نشرة غسيل ... والتدين على الجوال

منشور 11 كانون الثّاني / يناير 2011 - 04:10
بعض الناس يضعون آيات قرأنية على الجهاز كعلامة تدين!!
بعض الناس يضعون آيات قرأنية على الجهاز كعلامة تدين!!

يكتب محمد وهو مدون مغربي عن استخدام الآيات القرآنية كرنات للجوال. يبدي محمد رأيه فيما يتعلق بالقرآن الذي يحتاج إلى إنصات في قرائته احترما ولكن:

" وعندما نتّخذ مقطعا من القرآن كرنة للهاتف المحمول، فإن الاصغاء لا يحصل في الغالب، لأنك بمجرد أن ينطلق صوت المقرئ حتى تضغط على الزر كي تجيب، وكأن هذه الرنة، التي هي كلام الله تعالى، لا فرق بينها وبين رنّة لنانسي عجرم أو عصام كاريكا! لذلك فهذا يدخل في باب الاستهتار بالقرآن، خاصة وأن الهاتف قد يرنّ والإنسان جالس يقضي حاجته في المرحاض!".

ويتابع محمد تعليقه على من يتخذ مثل هذه الرنات وسيلة لإظهار مدى تدينه بالقول:

" وإذا كان البعض يتخذ لهاتفه المحمول مقطعا من القرآن كي يبيّن للناس أنه تقيّ، فإن الدّين في نهاية المطاف علاقة خاصة جدا، تجمع بين العبد وربه، ولا دخل للآخرين فيها".

 

أما إبراهيم من السعودية، فيكتب رأيه في برنامج نشرة غسيل وهو عبارة عن سلسلة من الفيديوهات التي تنشر على اليوتيوب تعليقا على مواضيع مختلفة في الشارع العربي.

يصف إبراهيم البرنامج قائلا:

" البرنامج باختصار – وحسب ما رأيت – يهتم بالأخبار السياسية المتعلقة والتي تمس شعوبنا العربية والإسلامية ،، وتأثير القرارات السياسية على الأوضاع الراهنه وتداعياتها في المستقبل ..

ويتحدث عن بعض الجوانب الحياتية الأخرى التي لا تربطها بالسياسة علاقة مباشرة ..".

لا يخفي إبراهيم أيضا خيبة أمله تجاه جعل الكثير من الشباب العربي بما يجري حوله:

" أعجبتني في بعض الحلقات تعليقات فريق العمل على اجابات الشعب العربي ،،

 وسائني في بعض الحلقات الجهل الذي عم وللأسف الكبير شريحة كبيرة من قومي ،،

وأنا كلي يقين ،، بأني لو سألت مجموعة من طلاب جامعتنا عن رأيه في تقسيم السودان ،، لاستغرب من كلامي أو ضحك كما ضحكت السيدة في هذه الحلقة وكأنها تسمع نكته !".

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك