مجموعة الطيار للسفر تتبرع بـ 150 كرسياً متحركاً لتدعم جهود جمعية المعاقين بالمنطقة الشرقية

بيان صحفي
منشور 07 آب / أغسطس 2011 - 07:59
فهد الجربوع، الرئيس التنفيذي للمجموعة الطيار للسفر
فهد الجربوع، الرئيس التنفيذي للمجموعة الطيار للسفر

ضمن برنامجها للمسؤولية الاجتماعية، قامت مجموعة الطيار  بالتبرع بعدد 150 كرسيا متحركا لصالح جمعية المعاقين بالمنطقة الشرقية في بادرة أولى لدعم هذه الجمعية والمساهمة في تحقيق أهدافها. وتحرص المجموعة في كل مرة على تنوع وتعدد المبادرات التي يشملها برنامجها المسؤولية الاجتماعية والتي تخدم المجتمع السعودي وتطور من آلياته وأفراده.

وعلق الدكتور فهد الجربوع، الرئيس التنفيذي للمجموعة الطيار للسفر، قائلا:" تولي المجموعة بقيادة سعادة الدكتور ناصر الطيار أهمية كبرى للمشاريع الإنسانية والخدمات الإجتماعية، حرصا منها على مبادئ التكافل ووعيا منها بمسؤوليتها تجاه المجتمع. كما أن المسؤولية الإجتماعية باتت واحدة من المهمات والواجبات التي يقوم بها القطاع الخاص لدعم الأعمال الإجتماعية، و"مجموعة الطيار للسفر" كانت أحد رواد هذا المجال من خلال العديد من النشاطات المتنوعة".

وأضاف الشيخ محمد المقرن، مدير المسؤولية الإجتماعية بالمجموعة، قائلا:" تقوم المجموعة منذ تأسيسها بدعم ورعاية الفاعليات الانسانية والاجتماعية التي تخدم الشرائح المختلفة للمجتمع بالمملكة العربية السعودية. ويعد هذا العمل الخيري إنجازا  وإحدى ثمار الجهود الكبيرة والمتعددة التي تقوم بها المجموعة من أجل مجتمع متآزر ومتكافل تتحقق فيه مبادئ الإسلام وتعاليمه ومن أجل دعم جهود الجمعيات الخيرية وتنفيذ برامجها.

ويذكر أن "مجموعة الطيار للسفر" قد أطلقت برنامجاً خاصاً لتعزيز مفهوم المسؤولية الاجتماعية، يقوم على ترسيخ وتعزيز احترامها للبيئتها الداخلية والخارجية والوعي باحتياجاتها. ويقوم بالإشراف على هذا البرنامج وتنفيذه، مجموعة من المتخصصين في مجال المسؤولية الاجتماعية، وذلك بهدف تقديم الدعم والمساندة اللازمين، لإتاحة الفرصة أمام جمعيات النفع العام لتحقيق أهدافها في خدمة المجتمع والبيئة.

وإضافة إلى التعاون مع«جمعية المعاقين بالمنطقة الشرقية»،  تعمل مجموعة الطيار للسفر على مساندة ودعم «جمعية الأمير فهد بن سلمان الخيرية لرعاية مرضى الفشل الكلوي»، «جمعية أطباء طيبة الخيرية»، «جمعية زمزم الصحية التطوعية»، «جمعية الإحسان الطبية الخيرية بجازان»، «مؤسسة كافل» لرعاية الأيتام في منطقة مكة المكرمة، ، «برنامج الأمير سلطان للطوارئ والخدمات الإسعافية»، و«مؤسسة التراث الخيرية».

خلفية عامة

مجموعة الطيار للسفر

في العام 1980 م، دُشِّن  مشروع، «الطيَّار للسفر»، بمكتب حجوزات للسفر في شارع التخصصي وسط العاصمة الرياض، وعلى مساحة لا تتجاوز خمسين مترًا مربعًا، وعدد الموظفين لا يزيد عن أربعة، برأسمال مليون ريال، أخذ يكبر وينمو حتى بات اليوم، وبكل فخر، صرحًا من صروح الوطن، وأصبح إحدى أكبر شركات السفر والسياحة محليًّا وإقليميًّا وعالميًّا.


مجموعة الطيَّار للسفر (شركة سعودية مساهمة)، أصبحت تضم اليوم تحت مظلتها، أربع عشرة شركة متخصصة في خدمات السفر والسياحة داخل المملكة العربية السعودية، وتملك أكثر من 300 مكتبًا موزعا في مختلف مناطق المملكة، ونحو عشرين شركة خارج المملكة، كل ذلك في سبيل خلق خدماتٍ سياحيةٍ متكاملةٍ في مكانٍ واحد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن