف عن الأخير بفارق نقطة واحدة وأصبح مصيره بالتالي مرتبطاً أيضاً بمباراة الأخير مع مستضيفه فياريال على ملعب المادريغال.

ويحتاج سيتي للفوز على ضيفه بايرن وتمني تعثر نابولي أمام فياريال لحجز بطاقته إلى الدور الثاني.

واعترف مانشيني بصعوبة مهمة فريقه، وقال: "كل شيء ممكن في عالم كرة القدم. نسبة حظوظنا في التأهل إلى الدور الثاني هي 30 بالمائة مقابل 70 بالمائة لنابولي. اذا لعب فياريال بجدية فبامكانه تحقيق نتيجة إيجابية. لكن علينا التركيز على مباراتنا أمام بايرن بالخصوص."

لكن فريق الغواصات الصفراء يعول كثيرا على مباراة اليوم ويعتبرها فرصة لانطلاقة قوية في سعيه لإنقاذ موسمه ولو محلياً لتفادي الهبوط إلى الدرجة الثانية.

ويتصدر بايرن ميونخ المجموعة برصيد 13 نقطة مقابل 8 نقاط لنابولي و7 نقاط لسيتي مقابل لاشىء لفياريال.

أما مانشستر يونايتد بطل المسابقة 3 مرات ووصيفها الموسم الماضي، فإن مصيره بيده حيث يكفيه التعادل لتفادي الخروج من دور المجموعات للمرة الثالثة في تاريخه كان آخرها موسم 2005-2006 وبالتالي فإن الضغط سيكون كبيراً على عاتق الشياطين الحمر خصوصاً في ظل الإصابات التي يعاني منها خط هجومه آخرها للمكسيكي خافيير هرنانديز الذي تعرض لإصابةٍ في المباراة الأخيرة أمام أستون فيلا ستبعده نحو شهر عن الملاعب.

كما تحوم الشكوك حول مشاركة البلغاري ديميتار بيرباتوف بسبب إصابة تعرض لها في المباراة أمام كريستال بالاس في الدور ربع النهائي لمسابقة كأس رابطة الأندية المحترفة والتي ودعها الشياطين الحمر.

كما يغيب لاعب الوسط الدولي مايكل كاريك بسبب الإيقاف.

ويلعب مانشستر يونايتد بارتياح كبير خارج قواعده في مسابقة دوري أبطال أوروبا حيث لم يخسر أي مباراة خارج قواعده الموسم الماضي وتعود الخسارة الأخيرة له بعيداً عن أولدترافورد إلى 30/مارس 2010 أمام بايرن ميونخ 1-2 في ذهاب ربع النهائي (فاز 3-2 إياباً وخرج خالي الوفاض) لكن مباراة الذهاب أمام بازل (3-3) في مانشستر أثبتت أن السويسريين بقيادة المهاجم الدولي أليكساندر فراي (32 عاماً)، قادرون على خلق مشاكل للفريق الإنجليزي.

لمتابعة أحدث أخبارنا عبر صفحتنا على موقع فايسبوك، اضغط هنا وابق على اطلاعٍ بأحدث المستجدات، كما يمكنك متابعتنا على تويتر بالضغط هنا.


© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك