مجموعة الطيار للسفر تطمئن أهالي الطلاب المبتعثين باليابان وتوفر آليات النقل اللازمة لأعادة 281 طالبا سالمين إلى أراضي الوطن

بيان صحفي
منشور 20 آذار / مارس 2011 - 07:09
مجموعة الطيار للسفر
مجموعة الطيار للسفر

حرصا منها على عودة أبناء الوطن المبتعثين للدراسة في كل من نيوزلندا واليابان بعد حادثة الزلزال الذي ضرب البلدين، أعلنت مجموعة الطيار للسفر عن اتخاذ كافة التدابير اللازمة لتأمين عودة 300 طالب مبتعث باليابان وألف طالب في نيوزيلاندا إلى أراضي الوطن سالمين، كما جرت العادة لدى المجموعة بالاستنفار خلال الازمات من أجل تقديم أفضل الخدمات لعملائها. وتأتي هذه الاجراءات السريعة والناجعة، ضمن التزامها بواجبها نحو الطلاب وعائلاتهم وتـأمين الرعاية اللازمة لهم خاصة في حالات الطوارئ.

ويسهر فريق متكامل  من خلال غرفة عمليات تم تخصيصها للتعامل مع الأزمة في اليابان لإجلاء جميع الطلبة السعوديين وقد بذلت المجموعة جهودا جبارة على مدار الساعة نظرا لعدم توفر خطوط طيران مباشرة وصعوبة توفر المقاعد جراء ما يحدث من تغيرات المناخية واضطرابات سياسية.

وعلق الدكتور ناصر بن عقيل الطيار، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للمجموعة، قائلا:" ايمانا بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين والنائب الثاني ومعالي وزير التعليم العالي بتوفير أفضل السبل لراحة الطلاب السعودين الذي يدرسون خارج الوطن، كان لابد للمجموعة أن تقوم بواجبها الوطني والإنساني والإسراع باتخاذ تدابير لإجلاء الطلاب السعوديين المبتعثين  في اليابان ونيوريلاندا إثر الكارثة الطبيعية التي تعيشها هذه الدول".

 

 

وأضاف الدكتور:"  لقد قمنا بتخصيص موظفين مؤهلين وتزويدهم بكافة الوسائل والأدوات واستخدام كافة المصادر لتأمين الحجوزات وتذاكر السفر لهم وإنهاء إجراءات سفرهم بالمطارات. رأينا أن مسؤوليتنا تقتضي إعادتهم إلى موطنهم وعائلاتهم سالمين بمشيئة الله تعالى،  حيث وصل281 طالبا وطالبة اليوم الخميس الموافق لـ 17 مارس 2011، وذلك بالتنسيق مع سفارة دولة خادم الحرمين الشريفين والملحقية الثقافية باليابان الذي كان لهم الدور الكبير في موافاة المجموعة بأسماء الطلاب والطالبات لتأمين الحجوزات وتذاكر الطيران حسب المواعيد المحددة ".  

وتسعى مجموعة الطيار إلى  أن تكون دائما العين الساهرة على خدمة أبنائها الذين يدرسون في الخارج، وتعنى باستقبال والرد على جميع استفسارات الطلاب المبتعثين بمرونة عالية وذلك بتخصيص بريد إلكتروني ورقم هاتف خاصين لهذه الخدمة.  كما تحرص المجموعة  على مساعدتهم في حل مشاكلهم ، في حال تعرضهم لأي ظرف طارئ. وتقوم المجموعة دائما بالمتابعة وتخصيص فريق عمليات على مدار الساعة يقوم بتقديم خدماتها أيام العطل والأعياد حتى تستطيع التواصل مع عملاءها في مختلف أنحاء العالم رغم اختلاف التوقيت.

والجدير بالذكر أن مجموعة الطيار للسفر تعد من أكبر الشركات المتخصصة في السفر والسياحة والشحن وتقديم الخدمات الفندقية  والعديد من الخدمات ذات العلاقة والتي تصل إلى ما يزيد عن أربعين خدمة متنوعة ومتكاملة، ولديها حضور في جميع مطارات المملكة العربية السعودية. وساهم تواجدها الإقليمي والدولي والشراكات الاستراتيجية في دعم البنية التحتية التي تتمتع بها المجموعة وقدرتها على التوسع والإنتشار وتطوير مواردها والإرتقاء بخدمات السفر والسياحة على المستويين المحلي والدولي.

خلفية عامة

مجموعة الطيار للسفر

في العام 1980 م، دُشِّن  مشروع، «الطيَّار للسفر»، بمكتب حجوزات للسفر في شارع التخصصي وسط العاصمة الرياض، وعلى مساحة لا تتجاوز خمسين مترًا مربعًا، وعدد الموظفين لا يزيد عن أربعة، برأسمال مليون ريال، أخذ يكبر وينمو حتى بات اليوم، وبكل فخر، صرحًا من صروح الوطن، وأصبح إحدى أكبر شركات السفر والسياحة محليًّا وإقليميًّا وعالميًّا.


مجموعة الطيَّار للسفر (شركة سعودية مساهمة)، أصبحت تضم اليوم تحت مظلتها، أربع عشرة شركة متخصصة في خدمات السفر والسياحة داخل المملكة العربية السعودية، وتملك أكثر من 300 مكتبًا موزعا في مختلف مناطق المملكة، ونحو عشرين شركة خارج المملكة، كل ذلك في سبيل خلق خدماتٍ سياحيةٍ متكاملةٍ في مكانٍ واحد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن