السلطات المصرية تعلن تعرفها على هوية منفذ تفجير كنيسة الاسكندرية

منشور 08 كانون الثّاني / يناير 2011 - 09:27
صورة متخيله لمنفذ الهجوم
صورة متخيله لمنفذ الهجوم

قالت مصادر امنية مصرية اجهزة الامن المصرية تمكنت من تحديد هوية المشتبه به الأول في تفجيرات كنيسة "القديسين" بعدما تلقت عدداً من البلاغات تفيد بهوية صاحب صورة وزعتها الشرطة لمنفّذ الهجوم المفترض.

وأشارت المصادر الأمنية إلى أن المعلومات الواردة والتي تم التأكد من صحتها تفيد أن صاحب الصورة هو "شاب في مطلع العشرينات يقطن في إحدى مدن دلتا النيل، وهو جامعي وعاطل من العمل، وأفيد أنه متغيب عن منزل أسرته منذ نحو عام".

من ناحيتها، ذكرت صحيفة "الحياة" الصادرة اليوم السبت أن "الجهود الرسمية والشعبية في مصر للملمة تداعيات الهجوم الدموي على كنيسة القديسين في الإسكندرية بدا أنها قد تواجه بعض العقبات، كان أوّلها ما تردد عن وفاة شاب سلفي يدعى السيد بلال، جرّاء تعذيب سلطات الأمن له أثناء التحقيق معه على خلفية حادث الكنيسة".

وأوضحت الصحيفة أنه "انتشرت على مواقع الإنترنت أمس صور وأشرطة مصوّرة لشاب طليق اللحية مسجّى على ألواح خشبيّة، وبدت جروح في مناطق متفرقة من جسده، وذكر نشطاء في منتديات إسلامية وسلفية عدة أن الصور هي لجثة الشاب بلال (32 عاماً)".

وأشارت الصحيفة عينها إلى أن "أجهزة الأمن اعتقلته مساء الأربعاء للتحقيق معه في حادث الهجوم على كنيسة القدّيسين، إذ إنه من النشطاء السلفيين الذين قادوا التظاهرات المطالبة بـ"تحرير" كاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين، زوجتَي القسِّين اللتين تردد أنهما أسلمَتَا وتحتجزهما الكنيسة في أحد أديرتها".

كما أشارت الصحيفة إلى أنه "انتشرت على مواقع الانترنت أشرطة مصورة لهذه التظاهرات، ومعلومات عن أن أجهزة الأمن عذّبت بلال حتى فارق الحياة وأرغمت أهله على دفنه بعد أن صلّى عليه عدد من شيوخ السلفية في الإسكندرية تحت حراسة أمنية مشددة".

ونقلت "الحياة" عن مصادر أمنية في سياق آخر إنه "تم كشف هوية منفّذ الهجوم على الكنيسة بناءً على معلومات أشخاص تعرّفوا على أوصاف رأسه المرمّمة التي تم توزيعها قبل يومين"، فأوضحت أنه "شاب جامعي من دلتا النيل وكان عاطلاً عن العمل، وغادر منزله ذويه منذ عام ولم يعد". إلى ذلك، نقلت "الحياة" عن مصادر أوروبية أن "الاتحاد الأوروبي يدرس مبادرة في شأن الحرية الدينية بعد العملية الإرهابية التي استهدفت الأقباط في الاسكندرية".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك