سرور يؤكد أن حادث كنيسة القديسين عمل ارهابي يستهدف مصر كلها

منشور 07 كانون الثّاني / يناير 2011 - 05:50

أكد رئيس مجلس الشعب المصري (البرلمان) أحمد فتحي سرور أن حادث كنيسة القديسين بالاسكندرية عمل ارهابي استهدف مصر كلها واختار أن يضرب الكنيسة لاحداث وقيعة بين عنصري الامة.
وقال سرور في بيان اليوم ردا على بيان صادر عن رئيس البرلمان الأوروبي ان هذه الحقيقة تأكدت من ردود الفعل الغاضبة التي لم تقتصر على المسيحيين بل شاركهم فيها بمشاعر تلقائية المسلمون مما أبرز شعورا وطنيا عارما بأن الجريمة وجهت ضد المصريين جميعا .
وقال "ان الحادث المأساوي أحدث صدمة عميقة لكل المصريين وأصابهم بحزن عميق وهم يحتفلون بقدوم عام جديد يتطلعون الى أن يكون عام خير وازدهار وانه يهمنا أن نصحح صورة غير دقيقة لمسناها في بيانكم حيث تكررت اشاراته الى الحادث باعتباره موجها ضد الأقباط المصريين".
ولفت سرور الى أن السلطات المصرية تبذل جهودا على مدار الساعة من اجل الكشف عن الجناة والقبض عليهم ومن ورائهم ليلاقوا أقصى العقوبة على هذا العمل المشين ويكون عبرة لكل من تسول له نفسه المساس بمصر ومواطنيها جميعا وأمنها الوطني .
وشدد على أن مصر كانت أول من وجه أنظار العالم الى خطورة ظاهرة الارهاب في بدايتها وتداعياتها على السلم والأمن الدوليين مذكرا بدعوة الرئيس المصري حسني مبارك أمام البرلمان الأوروبي عام 1986 الى عقد مؤتمر دولي لبحث هذه الظاهرة الخطيرة من كافة جوانبها والاتفاق على سبل مواجهتها والقضاء عليها في مهدها .
ونبه سرور الى "أن الحادث الارهابي هو جزء من موجة الارهاب الدولي الذي يشهده العالم بأسره والذي سبق أن ضرب الولايات المتحدة الأمريكية وعدة دول أوروبية وان الارهابيين لاشك عازمون على مواصلة مخططهم الاجرامي لتهديد السلم والأمن الدوليين" .
وطالب أوروبا والمجتمع الدولي بالتضامن لمواجهة الارهاب الدولي واعلاء قيم الحكمة والدقة في مواقفها وتجنب تحركات تستند الى معلومات غير دقيقة الامر الذي من شأنه تعميق الغضب بما له من تداعيات سلبية خطيرة خاصة في ظل تعقيدات الأوضاع في فلسطين والعراق وأفغانستان واليمن وتوتر أحوال المسلمين بالغرب .
وعلى صعيد آخر قال رئيس مجلس الوزراء المصري أحمد نظيف ان الحكومة تبذل أقصى الجهد لحماية دور العبادة وكشف ملابسات حادث الاسكندرية وتقديم الجناة للعدالة مؤكدا أن التكاتف والتضامن أول وسيلة لمحاربة الارهاب فيما أكد البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية أن الارهاب غريب على شعب مصر وتاريخه الطويل من التعايش والتآخي. وأكد نظيف في تصريحات للصحافيين عقب زيارته للكاتدرائية اليوم "أننا جميعا نحتفل بميلاد السيد المسيح لأننا كمسلمين نؤمن بالمسيح عليه السلام ونحتفل بميلاده لأن هذه المناسبة تجمعنا جميعا مع بعضنا".
وشدد نظيف على أن الحكومة تتعقب مرتكبي الحادث "لأنه يعطينا مفتاحا بعدم تكراره وعلينا أن نتعلم من كافة الدروس المستفادة من الحادث" لافتا الى تشديد الحراسة على كل دور العبادة وعلى الكنائس تحديدا

 

 

 

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك