بطرس حرب لا يرى حكومة لبنانية جديدة بلا الحريري

منشور 13 كانون الثّاني / يناير 2011 - 12:44
AFP
AFP

قال وزير العمل في حكومة تصريف الاعمال اللبنانية بطرس حرب يوم الخميس انه لا يرى حكومة جديدة بلا رئيس الوزراء سعد الحريري الذي اسقط حزب الله وحلفاؤه حكومته يوم الاربعاء بعد استقالة 11 وزيرا.

وقال حرب وهو زعيم مسيحي من قوى (14 اذار) بزعامة الحريري في مقابلة مع رويترز "انا بصراحة لا ارى حكومة في البلاد بلا سعد الحريري."

ويواجه لبنان أزمة سياسية بعد أن أسقط حزب الله وحلفاؤه الحكومة بسبب المحكمة المدعومة من الامم المتحدة والمتوقع أن تتهم أعضاء من الحزب الشيعي باغتيال رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري عام 2005 .

وقال حرب "مما لا شك فيه ان البلد دخل ازمة سياسية وحكومية وطبعا تمنياتي ان لا تتطور الازمة فتتحول من ازمة حكومية الى ازمة حكم بمعنى ان يتعذر تشكيل حكومة بسبب تعنت المعنيين بالامر وان لا يؤدي ذلك الى شلل البلد واستمرار الحكومة فترة طويلة بتصريف الاعمال."

وتساءل حرب هل سيبقى فريق حزب الله وحلفاؤه ملتزمين باتفاق الدوحة الذي انهى 18 شهرا من ازمة سياسية ادت الى انزلاق البلاد الى معارك في الشوارع في ايار / مايو عام 2008 .

وقال "هل سيبقون ملتزمين باتفاق الدوحة بانهم لن يلجأوا الى العنف والشارع.. انا اشك ان يلتزموا لان الاستقالة هي ضد الاتفاق ولهذا لا استطيع ان اجاوب انني متأكد ان البلد لن ينزلق الى عدم استقرار امني."

وأضاف "نحن نحملهم مسؤولية اي اضطراب امني في البلد لان الضغط على الناس من الناحية الامنية للحصول على مكاسب سياسية هذا امر طبعا لا يجوز ولن يمر معنا. قد يستطيعون ان يأخذوا كل شيء بالقوة بالسلاح ولكن انا اريد ان اسأل اين دور الدولة اللبنانية بمؤسساتها الشرعية العسكرية الامنية."

وحزب الله هو الجماعة المسلحة الوحيدة التي لم يتم تفكيكها بعد الحرب الاهلية التي استمرت من عام 1975 الى عام 1990 وهو الان القوة العسكرية الاقوى في لبنان بل انه أقوى من الجيش.

لكن محللين قللوا من احتمال نشوب صراع مسلح بين حزب الله الذي تدعمه سوريا وايران وأنصار رئيس الوزراء السني الذي تدعمه السعودية والولايات المتحدة ابن رئيس الوزراء الراحل.

وأسقط حزب الله حكومة الحريري الابن يوم الاربعاء باستقالة 11 وزيرا. وجاء هذا بعد أن فشلت السعودية وسوريا في اقناع الزعماء اللبنانيين باحتواء التوترات حين تصدر المحكمة قرارات الاتهام قريبا.

وقال حرب "تنازلات عن المبادىء ليست واردة. كل مساومة على قضية المحكمة نحن نرفضها. هذه قصة العدالة لا نستطيع اللعب بها هذه احدى المبادىء الاساسية... لانه اذا اسقطنا المحكمة الدولية هل يوجد بديل عنها.. ما هو البديل.. نكون نحن نسقط العدالة."

وأضاف "أعتقد أن الرئيس الحريري بلغ الحد الاقصى الذي يمكن ان يتنازل عنه واعتقد ان المشكلة هي ناتجة عن ان الرئيس الحريري لم يعد قادرا على ان يقدم تنازلات. اذا كان المطلوب من الرئيس سعد الحريري ان ينتحر سياسيا لارضاء قوى 8 اذار (تحالف حزب الله) ليبقى رئيس حكومة لن ينتحر. المطلوب تعريته كليا سياسيا."

ومضى يقول "نحن كلنا التزمنا ... كقوى 14 اذار انه اذا تبين ان قرارات المحكمة تستند لاعتبارات نحن سنكون ضدها واذا لم يتبين هذا الامر نحن نريد العدالة ونريد من قتل شهداءنا ونريد ان نعرف من استباح دم الناس."

وقال حرب "ننظر الى الايام المقبلة بحذر وترقب ... نحن نخاف على لبنان نخاف على الامن في لبنان نخاف على مصالح الناس ومن موقعنا المسؤول عن هذا البلد طبعا سنكون قلقين الا اننا طبعا سنبذل كل المساعي لتفادي انفلات الامر."

مواضيع ممكن أن تعجبك