كأس الأمم الأفريقية ال 25 - مصر وساحل العاج في المباراة النهائية

منشور 08 شباط / فبراير 2006 - 07:49

كأس الأمم الأفريقية ال 25 - مصر وساحل العاج في المباراة النهائية

 

تأهل منتخبا مصر وساحل العاج إلى المباراة النهائية لكأس الامم الافريقية الخامسة والعشرين لكرة القدم المقامة حاليا في مصر، بفوز الاول الثمين على السنغال 2-1، والثاني على نيجيريا 1- صفر امس في الدور قبل النهائي.

 

قاد المهاجم المصري عمرو زكي منتخب بلاده إلى المباراة النهائية من نهائيات أمم أفريقيا 2006، بتسجيله لهدف الفوز في المباراة التي جمعت مصر بالسنغال ضمن دور الأربعة والتي جرت على ستاد القاهرة بحضور جماهيري كبير يفوق الـ 80 ألف متفرج.سجل لمصر أحمد حسن (36 من ركلة جزاء)، والبديل عمرو زكي(85)، ومامادو نيانغ(51).

 

في الشوط الأول لم تكن الجماهير على موعد مع الإثارة رغم إنتهاء هذا الشوط بتقدم مصر بهدف سجله الكابتن أحمد حسن من نقطة الجزاء بعد لمس اللاعب مندي للكرة بيده.

 

في الشوط الثاني والذي بدأه السنغال بقوة واستطاع أن يسجل هدف التعادل بعد ست دقائق من كرة ملعوبة  لعمق الدفاع المصري تجد ماماد الذي يلعبها برأسه على يسار عصام الحضري كهدف تعادل.

 

بعد هذا الهدف استمر اللعب محصورا في وسط الملعب وكانت الدقيقة (75) هي نقطة التحول في المباراة حيث أدخل المدرب حسن شحاته المهاجم عمرو زكي بديلا لأحمد حسام (ميدو) الذي تأخر في الخروج من الملعب لغضبه من التغيير، والذي عبر عنه بشكل غير رياضي مع مدربه حسن شحاته الذي أثبت صحة تغييره بعد تسجيل عمرو زكي لهدف الفوز من كرة عرضية يرتقي لها عمرو زكي ويضعها في الزاوية اليمنى للحارس السنغالي.

 

وكان قبل هذا الهدف قد ظهرت بوادره حيث نشط عمرو زكي الهجوم وقاد أكثر من هجمة خطيرة قبل وبعد تسجيله للهدف.

 

وأصبح المنتخب المصري على بعد خطوة واحدة من التتويج باللقب الافريقي الخامس في تاريخه والانفراد بالرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب، حيث يلتقي مع ساحل العاج يوم الجمعة المقبل في المباراة النهائية للبطولة.

 

وكان المنتخب المصري هو البادئ بالتسجيل بالهدف الذي أحرزه أحمد حسن من ركلة جزاء في الدقيقة 36 ثم تعادل مامادو نيانج للمنتخب السنغالي بهدف في الدقيقة 51 قبل أن يسجل عمرو زكي هدف الحسم في الدقيقة 81 من أول لمسة له في المباراة بعد نزوله بدلا من أحمد حسام «ميدو».

 

وهذه هي المرة السادسة التي يتأهل فيها المنتخب المصري للمباراة النهائية للبطولة. وقد نجح الفريق في الفوز باللقب أربع مرات سابقة في أعوام 1957 و1959 و1986 و1998.

 

وفي المباراة الثانية قاد مهاجم تشيلسي الانجليزي ديدييه دروغبا منتخب بلاده ساحل العاج الى المباراة النهائية للنسخة الخامسة والعشرين بتسجيله هدف الفوز في مرمى نيجيريا 1ـ صفر امس على استاد حرس الحدود في الاسكندرية بالدور نصف النهائي، وهي المرة الثانية التي تبلغ فيها ساحل العاج المباراة النهائية بعد عام 1992 في السنغال عندما توجت بطلة على حساب غانا بركلات الترجيح 11-10.

وأثبت المنتخب العاجي، الوحيد بين الممثلين الخمسة للقارة السمراء في المونديال الذي يواصل مشواره في البطولة القارية، تألقه بعدما أزاح الكاميرون القوية من ربع النهائي بركلات الترجيح وبات على بعد 90 دقيقة لاحراز لقبه القاري الثاني.

 

في المقابل، فشلت نيجيريا للمرة الثانية على التوالي في تخطي دور الاربعة بعد سقوطها امام تونس بركلات الترجيح (الوقتان الاصلي والاضافي 1-1) في النسخة الاخيرة في تونس عام 2004، وفشلت بالتالي في بلوغ المباراة النهائية للمرة السابعة في تاريخها بعد اعوام 1980 و1984 و1988 و1990 و1994 و2000، علما بانها احرزت اللقب مرتين عامي 1980 و1994.

 

واستمر غياب القائد جاي جاي اوكوتشا عن صفوف نيجيريا بسبب الاصابة قبل ان يشركه المدرب اوغوستين اغوافوين في الشوط الثاني مكان ميكل اوبي بعدما شعر بحراجة الموقف اثر تسجيل ساحل العاج للهدف، فيما لعب نوانكوو كانو اساسيا للمرة الاولى منذ انطلاق البطولة لكنه لم يظهر بمستواه المعهود.

 

اما تشكيلة ساحل العاج فشهدت 3 تبديلات مقارنة من التشكيلة التي واجهت الكاميرون اولاهما اشراك بونافورنتور كالو اساسيا على حساب فاي ايميرس، والاحتفاظ بالمهاجم ارونا كوني على مقاعد الاحتياط ودخل ندري كوفي مكانه، والثالثة دخول المدافع عبدواللاي مييتي اساسيا مكان كانغا غوتييه اكالي.

 

وكانت الافضلية نسبية لساحل العاج في بداية المباراة قبل ان تجاريها نيجيريا وتبادلها الهجمات، لكن العاجيين كانوا الاخطر وسنحت لهم فرص حقيقية للتسجيل، فيما وجدت نيجيريا صعوبة في اختراق خطي الوسط والدفاع وكانت لها فرصة خطيرة واحدة فقط.

 

وفاجأت ساحل العاج نيجيريا بهدف مبكر في الشوط الثاني فضغطت الاخيرة بحثا عن التعادل ودفع مدربها اوغوستين ايغوافوين باوكوتشا لتعزيز خط الهجوم واشرك بعده ستيفن ماكينوا وجوليوس اغاهوا لكن من دون جدوى. وكانت اول محاولة لساحل العاج عندما مرر توريه يايا كرة بينية لندري كوفي داخل المنطقة فسددها بقوة تصدى لها فينسنت اينياما في الدقيقة الثانية، وكاد دروغبا يفتتح التسجيل من ركلة حرة من حافة المنطقة ابعدها الحارس اينياما بصعوبة الى ركنية لم تثمر (9).

 

وردت نيجيريا من ركلة ركنية تابعها جوزيف يوبو برأسه فوق المرمى بسنتمترات قليلة (10). وسجل دروغبا هدفا الغي بداعي التسلل (14)، ثم هيأ دروغبا كرة برأسه لكالو امام المرمى بيد ان الاخير لعبها برعونة بين يدي الحارس اينياما (35)، ومرر كوفي كرة عرضية تابعها كالو برأسه من داخل المنطقة لكن الحارس اينياما كان في المكان المناسب والتقطها بسهولة (45).

 

ومنح دروغبا التقدم لساحل العاج عندما تلقى كرة في العمق وكسر التسلل منفردا بالحارس اينياما قبل ان يسدد الكرة بين ساقي الاخير (46)، وهو الهدف الثالث لدروغبا في الدورة. ودفع اغوافوين باوكوتشا بعد الهدف وكاد الاخير يدرك التعادل من ركلة حرة من خارج المنطقة تصدى لها الحارس تيزييه بصعوبة (61)، ثم من تسديدة قوية من 25 مترا ابعدها تيزييه بصعوبة الى ركينة لم تثمر (62). وتدخل المدافع مارك اندريه زورو في توقيت مناسب لابعاد الكرة الى ركنية من امام اغاهوا غير المراقب (80) ونجح الدفاع العاجي في اغلاق منطقة الخطر ليحافظ على انتصاره الى النهاية.

 

وإليكم الآن، أخبار قصيرة لها علاقة بالبطولة الأفريقية :

 

** أعلن المهاجم أحمد حسام "ميدو" لاعب منتخب مصر الوطني اعتذاره لحسن شحاتة المدير الفني للفريق على ما بدر منه أثناء تغييره خلال مباراة السنغال في الدور قبل النهائي من كأس الأمم الأفريقية ، ولم يتم التوصل لرد فعل الأخير على الموقف الجديد للاعب. وقال ميدو في اتصال هاتفي مع برنامج "الكرة مع دريم" في الساعات الأولى من صباح الأربعاء : "أتقدم باعتذاري لشحاتة وكل المشجعين والمسئولين المصريين ، ومستعد لتقبيل رأس المدير الفني ورأس كل مشجع في المدرجات".وذكر أحمد شوبير مقدم البرنامج ونائب رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم أن شحاتة اجتمع بسمير زاهر رئيس الاتحاد في الفندق المقيم فيه منتخب مصر لتحديد رد الفعل المناسب تجاه اللاعب.وأضاف ميدو : "أؤكد إنني لم أسيء لمدربي مطلقا ، وكل ما قلته له هو لماذا تم تغييري" ، مشيرا إلى أنه شاهد تسجيلا للمباراة واستشعر أن الجماهير ربما تكون قد اعتقدت إنه أساء لمدربه.

 

** حمل إمباي إندوي رئيس الاتحاد السنغالي لكرة القدم هزيمة "أسود التيرانجا" أمام منتخب مصر 1-2 في الدور قبل النهائي لكأس الأمم الأفريقية يوم الثلاثاء على الكاميروني ديفين إيفيهي بسبب عدم احتسابه ركلة جزاء لمصلحة الفريق السنغالي في الشوط الثاني.وقال إندوي في تصريحات للصحفيين عقب نهاية اللقاء إنه "رغم تقدم المنتخب المصري قبل النهاية بعشر دقائق ، إلا أن حكم المباراة تغاضى عن ركلة جزاء صحيحة لمصلحة ديومانسي كمارا كانت كفيلة بتغيير النتيجة".وأكد إندوي عدم جدوى التقدم باحتجاج ضد حكم المباراة ، وقال : "نحن لا نلعب على ملعبنا ، والفريق المضيف يجب أن يصل إلى النهائي"!

 

** أكد هنري ميشيل المدير الفني لمنتخب كوت ديفوار أن منتخب مصر يعد بمثابة "كتاب مفتوح" بالنسبة إليه في حالة مواجهة الفريقين في المباراة النهائية لبطولة كأس الأمم الأفريقية.وقال ميشيل خلال المؤتمر الصحفي عقب مباراة فريقه أمام نيجيريا في الدور قبل النهائي مساء الثلاثاء : " قابلت منتخب مصر ثلاث مرات هذا العام ، وبالنسبة لي هو كتاب مفتوح".وأوضح ميشيل أن فريقه استحق الفوز على نيجيريا بعد أن تفوق تكتيكيا على منافسه في مباراة صعبة للغاية جرت عصر الثلاثاء على استاد حرس الحدود بالإسكندرية.

 

** لقي مشجع نيجيري حتفه بعد أن أضاع لاعب في منتخب "النسور" النيجيري واحدة من ركلات الترجيح التي جرت يوم السبت الماضي في بورسعيد بين المنتخبين التونسي والنيجيري في دور الثمانية لكأس الأمم الأفريقية.وذكرت صحيفة "الجارديان" النيجيرية أن المشجع الذي يدعى بولا أوجونلي سقط فجأة عندما أهدر اللاعب يوسف يالا ركلة الترجيح وفشلت كل المحاولات لإنقاذ حياته. وتأهل المنتخب النيجيرى إلى الدور قبل النهائي بعد أن فاز على المنتخب التونسي 6 - 5 في ركلات الترجيح.

 

** أشاد الدكتور عمرو ابو المجد عضو المجلس القومي المصري للرياضة بنجاح بطولة الامم الافريقية تنظيما وإدارة لأنها ـ على حد قوله ـ اعتمدت على لجان محترمة من شباب مثقف وواع احسن التنظيم، ما انعكس على الجماهير المصرية التي حرصت على ملء الملاعب في كل المباريات «وفي بطولات كثيرة كنا نشاهد الملاعب تمتلئ بالجماهير بخاصة المباريات التي يكون أحد طرفيها البلد المضيف». وأشار عمرو ابو المجد إلى أن نجاح مصر في تنظيم الأمم الأفريقية لكرة القدم جاء ردا على صفر المونديال وعدم حصول مصر على حق تنظيم كأس العالم 2010 التي فازت بها جنوب أفريقيا، لكنه حمل المسؤولين المصريين مسؤولية الاهتمام بالدعاية الداخلية لمونديال 2010 بدون اهتمامهم بالدعاية الخارجية التي كان لها تأثير قوي على فوز جنوب أفريقيا بحق التنظيم.

 

** أكد ماما دو رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الأفريقي أن المباراة الختامية التي تقام مساء الجمعة سوف يديرها طاقم تحكيم على مستوى عال من الكفاءة حتى يتناسب مع أهمية اللقاء والحدث بصفة عامة وكذلك مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع. وأضاف ان هناك اكثر من مرشح لإدارة المباراة النهائية وعلى رأسهم مراد الدعمي من تونس، وكوفي كودجا الغيني، والقزاز المغربي، الذين ظهروا بمستوى عال أثناء البطولة طبقا للتقارير الدولية الواردة من مراقبي المباريات. ويأتي ترشيح الثلاثي لإدارة المباراتين لتحديد البطل والمركز الثالث في البطولة بعد إسناد مباراتي الدور قبل النهائي للكاميروني ايفيه ديفني ومعه الأثيوبي لوليسيه دي شو والزامبي كينيث شيشنغا..

 

** لم يعرف تاريخ كرة القدم عبر عقوده الطويلة مدربا أشهر من الصربي ـ الأميركي بورا ميلوتينوفيتش الذي ولد في يوغوسلافيا في السابع من سبتمبر عام 1944 ويعيش حاليا في المكسيك حرا من كل مشاكل التدريب ومعاناته بعد رحلة طويلة جدا في أروقته حقق من خلالها ما لم يحققه غيره حتى الان. وقاد ميلوتينوفيتش خمسة منتخبات مختلفة إلى نهائيات خمسة نهائيات لكأس العالم خلال ال7فترة من عام 1986 إلى 2002 وهو رقم قياسي من الصعب على غيره أن يحققه في المستقبل القريب. ومن خلال قيادة المنتخبات المختلفة في 305 مباراة رسمية وودية خاض المدرب الصربي الاصل ـ الأميركي الجنسية خمسة نهائيات لكأس العالم مع المكسيك على أرضها في عام 1986 ومع كوستاريكا في إيطاليا في عام 1990 والولايات المتحدة على أرضها في عام 1994 ومع نيجيريا في عام 1998 في فرنسا ومع الصين في كوريا الجنوبية واليابان معا في عام 2002 .

 

** قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم استحداث جائزة في بطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم لأفضل حكم وافضل حكم مساعد في البطولة وأطلق عليها مسؤولو «الكاف» اسم الراحل مصطفى كامل محمود، أحد رواد مجال التحكيم في أفريقيا والدول العربية، وسيتم استمرار هذه الجائزة مع كل بطولة جديدة. وأكد حمادو وساليف رئيس لجنة الحكام في «الكاف» أن الهدف أيضا من هذه الجائزة تخليد ذكرى الراحل مصطفى كامل محمود تقديرا لدوره على مدى سنوات طويلة، وكذلك لزيادة مجال المنافسة بين الحكام. على جانب آخر يصل غدا الى القاهرة الكاميروني عيسي حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي لحضور نهائي البطولة بعد غدفي إستاد القاهرة ليرأس اجتماع «الكاف» الذي يقوم بتحليل البطولة فنيا وإداريا وتنظيميا وكذلك تسليم علم البطولة للاتحاد الغاني الذي يقوم بتنظيم البطولة المقبلة عام 2008 .

 

** قال شوقي غريب المدرب العام لمنتخب مصر لكرة القدم إن الفريق أكثر أهمية من اللاعب احمد حسام ميدو بعد أن دخل المهاجم في مشادة كلامية مع المدير الفني للفريق حسن شحاتة احتجاجا على تغييره خلال مباراة مصر والسنغال أمس.

المصدر : صحيفة السفير اللبنانية، صحيفة الشرق الأوسط، موقع نسيج الرياضي، موقع في الغول دوت كوم.


 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك