مسعى فلسطيني لتحييد المخيمات عن تداعيات القرار الظني

منشور 27 كانون الأوّل / ديسمبر 2010 - 04:22
مخيم عين الحلوة
مخيم عين الحلوة

اعلن ممثل حركة "حماس" الفلسطينية في لبنان علي بركة الاثنين ان الفصائل الفلسطينية تنسق لتحييد مخيمات اللاجئين عن "اي صراعات" قد يتسبب بها القرار الظني المتوقع صدوره عن المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال رفيق الحريري.

وقال بركة في تصريح لوكالة "فرانس برس": "هناك مسعى من قبل الفصائل الفلسطينية لتشكيل هيئة تنسيق مشتركة لتحييد المخيمات عن اية ازمة قد تحدث في لبنان نتيجة للقرار الظني". واضاف: "نأمل من الاشقاء اللبنانيين ان يساعدوننا على تحييد هذه المخيمات عن اية صراعات داخلية قد تقع".
ويعتبر "حزب الله" ان المحكمة الدولية الخاصة بمحاكمة قتلة رفيق الحريري "اداة اسرائيلية اميركية" تريد استهدافه، في حين يتمسك فريق رئيس الحكومة سعد الحريري، نجل رفيق الحريري، بالمحكمة "لتحقيق العدالة".

وتشير معلومات عدة الى قرب صدور القرار الاتهامي الذي رجحت معلومات صحافية ان يتضمن اتهاما الى "حزب الله" بالتورط في اغتيال الحريري.

وحذر بركة من امكانية ان تسعى جهات لبنانية الى تسليح مجموعات فلسطينية استعدادا لاي تدهور امني على خلفية القرار الظني.

وطالب "الاشقاء في لبنان بعدم تسليح فلسطينيين خارج المخيمات لان هذا الامر قد يورط المخيمات كلها في الازمة".

ويقدر عدد الفلسطينيين المسجلين لدى وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) في لبنان بحوالى 400 الف، الا ان المسؤولين يجمعون على ان عدد المقيمين الفعلي لا يتجاوز الثلاثمئة الف، كون الاونروا لا تسجل الذين هاجروا من البلد.

ويعيش معظم اللاجئين الفلسطينيين في لبنان في 12 مخيما في ظروف اجتماعية ومعيشية مأسوية.

ولعب الفلسطينيون دورا رئيسيا في اندلاع الحرب الاهلية (1975-1990) وكانوا يحاربون الى جانب المسلمين والقوى اليسارية في مواجهة المسيحيين.

ولا تدخل قوى الامن اللبنانية المخيمات الفلسطينية التي تمارس امنا ذاتيا. وتحذر المنظمات الدولية من واقع خطير يتفاعل فيه الفقر والاهمال الحكومي وغياب الافق، ليوفر ارضا خصبة للمتطرفين في مخيمات لبنان.

وجاء تصريح بركة بعد يومين من العثور على جثة مسؤول تنظيم جند الشام المتشدد غاندي السحمراني في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا جنوب لبنان.

واذا اكد بركة ان مقتل السحمراني، الذي دفن الاثنين في عكار شمال لبنان، "لن يؤثر على امن المخيمات"، شدد على ان "الوضع مستقر وهناك حرص من كل الاطراف الفلسطينية على الا يكونوا حطبا لاي فتنة مذهبية في لبنان". 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك